"مسك" و"إثراء" يقودان مجموعة تواصل شباب العشرين "Youth 20"

سيتم اعتماد توصيات لطرحها على قادة مجموعة العشرين

تنظم مؤسسة محمد بن سلمان "مسك الخيرية"، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" مجموعة تواصل شباب دول العشرين (Y20) والتي انطلقت أعمالها شهر فبراير الجاري في العاصمة الرياض، تمهيداً لطرح التوصيات للنظر فيها واعتمادها للبيان الختامي، الذي سيتم رفعه لقادة دول مجموعة العشرين، خلال اجتماعهم المقبل نهاية شهر نوفمبر القادم.

ومن المنتظر أن تتناول القمة الشبابية مناقشة السياسات وتطويرها لصالح الشباب في جميع أنحاء العالم، وذلك عبر 3 محاور رئيسية تشمل: المواطنة العالمية وحل المشكلات بصورة فعالة وسط الاختلافات الثقافية، وتمكين الشباب وإعداد القادة المتّسمين بالمرونة والحيوية في ظل عالم متغير، بالإضافة إلى الاستعداد لمواكبة تحديات المستقبل والتغلب عليها.

ويأتي ذلك امتداداً لدور كل من "مسك" و"إثراء" المهم في دعم وتمكين الشباب على المستويين المحلي والدولي، وإيمانهما بالفكر الشبابي المتجدد، الذي ترجمته منظومة البرامج والمبادرات والشراكات العالمية ذات النطاق الواسع، التي تهدف إلى تسليط الضوء على الشباب، ومساعدتهم على بلورة أفكارهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع الدولي ويشاركوا في التنمية المستدامة.

يذكر أن مجموعة شباب العشرين (Y20) مجموعة مستقلة تمثل شباب العالم، وهي إحدى مجموعات التواصل الثمانية الرسمية، التي يقودها منظمات المجتمع المدني في البلد المضيف، تحت مظلة مجموعة العشرين، وتشمل: مجموعة الأعمال (B20)، ومجموعة المجتمع المدني (C20)، ومجموعة العمال (L20)، ومجموعة الفكر (T20)، ومجموعة المرأة (W20)، ومجموعة العلوم (S20)، ومجموعة المجتمع الحضري (U20)، ومجموعة الشباب (Y20).

مسك إثراء Y20 قمة مجموعة العشرين قمة مجموعة العشرين بالرياض

5

19 فبراير 2020 - 25 جمادى الآخر 1441 08:09 PM

سيتم اعتماد توصيات لطرحها على قادة مجموعة العشرين

"مسك" و"إثراء" يقودان مجموعة تواصل شباب العشرين "Youth 20"

0 1,333

تنظم مؤسسة محمد بن سلمان "مسك الخيرية"، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" مجموعة تواصل شباب دول العشرين (Y20) والتي انطلقت أعمالها شهر فبراير الجاري في العاصمة الرياض، تمهيداً لطرح التوصيات للنظر فيها واعتمادها للبيان الختامي، الذي سيتم رفعه لقادة دول مجموعة العشرين، خلال اجتماعهم المقبل نهاية شهر نوفمبر القادم.

ومن المنتظر أن تتناول القمة الشبابية مناقشة السياسات وتطويرها لصالح الشباب في جميع أنحاء العالم، وذلك عبر 3 محاور رئيسية تشمل: المواطنة العالمية وحل المشكلات بصورة فعالة وسط الاختلافات الثقافية، وتمكين الشباب وإعداد القادة المتّسمين بالمرونة والحيوية في ظل عالم متغير، بالإضافة إلى الاستعداد لمواكبة تحديات المستقبل والتغلب عليها.

ويأتي ذلك امتداداً لدور كل من "مسك" و"إثراء" المهم في دعم وتمكين الشباب على المستويين المحلي والدولي، وإيمانهما بالفكر الشبابي المتجدد، الذي ترجمته منظومة البرامج والمبادرات والشراكات العالمية ذات النطاق الواسع، التي تهدف إلى تسليط الضوء على الشباب، ومساعدتهم على بلورة أفكارهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع الدولي ويشاركوا في التنمية المستدامة.

يذكر أن مجموعة شباب العشرين (Y20) مجموعة مستقلة تمثل شباب العالم، وهي إحدى مجموعات التواصل الثمانية الرسمية، التي يقودها منظمات المجتمع المدني في البلد المضيف، تحت مظلة مجموعة العشرين، وتشمل: مجموعة الأعمال (B20)، ومجموعة المجتمع المدني (C20)، ومجموعة العمال (L20)، ومجموعة الفكر (T20)، ومجموعة المرأة (W20)، ومجموعة العلوم (S20)، ومجموعة المجتمع الحضري (U20)، ومجموعة الشباب (Y20).

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020