أمر مذهل.. رسالة من جندي إلى أمه تصل أرملته بعد 76 عاماً.. ماذا كتب؟!

كان متمركزًا في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية و"التسليم غاية في الأهمية"

في قصة أشبه بفيلم هوليوودي، تسلمت أسرة جندي أميركي كان متمركزاً في ألمانيا رسالة كتبها إلى والدته قبل 76 عاماً، وتحديدًا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية رسمياً.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية نقلاً عن وسائل إعلام أمريكية، أن الرقيب في الجيش الأمريكي جون غونسالفيس، الذي كان يبلغ الثانية والعشرين من عمره في ديسمبر 1945، كتب رسالة إلى والدته في ووبرن، لم تصلها لنحو 76 عاماً؛ حيث عُثر على الرسالة في أحد مرافق توزيع الخدمات البريدية، في مدينة بيتسبرغ الأميركية.
وجاء في الرسالة: "أمي العزيزة، تلقيت رسالة أخرى منك اليوم وسعدت بسماع أن كل شيء على ما يرام. بالنسبة لي، أنا بخير وعلى ما يرام. لكن فيما يتعلق بالطعام، فهو رديء جدًا في معظم الأوقات".
واختتم غونسالفيس الخطاب، بالقول: "حبي وقبلاتي، ابنك جوني. آمل أن أراك قريباً".

وتوفي "غونسالفيس" عام 2015 وتوفيت والدته أيضاً، لكن "يو إس بي إس"، وهي المؤسسة الحكومية المسؤولة عن الخدمة البريدية في الولايات المتحدة، وجدت عنواناً لأرملته أنجلينا، التي التقى بها الجندي بعد 5 سنوات من إرساله الرسالة ثم تزوجها.

وإلى جانب الرسالة القديمة، أرسل موظفو "يو إس بي إس" أيضًا خطاباً خاصاً منهم لأسرة الجندي، جاء فيه إن "تسليم هذه الرسالة كان في غاية الأهمية بالنسبة لنا".

وقالت أنجلينا لقناة "دبليو إف إكس تي" المحلية بعد تسلمها الرسالة: "تخيل ذلك! 76 عامًا!. لم أستطع أن أصدق. رؤية خط يده كان أمرًا مذهلاً للغاية".

4

07 يناير 2022 - 4 جمادى الآخر 1443 07:40 PM

كان متمركزًا في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية و"التسليم غاية في الأهمية"

أمر مذهل.. رسالة من جندي إلى أمه تصل أرملته بعد 76 عاماً.. ماذا كتب؟!

3 14,281

في قصة أشبه بفيلم هوليوودي، تسلمت أسرة جندي أميركي كان متمركزاً في ألمانيا رسالة كتبها إلى والدته قبل 76 عاماً، وتحديدًا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية رسمياً.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية نقلاً عن وسائل إعلام أمريكية، أن الرقيب في الجيش الأمريكي جون غونسالفيس، الذي كان يبلغ الثانية والعشرين من عمره في ديسمبر 1945، كتب رسالة إلى والدته في ووبرن، لم تصلها لنحو 76 عاماً؛ حيث عُثر على الرسالة في أحد مرافق توزيع الخدمات البريدية، في مدينة بيتسبرغ الأميركية.
وجاء في الرسالة: "أمي العزيزة، تلقيت رسالة أخرى منك اليوم وسعدت بسماع أن كل شيء على ما يرام. بالنسبة لي، أنا بخير وعلى ما يرام. لكن فيما يتعلق بالطعام، فهو رديء جدًا في معظم الأوقات".
واختتم غونسالفيس الخطاب، بالقول: "حبي وقبلاتي، ابنك جوني. آمل أن أراك قريباً".

وتوفي "غونسالفيس" عام 2015 وتوفيت والدته أيضاً، لكن "يو إس بي إس"، وهي المؤسسة الحكومية المسؤولة عن الخدمة البريدية في الولايات المتحدة، وجدت عنواناً لأرملته أنجلينا، التي التقى بها الجندي بعد 5 سنوات من إرساله الرسالة ثم تزوجها.

وإلى جانب الرسالة القديمة، أرسل موظفو "يو إس بي إس" أيضًا خطاباً خاصاً منهم لأسرة الجندي، جاء فيه إن "تسليم هذه الرسالة كان في غاية الأهمية بالنسبة لنا".

وقالت أنجلينا لقناة "دبليو إف إكس تي" المحلية بعد تسلمها الرسالة: "تخيل ذلك! 76 عامًا!. لم أستطع أن أصدق. رؤية خط يده كان أمرًا مذهلاً للغاية".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2022