"فيسبوك" يعلن حظر كل الحسابات المتعلقة بحركة نظرية المؤامرة

حتى وإن لم تتضمن أي محتوى عدواني

أعلنت شركة "فيسبوك"، أنها ستحظر كل المجموعات والصفحات في منصتي "فيسبوك" و"إنستغرام" التابعة لحركة نظرية المؤامرة "QAnon" أو المتعلقة بها.

وقالت الشركة، في بيان: "اعتبارًا من اليوم، سنحذف أي صفحات أو مجموعات في فيسبوك وإنستغرام تمثل حركة QAnon؛ حتى وإن لم تتضمن أي محتوى عدواني".

وذكرت أنها حذفت بالفعل أكثر من 1500 صفحة ومجموعة مرتبطة بتلك الحركة، واحتوت على مناقشات بشأن أعمال عنف محتملة منذ شهر أغسطس 2020.

وأوضحت "فيسبوك" أن سياساتها السابقة لم تكن صارمة بالشكل الكافي؛ لأن محتوى هذه الحركة تسبب أيضًا في أنماط أخرى من الضرر لم تكن مرتبطة بالدعوة إلى العنف مثل نشر التضليل المعلوماتي حول أصول حرائق الغابات على الساحل الغربي للولايات المتحدة، وأضافت: "نهدف إلى مكافحة هذا بشكل فعال".

وينشر أتباع حركة "QAnon" الهامشية في الإنترنت نظرية مؤامرة تقول إن "العالم يدار من قِبَل مجموعة متحرشين بالأطفال جنسيًّا (بيدوفيليا) من صفوف النخبة السياسية والمشاهير بعضهم من الحزب الديمقراطي الأمريكي".

وتزعم الحركة أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ينفذ "عملية سرية" لفضح هذه الشبكة التي تهدف لهذا السبب إلى الإطاحة بحكمه.

فيسبوك

2

07 أكتوبر 2020 - 20 صفر 1442 08:31 AM

حتى وإن لم تتضمن أي محتوى عدواني

"فيسبوك" يعلن حظر كل الحسابات المتعلقة بحركة نظرية المؤامرة

0 1,448

أعلنت شركة "فيسبوك"، أنها ستحظر كل المجموعات والصفحات في منصتي "فيسبوك" و"إنستغرام" التابعة لحركة نظرية المؤامرة "QAnon" أو المتعلقة بها.

وقالت الشركة، في بيان: "اعتبارًا من اليوم، سنحذف أي صفحات أو مجموعات في فيسبوك وإنستغرام تمثل حركة QAnon؛ حتى وإن لم تتضمن أي محتوى عدواني".

وذكرت أنها حذفت بالفعل أكثر من 1500 صفحة ومجموعة مرتبطة بتلك الحركة، واحتوت على مناقشات بشأن أعمال عنف محتملة منذ شهر أغسطس 2020.

وأوضحت "فيسبوك" أن سياساتها السابقة لم تكن صارمة بالشكل الكافي؛ لأن محتوى هذه الحركة تسبب أيضًا في أنماط أخرى من الضرر لم تكن مرتبطة بالدعوة إلى العنف مثل نشر التضليل المعلوماتي حول أصول حرائق الغابات على الساحل الغربي للولايات المتحدة، وأضافت: "نهدف إلى مكافحة هذا بشكل فعال".

وينشر أتباع حركة "QAnon" الهامشية في الإنترنت نظرية مؤامرة تقول إن "العالم يدار من قِبَل مجموعة متحرشين بالأطفال جنسيًّا (بيدوفيليا) من صفوف النخبة السياسية والمشاهير بعضهم من الحزب الديمقراطي الأمريكي".

وتزعم الحركة أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ينفذ "عملية سرية" لفضح هذه الشبكة التي تهدف لهذا السبب إلى الإطاحة بحكمه.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020