"بايدن" يعلن تكساس منطقة "كارثة كبرى" والملايين يفقدون الخدمات الأساسية

مع انقطاع الكهرباء على نطاق واسع ونقص المياه وسط طقس الشتاء المتجمد

وافق الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على إعلان تكساس منطقة "كارثة كبرى"؛ إذ تكافح الولاية مع انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع ونقص المياه وسط طقس الشتاء المتجمد، حسب وكالة "سبوتنيك".

وتفصيلاً، كشفت وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية عن هذا الإجراء أمس السبت؛ الأمر الذي يفتح الباب للتمويل الفيدرالي للأفراد في تكساس، وتوفير الإسكان المؤقت، وإصلاح المنازل، وتقديم القروض منخفضة التكلفة لتغطية خسائر الممتلكات غير المؤمَّن عليها.

ويخطط بايدن لزيارة تكساس في أقرب وقت لتقييم الاستجابة الفيدرالية.

ويعاني الملايين من سكان تكساس من انقطاع التيار الكهربائي، ويعاني أكثر من نصف الولاية من انقطاع خدمة المياه مع تفعيل إشعارات الماء المغلي، حسبما أفاد تقرير لشبكة "سي إن بي سي".

وإعلان بايدن يجعل المساعدة متاحة للأفراد في 77 مقاطعة في تكساس.

وطالب الحاكم الجمهوري غريغ أبوت بإعلان وقوع "كارثة كبرى" لجميع المقاطعات البالغ عددها 254، وقال البيت الأبيض إنه يعمل على كثب مع أبوت، ويمكن إدراج المزيد من المقاطعات بعد تقييم الأضرار.

وقالت لجنة تكساس لجودة البيئة يوم السبت: إن أكثر من 15.1 مليون شخص يواجهون اضطرابات في المياه في ولاية تكساس بعد أن عطّل الطقس المتجمد أكثر من 1300 شبكة مياه عامة، وأدى إلى إصدار إشعارات غليان المياه.

ووافقت الحكومة الفيدرالية بالفعل على إعلانات الطوارئ لتكساس وأوكلاهوما ولويزيانا؛ وأرسلت إمدادات، مثل المولدات والبطانيات والمياه والوجبات، إلى تكساس الأسبوع الماضي.

وقال مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس يوم الجمعة إنه عاد إلى الظروف الطبيعية، واستعاد الطاقة لملايين العملاء.

أكثر من 60 ألف شخص في تكساس ما زالوا يفتقرون إلى الطاقة حتى مساء السبت، وفقًا لبيانات موقع "باور أوتاج".

وتسبب الطقس البارد في ارتفاع استخدام الطاقة وأسعارها؛ ما جعل بعض الأسر في تكساس يواجهون فواتير كهرباء التي تصل إلى 10 آلاف دولار.

وقال مايكل ماكول، عضو مجلس النواب عن ولاية تكساس أمس الأحد: إن المسؤولين سيستخدمون تمويل الإغاثة في حالات الكوارث من الإدارة لمساعدة الأشخاص الذين يتحملون فواتير باهظة.

وأوضح رئيس قسم إدارة الطوارئ في تكساس، نيم كيد، في مؤتمر صحفي يوم السبت: إن توزيع المياه المعبأة لا يزال يمثل الأولوية الأولى؛ إذ طلبت الولاية 9.9 مليون زجاجة مياه، وتلقت 5.5 مليون زجاجة.

ويقوم الجيش بتوصيل الماء والغذاء بالطائرات؛ إذ تعمل المرافق في الولاية على إعادة خدمة المياه.

وقال توبي بيكر، المدير التنفيذي للجنة تكساس لجودة البيئة، يوم السبت: إن ما يقرب من 156 ألف شخص لا يزالون بلا ماء على الإطلاق.

وقال بيكر: "أتفهم أن الجمهور محبط للغاية الآن".

وأدى تعطل شبكة الطاقة في ثاني أكبر الولايات الأمريكية، وانقطاع التيار الكهربائي لأيام، إلى وفاة العديد من الأشخاص الذين حُرموا من الطاقة اللازمة لتدفئة منازلهم.

وبحسب تقارير إعلامية، لقي 58 شخصًا حتفهم في 10 ولايات، غالبيتهم في تكساس؛ بسبب عاصفة الشتاء.

وإضافة إلى إعلان الكارثة الكبرى، أصدرت وكالة حماية البيئة الأمريكية يوم الجمعة إعفاء طارئًا من الوقود لولاية تكساس، الذي يسمح على الفور للولاية بالتخلي مؤقتًا عن معايير معينة للوقود لمكافحة نقص الغاز في المناطق المتأثرة.

وأوقفت مصافي التكرير في تكساس ما يقرب من خُمس إنتاج البلاد من النفط أثناء الاضطرابات الأخيرة، وارتفعت أسعار النفط العالمية قبل أن تتراجع يوم الجمعة مع استعداد الشركات لاستئناف الإنتاج مع استئناف خدمات الطاقة.

21

22 فبراير 2021 - 10 رجب 1442 12:44 AM

مع انقطاع الكهرباء على نطاق واسع ونقص المياه وسط طقس الشتاء المتجمد

"بايدن" يعلن تكساس منطقة "كارثة كبرى" والملايين يفقدون الخدمات الأساسية

4 16,207

وافق الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على إعلان تكساس منطقة "كارثة كبرى"؛ إذ تكافح الولاية مع انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع ونقص المياه وسط طقس الشتاء المتجمد، حسب وكالة "سبوتنيك".

وتفصيلاً، كشفت وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية عن هذا الإجراء أمس السبت؛ الأمر الذي يفتح الباب للتمويل الفيدرالي للأفراد في تكساس، وتوفير الإسكان المؤقت، وإصلاح المنازل، وتقديم القروض منخفضة التكلفة لتغطية خسائر الممتلكات غير المؤمَّن عليها.

ويخطط بايدن لزيارة تكساس في أقرب وقت لتقييم الاستجابة الفيدرالية.

ويعاني الملايين من سكان تكساس من انقطاع التيار الكهربائي، ويعاني أكثر من نصف الولاية من انقطاع خدمة المياه مع تفعيل إشعارات الماء المغلي، حسبما أفاد تقرير لشبكة "سي إن بي سي".

وإعلان بايدن يجعل المساعدة متاحة للأفراد في 77 مقاطعة في تكساس.

وطالب الحاكم الجمهوري غريغ أبوت بإعلان وقوع "كارثة كبرى" لجميع المقاطعات البالغ عددها 254، وقال البيت الأبيض إنه يعمل على كثب مع أبوت، ويمكن إدراج المزيد من المقاطعات بعد تقييم الأضرار.

وقالت لجنة تكساس لجودة البيئة يوم السبت: إن أكثر من 15.1 مليون شخص يواجهون اضطرابات في المياه في ولاية تكساس بعد أن عطّل الطقس المتجمد أكثر من 1300 شبكة مياه عامة، وأدى إلى إصدار إشعارات غليان المياه.

ووافقت الحكومة الفيدرالية بالفعل على إعلانات الطوارئ لتكساس وأوكلاهوما ولويزيانا؛ وأرسلت إمدادات، مثل المولدات والبطانيات والمياه والوجبات، إلى تكساس الأسبوع الماضي.

وقال مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس يوم الجمعة إنه عاد إلى الظروف الطبيعية، واستعاد الطاقة لملايين العملاء.

أكثر من 60 ألف شخص في تكساس ما زالوا يفتقرون إلى الطاقة حتى مساء السبت، وفقًا لبيانات موقع "باور أوتاج".

وتسبب الطقس البارد في ارتفاع استخدام الطاقة وأسعارها؛ ما جعل بعض الأسر في تكساس يواجهون فواتير كهرباء التي تصل إلى 10 آلاف دولار.

وقال مايكل ماكول، عضو مجلس النواب عن ولاية تكساس أمس الأحد: إن المسؤولين سيستخدمون تمويل الإغاثة في حالات الكوارث من الإدارة لمساعدة الأشخاص الذين يتحملون فواتير باهظة.

وأوضح رئيس قسم إدارة الطوارئ في تكساس، نيم كيد، في مؤتمر صحفي يوم السبت: إن توزيع المياه المعبأة لا يزال يمثل الأولوية الأولى؛ إذ طلبت الولاية 9.9 مليون زجاجة مياه، وتلقت 5.5 مليون زجاجة.

ويقوم الجيش بتوصيل الماء والغذاء بالطائرات؛ إذ تعمل المرافق في الولاية على إعادة خدمة المياه.

وقال توبي بيكر، المدير التنفيذي للجنة تكساس لجودة البيئة، يوم السبت: إن ما يقرب من 156 ألف شخص لا يزالون بلا ماء على الإطلاق.

وقال بيكر: "أتفهم أن الجمهور محبط للغاية الآن".

وأدى تعطل شبكة الطاقة في ثاني أكبر الولايات الأمريكية، وانقطاع التيار الكهربائي لأيام، إلى وفاة العديد من الأشخاص الذين حُرموا من الطاقة اللازمة لتدفئة منازلهم.

وبحسب تقارير إعلامية، لقي 58 شخصًا حتفهم في 10 ولايات، غالبيتهم في تكساس؛ بسبب عاصفة الشتاء.

وإضافة إلى إعلان الكارثة الكبرى، أصدرت وكالة حماية البيئة الأمريكية يوم الجمعة إعفاء طارئًا من الوقود لولاية تكساس، الذي يسمح على الفور للولاية بالتخلي مؤقتًا عن معايير معينة للوقود لمكافحة نقص الغاز في المناطق المتأثرة.

وأوقفت مصافي التكرير في تكساس ما يقرب من خُمس إنتاج البلاد من النفط أثناء الاضطرابات الأخيرة، وارتفعت أسعار النفط العالمية قبل أن تتراجع يوم الجمعة مع استعداد الشركات لاستئناف الإنتاج مع استئناف خدمات الطاقة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021