"إنا لله وإنا إليه راجعون يالقرضاوي".. "أبا الخيل" يرد على "كبير الإرهابيين"

قال: هذا ما تفعله الأيديولوجيات المتطرفة والإنتماءات المعادية.. عاقبتكم عذاب وهوان

رد الدكتور سليمان أبا الخيل ، على داعية الإرهاب والفتن يوسف القرضاوي وتغريداته المسيئة للمملكة وشعيرة الحج.



وتفصيلاً ، قال "أبا الخيل": "إنا لله وإنا إليه راجعون (يالقرضاوي) ، هذا ما تفعله الأيديولوجيات والأحزاب المتطرفة والانتماءات المعادية ، فمن أجلها وحقداً وحسداً لدولة الإسلام والتوحيد وبلد الحرمين والأمن والأمان والإيمان وما حققته من نجاحات متتالية تفوق التصور في موسم الحج وخدمة ضيوف الرحمن يشهد بها القاصي والداني والقريب والبعيد والعدو قبل الصديق وتلهج بسببها ألسنة المسلمين بالذكر والشكر والثناء والدعاء لولاة أمرنا وكل أهل هذه البلاد المباركة، تستهين بركن من أركان الإسلام وأحد مبانيه العظام ، وتطلق هذه العبارات والألفاظ التي تنم عن خبث نفس وإبطان للشر ومحاولة يائسة للإفساد والفساد والتشويه والتشويش والإلحاد في البلد الحرام .



وأضاف: "ولتعلم أنت وأمثالك أن أقوالكم وادعاءاتكم وإفتراءاتكم هذه عواقبها وخيمة ووبالها عائد عليكم بالخزي والعذاب والهوان والذلة في الدنيا والآخرة ، واعلم يا كبير المتطرفين والإرهابيين أن تدليساتكم وتلبيساتكم قد إنكشفت وأن زمانكم قد ولى وأدبر ، وأنه لا مكان لكم في عالم التسامح والتعايش وزمن التوسط والاعتدال نسأل الله أن يرد كيدكم في نحوركم ويحفظ علينا ديننا وبلادنا وأمننا وأماننا وولاة أمرنا".

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج

165

23 أغسطس 2018 - 12 ذو الحجة 1439 07:08 PM

قال: هذا ما تفعله الأيديولوجيات المتطرفة والإنتماءات المعادية.. عاقبتكم عذاب وهوان

"إنا لله وإنا إليه راجعون يالقرضاوي".. "أبا الخيل" يرد على "كبير الإرهابيين"

31 76,563

رد الدكتور سليمان أبا الخيل ، على داعية الإرهاب والفتن يوسف القرضاوي وتغريداته المسيئة للمملكة وشعيرة الحج.



وتفصيلاً ، قال "أبا الخيل": "إنا لله وإنا إليه راجعون (يالقرضاوي) ، هذا ما تفعله الأيديولوجيات والأحزاب المتطرفة والانتماءات المعادية ، فمن أجلها وحقداً وحسداً لدولة الإسلام والتوحيد وبلد الحرمين والأمن والأمان والإيمان وما حققته من نجاحات متتالية تفوق التصور في موسم الحج وخدمة ضيوف الرحمن يشهد بها القاصي والداني والقريب والبعيد والعدو قبل الصديق وتلهج بسببها ألسنة المسلمين بالذكر والشكر والثناء والدعاء لولاة أمرنا وكل أهل هذه البلاد المباركة، تستهين بركن من أركان الإسلام وأحد مبانيه العظام ، وتطلق هذه العبارات والألفاظ التي تنم عن خبث نفس وإبطان للشر ومحاولة يائسة للإفساد والفساد والتشويه والتشويش والإلحاد في البلد الحرام .



وأضاف: "ولتعلم أنت وأمثالك أن أقوالكم وادعاءاتكم وإفتراءاتكم هذه عواقبها وخيمة ووبالها عائد عليكم بالخزي والعذاب والهوان والذلة في الدنيا والآخرة ، واعلم يا كبير المتطرفين والإرهابيين أن تدليساتكم وتلبيساتكم قد إنكشفت وأن زمانكم قد ولى وأدبر ، وأنه لا مكان لكم في عالم التسامح والتعايش وزمن التوسط والاعتدال نسأل الله أن يرد كيدكم في نحوركم ويحفظ علينا ديننا وبلادنا وأمننا وأماننا وولاة أمرنا".

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018