هذه تفاصيل معاناتهم وأهم مطالبهم.. سكان "البيان": سقطنا في دائرة النسيان

وضعوا همومهم على طاولة الجهات الخدمية المسؤولة دون أي تجاوب

أكد سكان حي "البيان" شرق العاصمة الرياض أنهم يتكبدون معاناة كبيرة بشكل مستمر من جراء انعدام وتدني مستوى الخدمات الرئيسة، منها المدارس والمركز الصحي.. موضحين أنهم وضعوا مطالبهم على طاولة الجهات الخدمية المسؤولة غير أن الوضع لا يزال كما هو على الرغم من زيادة الرقعة السكانية.

وتفصيلاً، قال السكان إن حي "البيان" يقع ضمن موقع استراتيجي شرق العاصمة الرياض بين طريق الجنادرية شرق وشمال طريق الدمام، وهو حي مكتظ بالسكان على عكس ما كان عليه في السابق، ومع ذلك لا يزال منسيًّا.

وتابعوا: "حتى هذه اللحظة الحي مشغَّل بواسطة الكهرباء الهوائي (باستخدام الأعمدة)؛ ما يتسبب في انقطاع التيار بشكل مستمر وشبه يومي". لافتين إلى أنهم خاطبوا ‫شركة الكهرباء، ورفعوا شكاوى عدة على أمل حل المشكلة لكن لا تزال مستمرة.

وأضافوا: "الأمر لم يتوقف هنا، بل إن الحي لا يوجد به مداخل ومخارج تخدم السكان عدا مدخلين متهالكين ومخرج واحد من اتجاه طريق الجنادرية، ولا يوجد مداخل نهائيًّا من اتجاه طريق الدمام؛ ما يتسبب في حدوث تزاحم على طريق الرجوع الوحيد، وحدوث الكثير من الحوادث".

وأردفوا: "جميع شوارع الحي الرئيسة والفرعية بدون أرصفة، وبدون إنارة، وبطبقات أسفلت ضعيفة ومتهالكة، تنتشر على امتدادها الحُفر؛ ما يتسبب دائمًا في مشاكل للسكان".

وبيَّنوا: "يعاني الحي ضعفًا في شبكات الاتصال بشكل عام لقلة الأبراج، وعدم وجود خطوط اتصالات أرضية، إضافة إلى عدم وجود مدارس ومراكز صحية بالحي بأكمله".

وقالوا: "لا يزال ساكنو الحي يعتمدون في جلب المياه على الوايتات بجانب عدم وجود صرف صحي، وكون أرض الحي جبلية؛ فمن المهم أن يُنظر لموضوع الصرف فيه".

وأوضحوا أن انتشار الاستراحات وقربها من المنازل، ووجود عدد من ورش الحدادة العشوائية بالحي وحظائر للأغنام والإبل وبائعي الأعلاف، وتجمُّع سائقي الشاحنات والسيارات.. كلها تشكّل لهم مصدر إزعاج وقلق، وتتسبب في ازدحام متكرر.

وختموا: "بحسب موقع الحي الاستراتيجي، وارتفاعه عن بقية الأحياء المجاورة، يوجد بالحي مطل مرتفع على أرض حكومية، لو تم الاهتمام بها وتطويرها لتكون حديقة وممشى لأصبحت من أجمل الحدائق بالعاصمة".

وكان المجلس البلدي بالرياض قد خاطب الأمانة لإنهاء معاناة سكان حي البيان من ضعف وتدني مستوى الخدمات، وغيابها في الحي، وإعطاء الأولوية للزيادة الملحوظة في الكثافة السكانية، والعمل على معالجة الملاحظات بالسرعة الممكنة، وتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وبيّن المجلس أنه مضى على رصد هذه الملاحظات قرابة العامين، وقال إنه تم متابعة شكوى 21 مواطنًا من أهالي حي البيان حول تطوير مداخل الحي، وإنارة الشوارع التجارية، وإعادة سفلتتها، وتطوير الأرصفة، وزيادة نظافة الحي، وإزالة مخلفات البناء، وإنشاء الحدائق.

30

04 مايو 2021 - 22 رمضان 1442 01:19 AM

وضعوا همومهم على طاولة الجهات الخدمية المسؤولة دون أي تجاوب

هذه تفاصيل معاناتهم وأهم مطالبهم.. سكان "البيان": سقطنا في دائرة النسيان

6 15,623

أكد سكان حي "البيان" شرق العاصمة الرياض أنهم يتكبدون معاناة كبيرة بشكل مستمر من جراء انعدام وتدني مستوى الخدمات الرئيسة، منها المدارس والمركز الصحي.. موضحين أنهم وضعوا مطالبهم على طاولة الجهات الخدمية المسؤولة غير أن الوضع لا يزال كما هو على الرغم من زيادة الرقعة السكانية.

وتفصيلاً، قال السكان إن حي "البيان" يقع ضمن موقع استراتيجي شرق العاصمة الرياض بين طريق الجنادرية شرق وشمال طريق الدمام، وهو حي مكتظ بالسكان على عكس ما كان عليه في السابق، ومع ذلك لا يزال منسيًّا.

وتابعوا: "حتى هذه اللحظة الحي مشغَّل بواسطة الكهرباء الهوائي (باستخدام الأعمدة)؛ ما يتسبب في انقطاع التيار بشكل مستمر وشبه يومي". لافتين إلى أنهم خاطبوا ‫شركة الكهرباء، ورفعوا شكاوى عدة على أمل حل المشكلة لكن لا تزال مستمرة.

وأضافوا: "الأمر لم يتوقف هنا، بل إن الحي لا يوجد به مداخل ومخارج تخدم السكان عدا مدخلين متهالكين ومخرج واحد من اتجاه طريق الجنادرية، ولا يوجد مداخل نهائيًّا من اتجاه طريق الدمام؛ ما يتسبب في حدوث تزاحم على طريق الرجوع الوحيد، وحدوث الكثير من الحوادث".

وأردفوا: "جميع شوارع الحي الرئيسة والفرعية بدون أرصفة، وبدون إنارة، وبطبقات أسفلت ضعيفة ومتهالكة، تنتشر على امتدادها الحُفر؛ ما يتسبب دائمًا في مشاكل للسكان".

وبيَّنوا: "يعاني الحي ضعفًا في شبكات الاتصال بشكل عام لقلة الأبراج، وعدم وجود خطوط اتصالات أرضية، إضافة إلى عدم وجود مدارس ومراكز صحية بالحي بأكمله".

وقالوا: "لا يزال ساكنو الحي يعتمدون في جلب المياه على الوايتات بجانب عدم وجود صرف صحي، وكون أرض الحي جبلية؛ فمن المهم أن يُنظر لموضوع الصرف فيه".

وأوضحوا أن انتشار الاستراحات وقربها من المنازل، ووجود عدد من ورش الحدادة العشوائية بالحي وحظائر للأغنام والإبل وبائعي الأعلاف، وتجمُّع سائقي الشاحنات والسيارات.. كلها تشكّل لهم مصدر إزعاج وقلق، وتتسبب في ازدحام متكرر.

وختموا: "بحسب موقع الحي الاستراتيجي، وارتفاعه عن بقية الأحياء المجاورة، يوجد بالحي مطل مرتفع على أرض حكومية، لو تم الاهتمام بها وتطويرها لتكون حديقة وممشى لأصبحت من أجمل الحدائق بالعاصمة".

وكان المجلس البلدي بالرياض قد خاطب الأمانة لإنهاء معاناة سكان حي البيان من ضعف وتدني مستوى الخدمات، وغيابها في الحي، وإعطاء الأولوية للزيادة الملحوظة في الكثافة السكانية، والعمل على معالجة الملاحظات بالسرعة الممكنة، وتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وبيّن المجلس أنه مضى على رصد هذه الملاحظات قرابة العامين، وقال إنه تم متابعة شكوى 21 مواطنًا من أهالي حي البيان حول تطوير مداخل الحي، وإنارة الشوارع التجارية، وإعادة سفلتتها، وتطوير الأرصفة، وزيادة نظافة الحي، وإزالة مخلفات البناء، وإنشاء الحدائق.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021