قرارات وبرامج وخطط.. "السديس": سلامة قاصدي الحرمين أولى أولويات القيادة

نوّه بأن منسوبي "الرئاسة" على استعداد لمواكبة أي مستجدات في ظل الجائحة

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن سلامة قاصدي الحرمين الشريفين خلال الظروف الاستثنائية للجائحة العالمية، أولى أولويات واهتمامات القيادة الرشيدة حفظها الله.
وبيّن الرئيس العام، أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، حظيت منذ رصد انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، بدعم غير محدود من القيادة الرشيدة في كافة الاحتياجات والمتطلبات المعينة على تأدية قاصدي الحرمين الشريفين النسك والعبادات في أجواء إيمانية وبيئة صحية، مراعية لكافة متطلبات مكافحة العدوى، وذلك يؤكد مدى العناية والرعاية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وإشرافهم المباشر والمتواصل على كل ما من شأنه خدمة الحاج والمعتمر والزائر.
وأضاف: "أسهمت حِزم القرارات والبرامج والخطط التي استحدثتها قيادة المملكة العربية السعودية -بعد عون الله وتوفيقه- في المحافظة على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين، وفق مقاصد الشريعة الإسلامية السمحة، والسماح بعودة تدريجية لأداء النسك والعبادات للقاصدين من الداخل والخارج، وفق أحدث وأضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية العالمية"؛ منوهًا بأن كافة منسوبي رئاسة شؤون الحرمين على استعداد تام لمواكبة أي مستجدات أو متغيرات تساعد على تقديم أفضل الخدمات المساهمة في الحفاظ على أمن وسلامة القاصدين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع.
واختتم "السديس" تصريحه بالدعاء للقيادة الرشيدة أن يحفظهم الله، وأن يوفقهم لما فيه خير للبلاد والعباد، وأن يعلي بالحق كلمتهم، وأن يديم على بلادنا أمنها وأمانها واستقرارها وازدهارها وريادتها للعالمَين العربي والإسلامي، وخدمتها الرائدة للحرمين الشريفين وضيوفهما.

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس

7

02 مارس 2021 - 18 رجب 1442 11:11 AM

نوّه بأن منسوبي "الرئاسة" على استعداد لمواكبة أي مستجدات في ظل الجائحة

قرارات وبرامج وخطط.. "السديس": سلامة قاصدي الحرمين أولى أولويات القيادة

1 956

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن سلامة قاصدي الحرمين الشريفين خلال الظروف الاستثنائية للجائحة العالمية، أولى أولويات واهتمامات القيادة الرشيدة حفظها الله.
وبيّن الرئيس العام، أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، حظيت منذ رصد انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، بدعم غير محدود من القيادة الرشيدة في كافة الاحتياجات والمتطلبات المعينة على تأدية قاصدي الحرمين الشريفين النسك والعبادات في أجواء إيمانية وبيئة صحية، مراعية لكافة متطلبات مكافحة العدوى، وذلك يؤكد مدى العناية والرعاية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وإشرافهم المباشر والمتواصل على كل ما من شأنه خدمة الحاج والمعتمر والزائر.
وأضاف: "أسهمت حِزم القرارات والبرامج والخطط التي استحدثتها قيادة المملكة العربية السعودية -بعد عون الله وتوفيقه- في المحافظة على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين، وفق مقاصد الشريعة الإسلامية السمحة، والسماح بعودة تدريجية لأداء النسك والعبادات للقاصدين من الداخل والخارج، وفق أحدث وأضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية العالمية"؛ منوهًا بأن كافة منسوبي رئاسة شؤون الحرمين على استعداد تام لمواكبة أي مستجدات أو متغيرات تساعد على تقديم أفضل الخدمات المساهمة في الحفاظ على أمن وسلامة القاصدين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع.
واختتم "السديس" تصريحه بالدعاء للقيادة الرشيدة أن يحفظهم الله، وأن يوفقهم لما فيه خير للبلاد والعباد، وأن يعلي بالحق كلمتهم، وأن يديم على بلادنا أمنها وأمانها واستقرارها وازدهارها وريادتها للعالمَين العربي والإسلامي، وخدمتها الرائدة للحرمين الشريفين وضيوفهما.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021