المركز السويدي يحذر من السفر إلى جورجيا.. يمنعون الأوروبيين من الدخول ويصادرون مقتنياتهم

بسبب المظهر وارتداء ملابس إسلامية

كشف المركز السويدي للمعلومات ومقره "ستوكهولم" عن ما حدث في مطار تبليسي عاصمة جورجيا وأعلن عبر موقعه ضرورة مراجعة المسافرين الأوروبين من السويد أو أي بلد أوروبي الذين ينوون زيارة جورجيا كمحطة ترانزيت ومرور أو لزيارة قريب أو للسياحة، وطالبهم باعادة النظر في هذا حيث سيكون الدخول مرهونًا بتقييم موظف الجوازات لهيئتك واسمك وعرقك وسبب وصولك لجورجيا وإن كانت ثيابك مختلفة أو ترتدي زوجتك حجابًا فسيكون مصيرك المنع من عبور بوابة الدخول دون توضيح الأسباب، ولن يكون ذلك بطريقة مهذبة بل بالإهانة والسب وسحب جواز سفرك وحجزك وسرقة مقتنياتك.

رغم أن جورجيا بلد فقير ذات مشاكل اقتصادية وسياسية ويعيش أكثر من نصف سكانها على خط الفقر، ولا زال يعاني من آثار الفترة الشيوعية ولن تستغرب أن شاهدت في مواقع التواصل الاجتماعي الذي يمتلئ بقصص مهاجرين وعرب وغيرهم تم منعهم من دخول جورجيا بطريقة مهينة رفضت السلطات الجورجية دخولهم لأسباب غير معلومة، ولم تأبه سلطات المطار لوجود حجوزات فنادق مؤكدة لهم وحملهم لتلقيح كورونا وفح pcr بل لم يسألوهم عن هذا الأمر، حيث تم سحب جوازات سفرهم ووضعهم في منطقة حجز لمدة 20 ساعة بدون طعام ولا ماء، وفي ظروف غير إنسانية مع التهديد والصراخ، ولم يكن أهوال الــ7 فقط ما حدث لهم، حيث كان الأمر يشمل العديد من المسافرين الراغبين بدخول جورجيا، منهم مسافرون من هولندا وبولندا ولاجئون من وسوريا يحملون إقامات أوروبية ووثائق سفر، منها السويدية وجنسيات هولندية وتم حجزهم لترحيلهم، ودفعت هذه المعاملة السيئة وغير المبررة للاتصال بسفارة هولندا للتدخل لمعرفة سبب سوء معاملة المسافرين حاملي الوثائق الهولندية في مطار جورجيا وإجبارهم على الرجوع.

64

29 أغسطس 2021 - 21 محرّم 1443 05:35 PM

بسبب المظهر وارتداء ملابس إسلامية

المركز السويدي يحذر من السفر إلى جورجيا.. يمنعون الأوروبيين من الدخول ويصادرون مقتنياتهم

1 13,225

كشف المركز السويدي للمعلومات ومقره "ستوكهولم" عن ما حدث في مطار تبليسي عاصمة جورجيا وأعلن عبر موقعه ضرورة مراجعة المسافرين الأوروبين من السويد أو أي بلد أوروبي الذين ينوون زيارة جورجيا كمحطة ترانزيت ومرور أو لزيارة قريب أو للسياحة، وطالبهم باعادة النظر في هذا حيث سيكون الدخول مرهونًا بتقييم موظف الجوازات لهيئتك واسمك وعرقك وسبب وصولك لجورجيا وإن كانت ثيابك مختلفة أو ترتدي زوجتك حجابًا فسيكون مصيرك المنع من عبور بوابة الدخول دون توضيح الأسباب، ولن يكون ذلك بطريقة مهذبة بل بالإهانة والسب وسحب جواز سفرك وحجزك وسرقة مقتنياتك.

رغم أن جورجيا بلد فقير ذات مشاكل اقتصادية وسياسية ويعيش أكثر من نصف سكانها على خط الفقر، ولا زال يعاني من آثار الفترة الشيوعية ولن تستغرب أن شاهدت في مواقع التواصل الاجتماعي الذي يمتلئ بقصص مهاجرين وعرب وغيرهم تم منعهم من دخول جورجيا بطريقة مهينة رفضت السلطات الجورجية دخولهم لأسباب غير معلومة، ولم تأبه سلطات المطار لوجود حجوزات فنادق مؤكدة لهم وحملهم لتلقيح كورونا وفح pcr بل لم يسألوهم عن هذا الأمر، حيث تم سحب جوازات سفرهم ووضعهم في منطقة حجز لمدة 20 ساعة بدون طعام ولا ماء، وفي ظروف غير إنسانية مع التهديد والصراخ، ولم يكن أهوال الــ7 فقط ما حدث لهم، حيث كان الأمر يشمل العديد من المسافرين الراغبين بدخول جورجيا، منهم مسافرون من هولندا وبولندا ولاجئون من وسوريا يحملون إقامات أوروبية ووثائق سفر، منها السويدية وجنسيات هولندية وتم حجزهم لترحيلهم، ودفعت هذه المعاملة السيئة وغير المبررة للاتصال بسفارة هولندا للتدخل لمعرفة سبب سوء معاملة المسافرين حاملي الوثائق الهولندية في مطار جورجيا وإجبارهم على الرجوع.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021