"الداخلية": تقرر السماح بسفر المواطنين إلى البحرين ممن تجاوزت أعمارهم 18 عامًا

بناء على ما رفعته الجهات الصحية المختصة

صرَّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بأنه إلحاقًا للبيان الصادر بتاريخ 20 رمضان 1442هـ، الموافق 2 مايو 2021م، بشأن اعتماد سريان رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة، وبناء على ما رفعته الجهات الصحية المختصة، وحفاظًا على الصحة العامة؛ فقد تقرر أن يكون السماح بسفر المواطنين إلى مملكة البحرين الشقيقة وفق الاشتراطات الآتية:

1. أن يكون المسافرون ممن تتجاوز أعمارهم (18) عامًا.

2. أن تكون حالتهم الصحية في تطبيق (توكلنا) محصنًا أكمل جرعات لقاح (كوفيد 19)، أو محصنًا متعافَى. ولا يشمل ذلك المحصنين بجرعة واحدة.

ويُستثنى من ذلك الذين يحملون تأشيرة دبلوماسية، والدبلوماسيون ومرافقوهم، والوفود الرسمية، وطواقم الملاحة الجوية، وطواقم السفن البحرية، وسائقو الشاحنات ومساعدوهم، ومن له علاقة بسلاسل الإمداد الصحية.

وشدَّد المصدر على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وعدم التهاون في تطبيق الاشتراطات الصحية من التباعد الاجتماعي، ولبس الكمامة، وتطهير الأيدي بشكل مستمر، وتطبيق البروتوكولات المعتمدة.

وأوضح أن جميع الإجراءات والتدابير تخضع للتقييم المستمر من قِبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.

فيروس كورونا الجديد وزارة الداخلية السعودية البحرين

71

17 مايو 2021 - 5 شوّال 1442 12:48 AM

بناء على ما رفعته الجهات الصحية المختصة

"الداخلية": تقرر السماح بسفر المواطنين إلى البحرين ممن تجاوزت أعمارهم 18 عامًا

25 26,195

صرَّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بأنه إلحاقًا للبيان الصادر بتاريخ 20 رمضان 1442هـ، الموافق 2 مايو 2021م، بشأن اعتماد سريان رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة، وبناء على ما رفعته الجهات الصحية المختصة، وحفاظًا على الصحة العامة؛ فقد تقرر أن يكون السماح بسفر المواطنين إلى مملكة البحرين الشقيقة وفق الاشتراطات الآتية:

1. أن يكون المسافرون ممن تتجاوز أعمارهم (18) عامًا.

2. أن تكون حالتهم الصحية في تطبيق (توكلنا) محصنًا أكمل جرعات لقاح (كوفيد 19)، أو محصنًا متعافَى. ولا يشمل ذلك المحصنين بجرعة واحدة.

ويُستثنى من ذلك الذين يحملون تأشيرة دبلوماسية، والدبلوماسيون ومرافقوهم، والوفود الرسمية، وطواقم الملاحة الجوية، وطواقم السفن البحرية، وسائقو الشاحنات ومساعدوهم، ومن له علاقة بسلاسل الإمداد الصحية.

وشدَّد المصدر على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وعدم التهاون في تطبيق الاشتراطات الصحية من التباعد الاجتماعي، ولبس الكمامة، وتطهير الأيدي بشكل مستمر، وتطبيق البروتوكولات المعتمدة.

وأوضح أن جميع الإجراءات والتدابير تخضع للتقييم المستمر من قِبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021