"المطيري" لـ"سبق": مدينة "ذا لاين" ستكون خالية من المخاطر المؤثرة على صحة الإنسان

قال إنه مشروع رائد يستخدم ثورة التقنية لتعزيز صحة الإنسان

أكد الباحث والناشط الإعلامي في المجال الصحي سلطان المطيري أن مشروع مدينة "ذا لاين" الذي رسمه وأطلقه ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، يعتبر مشروعًا رائدًا، يستخدم ثورة التقنية لتعزيز صحة الإنسان.

وقال "المطيري" لـ"سبق": "هذه المدينة ستكون خالية من المخاطر المؤثرة على صحة الإنسان، وهي: الضوضاء والتلوث والمركبات والازدحام".

وأوضح أن الدراسات أكدت تأثير هذه المخاطر على صحة الإنسان؛ إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أن 9 من كل 10 أشخاص يتنفسون الهواء الذي يحتوي على نِسَب عالية من الملوثات، وأن التعرض للهواء الملوث يؤدي إلى مقتل نحو سبعة ملايين شخص في العالم سنويًّا.

وأضاف بأن التلوث يساهم في الإصابة بجلطات الدماغ التي يموت بسببها 1.4 مليون شخص سنويًّا، كما أن 25 % من أمراض القلب تحدث بسبب التلوث، التي تؤدي إلى وفاة 2.4 مليون شخص سنويًّا.

وأشار إلى حدوث إصابات أخرى ناتجة من التعرض للتلوث، مثل الإصابة بمرض السرطان ومشاكل الجهاز التنفسي، التي تتسبب في وفاة 1.8 مليون شخص سنويًّا.

وبيَّن أن الضوضاء أو التلوث الضوضائي له أضرار على صحة الإنسان، تشمل فقدان السمع، وانخفاض القوة العقلية بسبب تأثيره على التركيز. كما أن للتوتر الناتج بسبب الضوضاء تأثيرًا على صحة الجهاز القلبي الوعائي.

ولفت إلى أن للضوضاء أيضًا تأثيرًا على نمط النوم؛ فالأشخاص الذين يعيشون في أماكن يرتفع فيها معدل الضوضاء يعانون من مشاكل النوم؛ وذلك بناء على الدراسات العلمية، بينما حوادث السيارات التي تؤدي إلى الإصابات والإعاقات، التي تشغل أسرّة المرضى في المستشفيات، سوف تختفي في هذه المدينة الذكية.

ذا لاين ولي العهد محمد بن سلمان

5

11 يناير 2021 - 27 جمادى الأول 1442 08:32 PM

قال إنه مشروع رائد يستخدم ثورة التقنية لتعزيز صحة الإنسان

"المطيري" لـ"سبق": مدينة "ذا لاين" ستكون خالية من المخاطر المؤثرة على صحة الإنسان

4 2,768

أكد الباحث والناشط الإعلامي في المجال الصحي سلطان المطيري أن مشروع مدينة "ذا لاين" الذي رسمه وأطلقه ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، يعتبر مشروعًا رائدًا، يستخدم ثورة التقنية لتعزيز صحة الإنسان.

وقال "المطيري" لـ"سبق": "هذه المدينة ستكون خالية من المخاطر المؤثرة على صحة الإنسان، وهي: الضوضاء والتلوث والمركبات والازدحام".

وأوضح أن الدراسات أكدت تأثير هذه المخاطر على صحة الإنسان؛ إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أن 9 من كل 10 أشخاص يتنفسون الهواء الذي يحتوي على نِسَب عالية من الملوثات، وأن التعرض للهواء الملوث يؤدي إلى مقتل نحو سبعة ملايين شخص في العالم سنويًّا.

وأضاف بأن التلوث يساهم في الإصابة بجلطات الدماغ التي يموت بسببها 1.4 مليون شخص سنويًّا، كما أن 25 % من أمراض القلب تحدث بسبب التلوث، التي تؤدي إلى وفاة 2.4 مليون شخص سنويًّا.

وأشار إلى حدوث إصابات أخرى ناتجة من التعرض للتلوث، مثل الإصابة بمرض السرطان ومشاكل الجهاز التنفسي، التي تتسبب في وفاة 1.8 مليون شخص سنويًّا.

وبيَّن أن الضوضاء أو التلوث الضوضائي له أضرار على صحة الإنسان، تشمل فقدان السمع، وانخفاض القوة العقلية بسبب تأثيره على التركيز. كما أن للتوتر الناتج بسبب الضوضاء تأثيرًا على صحة الجهاز القلبي الوعائي.

ولفت إلى أن للضوضاء أيضًا تأثيرًا على نمط النوم؛ فالأشخاص الذين يعيشون في أماكن يرتفع فيها معدل الضوضاء يعانون من مشاكل النوم؛ وذلك بناء على الدراسات العلمية، بينما حوادث السيارات التي تؤدي إلى الإصابات والإعاقات، التي تشغل أسرّة المرضى في المستشفيات، سوف تختفي في هذه المدينة الذكية.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021