الحوثي وداعش والقاعدة.. ثلاثي الإرهاب ينسق لخراب اليمن والمنطقة.. والمملكة بالمرصاد

جماعات تتفنن في جعل البعص أداة ومبررًا لاجتياح المدن والمناطق

لا يمكن للمتابع المهتم بالشؤون اليمنية تجاهل العلاقة الظاهرة بين الحوثيين والجماعات الإرهابية الأخرى مثل داعش والقاعدة في اليمن وحالة التخادم والتنسيق المشترك بين هذه الجماعات التي لم يجد منها اليمنيون سوى المعاناة والكوارث منذ سنوات طويلة.

وتتفنن هذه الجماعات في جعل البعص أداة ومبررًا لاجتياح المدن والمناطق اليمنية والسيطرة عليها وقتل اليمنيين. فعندما قررت ميليشيا الحوثي الإرهابية السيطرة على تعز والبيضاء وشبوة وعدن والضالع رفعت شعار "قتال التكفيريين والدواعش" و"محاربة الإرهاب"، وعندما قررت عناصر تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن قتل اليمنيين والسيطرة على بعض المناطق في البيضاء، رفعا شعار "قتال الحوثيين والمجوس"، لكن الحقيقة أنهم يجعلون من بعضهم البعض مبررات لتنفيذ عملياتهم الإرهابية ضد اليمنيين.

وكرر الحوثيون، خلال الأيام الماضية، أسطوانة قتال القاعدة وداعش لتبرير قصف وقتل المدنيين في محافظة البيضاء والسيطرة على بعض المناطق فيها، إلا أنهم في الواقع لم يدخلوا في مواجهة مع تنظيم القاعدة مطلقًا بحسب تأكيد الأهالي . والذي حدث هو أن عناصر القاعدة انسحبت من منطقة "ولد ربيع" بلا أي مواجهات كالعادة مع الحوثيين.

أما العناصر الداعشية فقد غادرت منطقة نجد الشواهر بعد معركة وهمية مع الحوثيين باتجاه رداع التي يسيطر عليها الحوثيون أنفسهم بعدما فتحوا الطرقات لتسهيل وصول ميليشيا الحوثي إلى المناطق التي يرفض سكانها وجود الجماعات الإرهابية (الحوثيون وداعش والقاعدة)..!

وبقيت ميليشيا الحوثي على بعد كيلو مترات بسيطة من المواقع التي تتمركز فيها عناصر القاعدة وداعش طوال السنوات الست الماضية، على الرغم من أنها تستطيع السيطرة على هذه المناطق بكل سهولة، إلا أنها –ميليشيا الحوثي - بحاجة إلى بقاء هذه المناطق صوريًا تحت سيطرة داعش والقاعدة بما يساعدهم على تبرير هجماتهم ضد المدنيين والتمدد بمختلف المناطق اليمنية.

ولم تعد هذه القضية خاضعة للتكهنات والتحليلات، فقد أكدت الحكومة اليمنية بلسان ناطقها الرسمي راجح بادي هذا التخادم بين الحوثيين وتنظيمي القاعدة وداعش في اليمن.

ويجد الحوثيون والقاعديون والداعشيون أن الحكومة اليمنية وتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة يشكلون خطرًا على وجودهافي اليمن، وهذا ما يجعلها تشكل مزيجًا من الإرهاب الذي يهدف إلى إلحاق "الأذى باليمن وجيرانه بعد فشلها في تحقيق أي نتائج من الهجمات التي تشنّها عن طريق المسيرات المفخخة والصواريخ الباليستية على مدينة مأرب، وكذلك على مدن وأهداف مدنية داخل أراضي المملكة

وعلى المستوى الحقوقي والإنساني، فإن الانتهاكات التي تمارسها ميليشيا الحوثي تفوق ما يمارسه تنظيما داعش والقاعدة نوعًا وعددًا، مثل القتل خارج القانون، والاختطاف، والإخفاء القسري، والتعذيب، ونهب الحقوق، والتهجير، وتفجير المنازل، وزراعة الألغام، وتجنيد الأطفال، وممارسة التمييز العنصري، والإتجار بالبشر، وأخذ الرهائن، وحصار المدن، وتجويع المدنيين، ونهب المساعدات، وعدد لا ينتهي من الانتهاكات، إضافة إلى الاعتداء المستمر واستهداف المصالح الدولية في اليمن.

وأمام كل هذه الدلائل والشواهد، أليس من الأجدى أن يتم تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية كبقية الجماعات التي لطالما تسببت بمعاناة اليمن، وهددت أمن وسلامة الدول المجاورة والعالم؟!

الشؤون اليمنية الحوثيين

8

27 أغسطس 2020 - 8 محرّم 1442 04:01 PM

جماعات تتفنن في جعل البعص أداة ومبررًا لاجتياح المدن والمناطق

الحوثي وداعش والقاعدة.. ثلاثي الإرهاب ينسق لخراب اليمن والمنطقة.. والمملكة بالمرصاد

4 3,215

لا يمكن للمتابع المهتم بالشؤون اليمنية تجاهل العلاقة الظاهرة بين الحوثيين والجماعات الإرهابية الأخرى مثل داعش والقاعدة في اليمن وحالة التخادم والتنسيق المشترك بين هذه الجماعات التي لم يجد منها اليمنيون سوى المعاناة والكوارث منذ سنوات طويلة.

وتتفنن هذه الجماعات في جعل البعص أداة ومبررًا لاجتياح المدن والمناطق اليمنية والسيطرة عليها وقتل اليمنيين. فعندما قررت ميليشيا الحوثي الإرهابية السيطرة على تعز والبيضاء وشبوة وعدن والضالع رفعت شعار "قتال التكفيريين والدواعش" و"محاربة الإرهاب"، وعندما قررت عناصر تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن قتل اليمنيين والسيطرة على بعض المناطق في البيضاء، رفعا شعار "قتال الحوثيين والمجوس"، لكن الحقيقة أنهم يجعلون من بعضهم البعض مبررات لتنفيذ عملياتهم الإرهابية ضد اليمنيين.

وكرر الحوثيون، خلال الأيام الماضية، أسطوانة قتال القاعدة وداعش لتبرير قصف وقتل المدنيين في محافظة البيضاء والسيطرة على بعض المناطق فيها، إلا أنهم في الواقع لم يدخلوا في مواجهة مع تنظيم القاعدة مطلقًا بحسب تأكيد الأهالي . والذي حدث هو أن عناصر القاعدة انسحبت من منطقة "ولد ربيع" بلا أي مواجهات كالعادة مع الحوثيين.

أما العناصر الداعشية فقد غادرت منطقة نجد الشواهر بعد معركة وهمية مع الحوثيين باتجاه رداع التي يسيطر عليها الحوثيون أنفسهم بعدما فتحوا الطرقات لتسهيل وصول ميليشيا الحوثي إلى المناطق التي يرفض سكانها وجود الجماعات الإرهابية (الحوثيون وداعش والقاعدة)..!

وبقيت ميليشيا الحوثي على بعد كيلو مترات بسيطة من المواقع التي تتمركز فيها عناصر القاعدة وداعش طوال السنوات الست الماضية، على الرغم من أنها تستطيع السيطرة على هذه المناطق بكل سهولة، إلا أنها –ميليشيا الحوثي - بحاجة إلى بقاء هذه المناطق صوريًا تحت سيطرة داعش والقاعدة بما يساعدهم على تبرير هجماتهم ضد المدنيين والتمدد بمختلف المناطق اليمنية.

ولم تعد هذه القضية خاضعة للتكهنات والتحليلات، فقد أكدت الحكومة اليمنية بلسان ناطقها الرسمي راجح بادي هذا التخادم بين الحوثيين وتنظيمي القاعدة وداعش في اليمن.

ويجد الحوثيون والقاعديون والداعشيون أن الحكومة اليمنية وتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة يشكلون خطرًا على وجودهافي اليمن، وهذا ما يجعلها تشكل مزيجًا من الإرهاب الذي يهدف إلى إلحاق "الأذى باليمن وجيرانه بعد فشلها في تحقيق أي نتائج من الهجمات التي تشنّها عن طريق المسيرات المفخخة والصواريخ الباليستية على مدينة مأرب، وكذلك على مدن وأهداف مدنية داخل أراضي المملكة

وعلى المستوى الحقوقي والإنساني، فإن الانتهاكات التي تمارسها ميليشيا الحوثي تفوق ما يمارسه تنظيما داعش والقاعدة نوعًا وعددًا، مثل القتل خارج القانون، والاختطاف، والإخفاء القسري، والتعذيب، ونهب الحقوق، والتهجير، وتفجير المنازل، وزراعة الألغام، وتجنيد الأطفال، وممارسة التمييز العنصري، والإتجار بالبشر، وأخذ الرهائن، وحصار المدن، وتجويع المدنيين، ونهب المساعدات، وعدد لا ينتهي من الانتهاكات، إضافة إلى الاعتداء المستمر واستهداف المصالح الدولية في اليمن.

وأمام كل هذه الدلائل والشواهد، أليس من الأجدى أن يتم تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية كبقية الجماعات التي لطالما تسببت بمعاناة اليمن، وهددت أمن وسلامة الدول المجاورة والعالم؟!

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021