ضد الإنسانية.. "الطفلة التمساح" مرض نادر يجذب السياح للهند

يسمى "السماك" .. وتواجه حياة صعبة جدًا بسبب وضعها الصحي

تعاني الطفلة راجيشواري البالغة من العمر 7 سنوات والتي تعيش في ولاية تشهاتيسجار الهندية من حالة مرضية نادرة تسمى "السماك"، وتواجه حياة صعبة جدًا بسبب وضعها الصحي من المرض النادر الذي يجعل جلدها يبدو متحجرًا وقشريًا ويشبه التمساح.

وبحسب لقطات فقد ظهرت الطفلة راجيشواري، وهي تمشي ببطء بسبب الألم الذي تسببه القشور المتراكمة على جسدها النحيل، حيث تعيش في منطقة قبلية لا تتيح لها فرصة جيدة للحصول على العناية الطبية اللازمة، الأمر الذي يجعل سفرها إلى مدينة قريبة لحضور المواعيد الطبية لكنه يشكل عبئًا كبيرًا عليها.

وعادة لا يكون داء "السماك" مهددًا للحياة لكن لا يوجد علاج له، ومن المحتمل أن يبقى مع المريض مدى الحياة وفور اكتشاف الإعلام للطفلة تسارعت زيارات العديد من الأشخاص والزائرين للهند، ولكن سرعان ما أوقفت السلطات الأمر برمته وفقًا لـ"روسيا اليوم".

ويقول أطباء إن مرضى "السماك" عرضة لارتفاع درجة الحرارة بسبب انخفاض القدرة على التعرق ومعرضون للإصابة بالتهابات بسبب تشققات الجلد، وقد يتسبب ذلك أيضًا في ضعف البصر أو السمع إذا تراكمت البشرة فوق الأذنين والعينين، وعادة ما يورث المرض من الوالدين لكن يمكن اكتسابه أيضًا بسبب مشاكل صحية أخرى.

ويقول الخبراء إن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة قد يحتاجون إلى قضاء عدة ساعات يوميًا في العناية ببشرتهم، ويمكن أن تساعد أقراص فيتامين "A" على تحسين مظهر الجلد، لكنها لا تحسن الالتهاب الأساسي، ويقوم الأطباء في الهند بالكثير من البحوث للحصول على حل جذري لهذا النوع من المرض الذي تعاني منه فئات قليلة أخرى في البلاد لكن دون جدوى.

الطفلة التمساح

27

10 فبراير 2020 - 16 جمادى الآخر 1441 06:11 PM

يسمى "السماك" .. وتواجه حياة صعبة جدًا بسبب وضعها الصحي

ضد الإنسانية.. "الطفلة التمساح" مرض نادر يجذب السياح للهند

8 51,981

تعاني الطفلة راجيشواري البالغة من العمر 7 سنوات والتي تعيش في ولاية تشهاتيسجار الهندية من حالة مرضية نادرة تسمى "السماك"، وتواجه حياة صعبة جدًا بسبب وضعها الصحي من المرض النادر الذي يجعل جلدها يبدو متحجرًا وقشريًا ويشبه التمساح.

وبحسب لقطات فقد ظهرت الطفلة راجيشواري، وهي تمشي ببطء بسبب الألم الذي تسببه القشور المتراكمة على جسدها النحيل، حيث تعيش في منطقة قبلية لا تتيح لها فرصة جيدة للحصول على العناية الطبية اللازمة، الأمر الذي يجعل سفرها إلى مدينة قريبة لحضور المواعيد الطبية لكنه يشكل عبئًا كبيرًا عليها.

وعادة لا يكون داء "السماك" مهددًا للحياة لكن لا يوجد علاج له، ومن المحتمل أن يبقى مع المريض مدى الحياة وفور اكتشاف الإعلام للطفلة تسارعت زيارات العديد من الأشخاص والزائرين للهند، ولكن سرعان ما أوقفت السلطات الأمر برمته وفقًا لـ"روسيا اليوم".

ويقول أطباء إن مرضى "السماك" عرضة لارتفاع درجة الحرارة بسبب انخفاض القدرة على التعرق ومعرضون للإصابة بالتهابات بسبب تشققات الجلد، وقد يتسبب ذلك أيضًا في ضعف البصر أو السمع إذا تراكمت البشرة فوق الأذنين والعينين، وعادة ما يورث المرض من الوالدين لكن يمكن اكتسابه أيضًا بسبب مشاكل صحية أخرى.

ويقول الخبراء إن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة قد يحتاجون إلى قضاء عدة ساعات يوميًا في العناية ببشرتهم، ويمكن أن تساعد أقراص فيتامين "A" على تحسين مظهر الجلد، لكنها لا تحسن الالتهاب الأساسي، ويقوم الأطباء في الهند بالكثير من البحوث للحصول على حل جذري لهذا النوع من المرض الذي تعاني منه فئات قليلة أخرى في البلاد لكن دون جدوى.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020