تتويج "فاطمة بافطيم" لحفظها القرآن الكريم عن بعد خلال 4 سنوات

بعد انضمامها لحلقات جامع الرفاعي التابعة لجمعية "خيركم" بجدة

توجت فاطمة عيضة بافطيم قبل أيام بحفظ كتاب الله كاملاً خلال 4 سنوات فقط بعد انضمامها للحلقات النسائية بجامع ضيف الله الرفاعي، التابع لجمعية خيركم بجدة ، حيث لم تكن هناك حلقات قريبة من منزلها فمكثت تحاول حفظ سورة البقرة 9 سنوات دون جدوى.

وكانت "فاطمة" قد بدأت رحلتها مع حفظ القرآن الكريم فور انتقالها لحي جديد جاورت فيه حلقات مسجد الرفاعي التابع لجمعية خيركم بجدة حتى سجلت فيه وبدأت بحفظ القرآن حضوريًا حتى حلّت جائحة كورونا وأصبح الحفظ عن بعد، فمنّ الله عليها بإكمال حفظ القرآن الكريم كاملاً خلال 4 سنوات فقط ولله الحمد.

وقالت "فاطمة " لـ "سبق" تعليقًا على تتويجها بحفظ القرآن الكريم: كنت أعشق حفظ الآيات القرآنية والتأمل في الآيات الكونية، لذلك أخذت أدعو ربي بأن يرزقني سكن قريب من مسجد لألتحق بحلقات التحفيظ ، وها أنا ولله الحمد أصبحت كذلك، بل أصبحت حياتي مع القرآن هادئة مستقرة.

وتابعت قائلة: فمن عجائب القرآن أنني كلما ابتعدت عنه أصبحت حياتي متزعزعة وكأنني أسير بطريقٍ متعرج، وعندما أعود للقرآن تعود الراحةُ والاستقرار، فالحمد لله والشكرُ لله على نعمة القرآن الكريم، ثم الشكر لإدارةِ ومعلمات حلقات جامع الرفاعي التي لها الفضل عليَّ بعد اللهِ سبحانه وتعالى.

7

06 إبريل 2021 - 24 شعبان 1442 10:53 PM

بعد انضمامها لحلقات جامع الرفاعي التابعة لجمعية "خيركم" بجدة

تتويج "فاطمة بافطيم" لحفظها القرآن الكريم عن بعد خلال 4 سنوات

4 1,818

توجت فاطمة عيضة بافطيم قبل أيام بحفظ كتاب الله كاملاً خلال 4 سنوات فقط بعد انضمامها للحلقات النسائية بجامع ضيف الله الرفاعي، التابع لجمعية خيركم بجدة ، حيث لم تكن هناك حلقات قريبة من منزلها فمكثت تحاول حفظ سورة البقرة 9 سنوات دون جدوى.

وكانت "فاطمة" قد بدأت رحلتها مع حفظ القرآن الكريم فور انتقالها لحي جديد جاورت فيه حلقات مسجد الرفاعي التابع لجمعية خيركم بجدة حتى سجلت فيه وبدأت بحفظ القرآن حضوريًا حتى حلّت جائحة كورونا وأصبح الحفظ عن بعد، فمنّ الله عليها بإكمال حفظ القرآن الكريم كاملاً خلال 4 سنوات فقط ولله الحمد.

وقالت "فاطمة " لـ "سبق" تعليقًا على تتويجها بحفظ القرآن الكريم: كنت أعشق حفظ الآيات القرآنية والتأمل في الآيات الكونية، لذلك أخذت أدعو ربي بأن يرزقني سكن قريب من مسجد لألتحق بحلقات التحفيظ ، وها أنا ولله الحمد أصبحت كذلك، بل أصبحت حياتي مع القرآن هادئة مستقرة.

وتابعت قائلة: فمن عجائب القرآن أنني كلما ابتعدت عنه أصبحت حياتي متزعزعة وكأنني أسير بطريقٍ متعرج، وعندما أعود للقرآن تعود الراحةُ والاستقرار، فالحمد لله والشكرُ لله على نعمة القرآن الكريم، ثم الشكر لإدارةِ ومعلمات حلقات جامع الرفاعي التي لها الفضل عليَّ بعد اللهِ سبحانه وتعالى.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021