"تعزيز الصحة النفسية" يدعو إلى عدم تداول المحتوى المسيء للمرضى النفسيين

في رسالة من المركز إلى مختلف وسائل الإعلام وأفراد المجتمع

دعا المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، مختلف وسائل الإعلام وأفراد المجتمع، إلى عدم تداول المحتوى المسيء للمرضى النفسيين والعقليين.

وأوضح المركز أن ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن المرضى النفسيين والعقليين يعزّز من الوصمة الاجتماعية لهم ويزيد من صعوبة تلقيهم الخدمات العلاجية التي يحتاجون إليها، علاوة على إقصائهم من المجتمع ومن ممارسة حياتهم الطبيعية بسبب المرض.

ونوّه المركز بأهمية دور وسائل الإعلام في تعزيز الصحة النفسية للمجتمع، وتحسين الصورة الذهنية للمرضى النفسيين والعقليين، والتوعية بالطرق المثلى للتعامل معهم، لا سيما أن المرض النفسي والعقلي يمكن السيطرة عليه والكثير من الأدوية يسهم في تحسّن حالة المريض والعيش بحياة أفضل.

وأكد المركز ضرورة استشعار المسؤولية الإعلامية من قِبل العاملين في حقل الإعلام، التي يجب أن تكون حاضرة في مناصرة قضايا المرضى النفسيين والعقليين، والدفاع عن حقوقهم، وإشعارهم بأهميتهم ودورهم المهم مثلهم مثل غيرهم من أفراد المجتمع.

المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية

3

15 سبتمبر 2020 - 27 محرّم 1442 01:57 PM

في رسالة من المركز إلى مختلف وسائل الإعلام وأفراد المجتمع

"تعزيز الصحة النفسية" يدعو إلى عدم تداول المحتوى المسيء للمرضى النفسيين

9 1,010

دعا المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، مختلف وسائل الإعلام وأفراد المجتمع، إلى عدم تداول المحتوى المسيء للمرضى النفسيين والعقليين.

وأوضح المركز أن ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن المرضى النفسيين والعقليين يعزّز من الوصمة الاجتماعية لهم ويزيد من صعوبة تلقيهم الخدمات العلاجية التي يحتاجون إليها، علاوة على إقصائهم من المجتمع ومن ممارسة حياتهم الطبيعية بسبب المرض.

ونوّه المركز بأهمية دور وسائل الإعلام في تعزيز الصحة النفسية للمجتمع، وتحسين الصورة الذهنية للمرضى النفسيين والعقليين، والتوعية بالطرق المثلى للتعامل معهم، لا سيما أن المرض النفسي والعقلي يمكن السيطرة عليه والكثير من الأدوية يسهم في تحسّن حالة المريض والعيش بحياة أفضل.

وأكد المركز ضرورة استشعار المسؤولية الإعلامية من قِبل العاملين في حقل الإعلام، التي يجب أن تكون حاضرة في مناصرة قضايا المرضى النفسيين والعقليين، والدفاع عن حقوقهم، وإشعارهم بأهميتهم ودورهم المهم مثلهم مثل غيرهم من أفراد المجتمع.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020