اتفاقية بين "الوداد الخيرية" و"إحسان" لتعزيز المبادرات

"النعمي": المنصة تضيف موثوقية على التبرعات وتدفع للنمو والبناء

أبرمت جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام اتفاقية مع منصة إحسان، تهدف من خلالها إلى الاستفادة القصوى من تحــســيـن كــــفــاية أعمالها الخيرية، وتعزيز الموثوقية والشفافية والسهولة في تقديم التبرعات، ومواكبة جهود الدولة في تنظيم ونشر ثقافة العمل الخيري والتنموي بين أفراد ومؤسسات المجتمع.

وأوضح مدير عام جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام الدكتور ضيف الله بن أحمد النعمي، أن إطلاق منصة إحسان الرقمية يسهم في إنعاش الموارد المالية للجمعيات الخيرية، ويضفي موثوقية عالية على أموال التبرعات والصدقات.

وبين الدكتور النعمي أن التبرعات تمثل المورد الأساسي لمعظم الجمعيات، والداعم الرئيسي لتنميتها وتوسيع مواردها، إذ تعمل جميع الجمعيات الخيرية بالمملكة على استقطابها، خاصة في شهر رمضان المبارك، إذ يمثل موسمًا مهمًا للعمل الخيري، يشهد إقبال المجتمع على التبرع للأعمال الخيرية بمختلف مساراتها.

ولفت إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية ستعرض الفرص الخيرية لدعم الأطفال الأيتام الذين ترعاهم الوداد في المنصة، مما يوفر خيارات متعددة للراغبين المساهمة، وبكل سهولة وأمان ومن خلال حلول رقمية، مشيرًا إلى أن هذا التقدم الهائل في أتمتة المعاملات الخاصة بأعمال الجمعيات وتعزيز تواجدها لخدمة أهدافها السامية يحفز جميع القائمين عليها على بذل المزيد والعطاء.

ونوه النعيمي بما يشهده القطاع الخيري في المملكة من عمل مؤسسي وتنظيم إداري وحوكمة، الأمر الذي يضفي على أعمال الجمعيات المزيد من الثقة ويساعد على تحقيق التعاون المشترك بين كافة القطاعات المختلفة ويشكل رابطًا وثيقًا مع أطياف المجتمع.

1

03 مايو 2021 - 21 رمضان 1442 04:40 PM

"النعمي": المنصة تضيف موثوقية على التبرعات وتدفع للنمو والبناء

اتفاقية بين "الوداد الخيرية" و"إحسان" لتعزيز المبادرات

0 496

أبرمت جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام اتفاقية مع منصة إحسان، تهدف من خلالها إلى الاستفادة القصوى من تحــســيـن كــــفــاية أعمالها الخيرية، وتعزيز الموثوقية والشفافية والسهولة في تقديم التبرعات، ومواكبة جهود الدولة في تنظيم ونشر ثقافة العمل الخيري والتنموي بين أفراد ومؤسسات المجتمع.

وأوضح مدير عام جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام الدكتور ضيف الله بن أحمد النعمي، أن إطلاق منصة إحسان الرقمية يسهم في إنعاش الموارد المالية للجمعيات الخيرية، ويضفي موثوقية عالية على أموال التبرعات والصدقات.

وبين الدكتور النعمي أن التبرعات تمثل المورد الأساسي لمعظم الجمعيات، والداعم الرئيسي لتنميتها وتوسيع مواردها، إذ تعمل جميع الجمعيات الخيرية بالمملكة على استقطابها، خاصة في شهر رمضان المبارك، إذ يمثل موسمًا مهمًا للعمل الخيري، يشهد إقبال المجتمع على التبرع للأعمال الخيرية بمختلف مساراتها.

ولفت إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية ستعرض الفرص الخيرية لدعم الأطفال الأيتام الذين ترعاهم الوداد في المنصة، مما يوفر خيارات متعددة للراغبين المساهمة، وبكل سهولة وأمان ومن خلال حلول رقمية، مشيرًا إلى أن هذا التقدم الهائل في أتمتة المعاملات الخاصة بأعمال الجمعيات وتعزيز تواجدها لخدمة أهدافها السامية يحفز جميع القائمين عليها على بذل المزيد والعطاء.

ونوه النعيمي بما يشهده القطاع الخيري في المملكة من عمل مؤسسي وتنظيم إداري وحوكمة، الأمر الذي يضفي على أعمال الجمعيات المزيد من الثقة ويساعد على تحقيق التعاون المشترك بين كافة القطاعات المختلفة ويشكل رابطًا وثيقًا مع أطياف المجتمع.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021