"أودية المدينة" ارتبطت روحياً بقلوب أهلها وقاطنيها منذ آلاف السنين.. تعرّف عليها

"سبق" تطلق معالم المدينة المنورة في حلقات

يستمر حديثنا اليوم عن المعالم الطبيعية في المدينة المنورة, وما ارتبط بها من أحداث تاريخية جعلت منها مقصداً ومعلماً يسعى زائر المدينة المنورة لاستكشافه والوقوف عليه, وحديثنا اليوم سيكون عن أودية المدينة المنورة.

وفي الحلقة الحادية عشرة من زاوية "سبق" التي تتحدث فيها عن معالم المدينة المنورة، تتناول فيها "أودية المدينة المنورة".

وفي هذا الصدد، يقول المهندس حسان طاهر المدير التنفيذي لمتحف دار المدينة المنورة: عندما نتطرق إلى المعالم الطبيعية في المدينة المنورة فلابد وأن نعرج على أوديتها الغنية والتي يمتد تاريخها إلى آلاف السنين وهي تسقي المدينة المنورة بخيراتها مما جعل من المدينة واحة خضراء ذات نخل بأمر الله.

وأفاد المهندس طاهر أن الأودية ومجاري السيول تعتبر من أهم الخصائص الطبيعية للمدينة المنورة, فقد كونت هذه الأودية وما يحيط بها من جبال وحرات السمة السائدة للتكوين الطبيعي للمدينة المنورة, وقد تميزت المدينة المنورة بوجود مجموعة من الأودية الغنية منها فصلحت بها الأراضي وتوفرت المياه والتربة الخصبة للزراعة, وانتشرت المزارع والبساتين حتى أصبحت المدينة من أشهر المدن الزراعية منذ القدم وحتى اليوم، فكانت مصادر جذب للقبائل والهجرات المختلفة قبل الإسلام والتي سكنت المدينة للاستفادة من ثرواتها الطبيعية وإقامة المزارع والبساتين.

وبيّن طاهر أن ما يميز أودية المدينة أن معظمها أودية مباركة, باركها الله عز وجل , فارتبطت روحياً بقلوب أهل المدينة وقاطنيها ومحبيها, فوادي العقيق أحد أكبر وأشهر أودية المدينة هو واد مبارك بأمر الله عز وجل, فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة فيه, ووادي بطحان على ترعة من ترع الجنة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث, وأما الأودية مهزور ومذينب والرانوناء فهي تهبط من حرة شوران تلك الحرة المباركة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها: "بارك الله في شوران".

وسنعرض معكم أهم وأشهر الأودية الواقعة داخل النطاق العمراني في المدينة المنورة.

وادي العقيق:

من أشهر أودية المدينة المنورة , يقع في غرب المدينة المنورة, وهو واد مبارك أحبه النبي صلى الله عليه وسلم وأحب ماءه وهواءه , وهو من أعظم معالم المدينة المنورة. قال صلى الله عليه وسلم: " أتاني آت من ربي فقال: صل في هذا الوادي المبارك وقل عمرة في حجة".

وادي بطحان:

يرد من الناحية الجنوبية للمدينة وكان يعرف بسيل أبو جيدة , وبطحان وادي مبارك قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: "إن بطحان على ترعة من ترع الجنة".

وادي قناة:

من أهم وأكبر أودية المدينة المنورة , ويعرف عند أهل المدينة بسيل سيدنا حمزة لكونه يمر من منطقة سيد الشهداء.

وادي مُذَينب:

يرد إلى المدينة من ناحيتها الجنوبية وقد عرف أنه شعبة من بطحان لاتصاله عند نهاية مساره بوادي بطحان.

وادي الرانوناء:

ينحدر من جنوب المدينة وكان يتجه شمالاً حتى يصل إلى قرب مسجد قباء فيتجه شرقاً إلى مسجد الجمعة ليتصل بوادي بطحان, وعلى طول منخفض مسار هذا الوادي المبارك سار ركب النبي صلى الله عليه وسلم في هجرته للمدينة حتى نزل بقباء.

وادي مهزور:

من أودية الحرة الشرقية وعرف بالعاصي كونه يسير عكس الأودية الأخرى في المدينة. ويعتبر من الأودية الهامة التي به تزداد المياه الجوفية.

وادي المكيمن:

يأتي من الجبال الغربية للمدينة ويسيل حتى يصل بقرب ذي الحليفة ويصب في وادي العقيق, وقد ذكر هذا الوادي في الأثر النبوي "إذا سال المكيمن فذلكم الربيع..".

معالم المدينة المنورة رمضان 40هـ

58

25 مايو 2019 - 20 رمضان 1440 01:57 AM

"سبق" تطلق معالم المدينة المنورة في حلقات

"أودية المدينة" ارتبطت روحياً بقلوب أهلها وقاطنيها منذ آلاف السنين.. تعرّف عليها

3 15,737

يستمر حديثنا اليوم عن المعالم الطبيعية في المدينة المنورة, وما ارتبط بها من أحداث تاريخية جعلت منها مقصداً ومعلماً يسعى زائر المدينة المنورة لاستكشافه والوقوف عليه, وحديثنا اليوم سيكون عن أودية المدينة المنورة.

وفي الحلقة الحادية عشرة من زاوية "سبق" التي تتحدث فيها عن معالم المدينة المنورة، تتناول فيها "أودية المدينة المنورة".

وفي هذا الصدد، يقول المهندس حسان طاهر المدير التنفيذي لمتحف دار المدينة المنورة: عندما نتطرق إلى المعالم الطبيعية في المدينة المنورة فلابد وأن نعرج على أوديتها الغنية والتي يمتد تاريخها إلى آلاف السنين وهي تسقي المدينة المنورة بخيراتها مما جعل من المدينة واحة خضراء ذات نخل بأمر الله.

وأفاد المهندس طاهر أن الأودية ومجاري السيول تعتبر من أهم الخصائص الطبيعية للمدينة المنورة, فقد كونت هذه الأودية وما يحيط بها من جبال وحرات السمة السائدة للتكوين الطبيعي للمدينة المنورة, وقد تميزت المدينة المنورة بوجود مجموعة من الأودية الغنية منها فصلحت بها الأراضي وتوفرت المياه والتربة الخصبة للزراعة, وانتشرت المزارع والبساتين حتى أصبحت المدينة من أشهر المدن الزراعية منذ القدم وحتى اليوم، فكانت مصادر جذب للقبائل والهجرات المختلفة قبل الإسلام والتي سكنت المدينة للاستفادة من ثرواتها الطبيعية وإقامة المزارع والبساتين.

وبيّن طاهر أن ما يميز أودية المدينة أن معظمها أودية مباركة, باركها الله عز وجل , فارتبطت روحياً بقلوب أهل المدينة وقاطنيها ومحبيها, فوادي العقيق أحد أكبر وأشهر أودية المدينة هو واد مبارك بأمر الله عز وجل, فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة فيه, ووادي بطحان على ترعة من ترع الجنة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث, وأما الأودية مهزور ومذينب والرانوناء فهي تهبط من حرة شوران تلك الحرة المباركة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها: "بارك الله في شوران".

وسنعرض معكم أهم وأشهر الأودية الواقعة داخل النطاق العمراني في المدينة المنورة.

وادي العقيق:

من أشهر أودية المدينة المنورة , يقع في غرب المدينة المنورة, وهو واد مبارك أحبه النبي صلى الله عليه وسلم وأحب ماءه وهواءه , وهو من أعظم معالم المدينة المنورة. قال صلى الله عليه وسلم: " أتاني آت من ربي فقال: صل في هذا الوادي المبارك وقل عمرة في حجة".

وادي بطحان:

يرد من الناحية الجنوبية للمدينة وكان يعرف بسيل أبو جيدة , وبطحان وادي مبارك قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: "إن بطحان على ترعة من ترع الجنة".

وادي قناة:

من أهم وأكبر أودية المدينة المنورة , ويعرف عند أهل المدينة بسيل سيدنا حمزة لكونه يمر من منطقة سيد الشهداء.

وادي مُذَينب:

يرد إلى المدينة من ناحيتها الجنوبية وقد عرف أنه شعبة من بطحان لاتصاله عند نهاية مساره بوادي بطحان.

وادي الرانوناء:

ينحدر من جنوب المدينة وكان يتجه شمالاً حتى يصل إلى قرب مسجد قباء فيتجه شرقاً إلى مسجد الجمعة ليتصل بوادي بطحان, وعلى طول منخفض مسار هذا الوادي المبارك سار ركب النبي صلى الله عليه وسلم في هجرته للمدينة حتى نزل بقباء.

وادي مهزور:

من أودية الحرة الشرقية وعرف بالعاصي كونه يسير عكس الأودية الأخرى في المدينة. ويعتبر من الأودية الهامة التي به تزداد المياه الجوفية.

وادي المكيمن:

يأتي من الجبال الغربية للمدينة ويسيل حتى يصل بقرب ذي الحليفة ويصب في وادي العقيق, وقد ذكر هذا الوادي في الأثر النبوي "إذا سال المكيمن فذلكم الربيع..".

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019