رئيس مجموعة العشرين للأعمال "B20" لـ"سبق": رغم "كورونا" وانخفاض البترول سنعود أقوى.. وولي العهد حريص على الطموحات الكبرى

أكد أن اقتصادنا في أيدٍ أمينة.. والوطن والمواطن أولوية

- المؤشرات المحلية والعالمية تؤكد قوة الاقتصاد السعودي في مواجهة أي أزمات طارئة.

- فرق العمل في "B20" تعمل مع مجموعة قمة العشرين وفق توجيهات قيادة السعودية.

- تمكين المرأة ومكانتها في عالم المال والأعمال موضوعًا رئيسًا في نقاشات B20 السعودية.

- شباب الوطن يقودون التكامل بين الأجهزة الحكومية والعمل الإبداعي في مختلف المواقع.

-مجموعة الأعمال B20 مهمة في ظل السياسات "الحمائية" والحروب التجارية وانخفاض النمو والإنتاجية.

- السعودية دعت لمواجهة كورونا واتخاذ الإجراءات الصحية وضمان التمويل لاحتواء الفيروس.

- سنناقش في قمة G20 الرقمنة والطاقة والمناخ والمالية والبنية والعمل والتعليم والنزاهة والتجارة والاستثمار.

- الإحصاءات والأرقام أثبتت سلامة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية لمواجهة كورونا.

حوار/ شقران الرشيدي-سبق- الرياض: يقول رئيس مجموعة العشرين للأعمال "B20" نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لشركة "سابك" المهندس يوسف البنيان، إن الدورة القادمة لقمة مجموعة العشرين G20 التي تتولى السعودية رئاستها هذا العام تأتي وسط ظروف وتحديات استثنائية بسبب جائحة كورونا التي تعانيها كل دول العالم صحيًا واقتصاديًا، وهو ما عكسه البيان الختامي للقمة الاستثنائية الافتراضية التي استضافتها السعودية في 26 من شهر مارس الماضي.

ويؤكد "البنيان" في حواره مع "سبق" أن قمة العشرين دعت للتعاون والتكاتف الدولي لتعزيز الأنظمة الصحية الدولية وتوسيع القدرات الإنتاجية، والعمل بشكل واسع لسد فجوة التمويل في خطتها الإستراتيجية للتأهب، والاستجابة لتقديم موارد مالية فورية.

ويتناول الحوار عددًا من المحاور المهمة حول قمة العشرين وتداعياتها وخطط المجموعة، وأهم المشروعات التي تنوي المشاركة بها في أعمال القمة الاقتصادية العالمية المرتقبة في السعودية؛ فإلى التفاصيل.

خدمة الوطن

** نود في البداية التعريف بمجموعة العشرين للأعمال B20؟

قبل التعريف بمجموعة العشرين للأعمال، يطيب لي أن أرفع بأسمى آيات الشكر والامتنان لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسيدي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على منحهما لي شرف خدمة الوطن من خلال ترؤس مجموعة B20 للأعمال مع نخبة من الزملاء والزميلات الذين مُنحوا هذا الشرف، ونتطلع أن نكون عند حسن الظن، ولا يفوتني هنا أن أشير إلى ما نجده من دعم ومساندة من أصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين في المملكة أما بالنسبة لمجموعة العشرين للأعمال فهي اختصار لـ The Business Twenty، وتمثل الحوار الرسمي بين قمة العشرين G20 ومجتمع المال والأعمال في دول العشرين كونه يعبّر عن صوت القطاع الخاص في هذه الدول، وقد ظهرت B20 في العام 2010م، كأول كيان يتأسس لدعم قمة العشرين من خلال تقديم المقترحات التي تعزز العلاقة بين القطاعين العام والخاص، وذلك لاعتمادها في قمم العشرين، وأصبحت B20 مهمة للغاية في ظل تزايد السياسات الحمائية بين الدولة، والحروب التجارية، وانخفاض النمو والإنتاجية.

فرق عمل

** مَن أعضاء المجموعة، هل يمثلون فقط دول مجموعة العشرين أم هناك أعضاء من خارجها؟

أعضاء B20 هم في المقام الأول ممثلو قطاع المال والأعمال في دول مجموعة العشرين، وكذلك الدول المدعوة لقمم العشرين، والمنظمات الدولية المدعوة، ولعل أهم ما يميز عمل أعضاء مجموعة B20 هو إجماعهم على المقترحات التي يرفعونها لقمم العشرين، ويتم الوصول إلى هذه المقترحات من خلال تشكيل فرق عمل، ويتكون كل فريق عمل من 100 ممثل عن الشركات متعددة الجنسيات والشركات الحكومية والمتوسطة والصغيرة، ورابطات الأعمال والغرف التجارية. ويناقش كل فريق عمل قضية معينة تهم القادة السياسيين ورجال الأعمال على حد سواء، حتى يصل الفريق إلى مقترحات محددة بشأن القضية محل النقاش، وخلال اجتماع B20 السنوي تسلم المقترحات بشكل رسمي إلى قادة دول العشرين.

أزمات مالية

** كيف يمكن للمجموعة تحسين النظام المالي وتخفيض الأخطار ومنع وقوع أزمات مالية في العالم؟

تهدف مجموعة العشرين للأعمال إلى تعزيز الاقتصاد العالمي وتطويره، عِلاوة على إصلاح المؤسسات المالية الدولية وتحسين النظام المالي لتخفيض الأخطار ومنع وقوع أزمات مالية، كما تركز على دعم النمو الاقتصادي العالمي وتطوير آليات فرص العمل وتفعيل مبادرات التجارة المنفتحة، وتهدف المجموعة إلى الجمع بين الأنظمة الاقتصادية للدول النامية والدول الصناعية التي تتسم بالأهمية والتنظـيم لمناقـشة القـضايا الرئيسة المرتبطة بالاقتصاد العالمي، ولاشك أن قمة العشرين في هذه الدورة التي تستضيفها السعودية تأتي في ظروف مختلفة تتمثل في تحديات مواجهة جائحة كورونا التي تعانيها كل دول العالم وهو ما دفع المملكة إلى استضافة القمة الاستثنائية التي عقدت الشهر الماضي، وأسفرت عن صدور البيان الختامي الذي ركز على سبل مواجهة هذه الجائحة، والالتزام باتخاذ كل الإجراءات الصحية اللازمة، والعمل على ضمان التمويل الملائم لاحتواء فيروس كورونا وحماية الأفراد، وخصوصًا من هم أكثر عرضة للخطر، ومشاركة المعلومات بصورة آنية وشفافة، وتبادل البيانات المتعلقة بعلم الأوبئة والبيانات السريرية، والمواد اللازمة لإجراء البحوث والتطوير، وتعزيز الأنظمة الصحية العالمية. وأكدت كذلك توسيع القدرات الإنتاجية لتلبية الطلب المتزايد على الإمدادات الطبية، وضمان توفرها بشكل واسع وبأسعار مناسبة، والدعم الكامل لمنظمة الصحة العالمية، وتعزيز صلاحياتها، والعمل بشكل عاجل لسد فجوة التمويل في خطتها الإستراتيجية للتأهب والاستجابة، وتقديم موارد فورية لها، ودعوة جميع الدول والمنظمات الدولية، والقطاع الخاص، والمؤسسات الخيرية، والأفراد إلى الإسهام في هذه الجهود.

سياسة تطويرية

** ما المبادئ الإستراتيجية لمجموعة B20 السعودية؟

ستركز السعودية رئيسة قمة العشرين على مجموعة B20 للأعمال كواحدة من أهم المجموعات التي تُقام على هامش القمة، وستسعى المملكة إلى تعزيز الدور المهم والعالمي لمجتمع المال والأعمال، وفي إطار التحول نحو النمو الشامل ستسعى B20 السعودية إلى تقديم سياسة تطويرية متميزة ومؤثرة، في الوقت ذاته ستعمل على تعزيز الدور المهم والدقيق للمجتمع العالمي للأعمال، ومن أجل ذلك، ستعمل B20 السعودية في إطار مبادئ إستراتيجية ووفق نهج تعاوني وشامل وشفاف للوصول إلى مقترحات عملية ومؤثرة، وتتضمن المبادئ الإستراتيجية لـ B20 السعودية:

1- التشديد على أن المقترحات التي ستقدمها B20 السعودية محددة مؤثرة وقابلة للتنفيذ.

2- التشديد على أن بناء المقترحات يتم من خلال عملية شفافة ومتميزة وشاملة ينخرط فيها جميع ذوي العلاقة: قادة العشرين (G20) وقادة الشباب (Y20) ومراكز التفكير (T20) ومجموعة المرأة (W20) والعمال (L20) وغيرهم.

3- التشديد على أن تكون المقترحات مبنية على قاعدة صلبة ومتينة من خلال اتباع أعلى معايير المهنية في عالم المال والأعمال.

قضايا النقاش

*ما أهم القضايا المطروحة للنقاش في المجموعة؟

فضلاً عن قضية الساعة وهي جائحة كورونا التي أصبحت قضية عالمية، ستُعنى B20 السعودية بعدة قضايا مهمة، ولكل قضية فريق عمل محترف يناقش القضية من مختلف الزوايا للوصول إلى مقترحات بشأنها، وفقًا لهيكل تنظيمي لرئاسة، وعضوية فرق عمل B20 السعودية.

وقد تم وضع القضايا المطروحة للنقاش تحت العناوين التالية:

1- الرقمنة.

2- الطاقة والاستدامة والمناخ.

3- المالية والبنية التحتية.

4- مستقبل العمل والتعليم.

5- النزاهة والامتثال.

6- التجارة والاستثمار.

وسيكون موضوع المرأة ومكانتها في عالم المال والأعمال موضوعًا رئيسًا في نقاشات B20 السعودية، وحسب وجهة نظر المملكة فإن هذا الموضوع وعلى الرغم من أنه يحتل مكانة عالية في جداول أعمال العديد من القادة في العالم، فإن التقدم فيه لا يزال محدودًا، ولذلك فإن من أهم القضايا لدى B20 السعودية هو تمكين المرأة اقتصاديًا، وتعزيز مشاركتها في سوق العمل وحصتها التمثيلية في القيادة.

ولي العهد

** كيف تؤدي فرق العمل في المجموعة مهامها وواجباتها؟

أود التشديد على أن فرق العمل في مجموعة B20 السعودية تعمل وفق التوجيهات السامية من لدن القيادة الحكيمة، وبدعم كامل ومتابعة مستمرة ومباشرة من سمو ولي العهد الأمين - يحفظه الله - حيث يتابع سموه كل صغيرة وكبيرة، ويلهمنا دائمًا نحو تحقيق أفضل النتائج لتظهر هذه القمة متوافقة مع الطموحات الكبرى لمولاي خادم الحرمين الشريفين أيده الله. ولا يفوتني هنا أن أنوه بالمتابعة المستمرة من قِبل أصحاب المعالي والسعادة المسؤولين وكذلك قطاع الأعمال، رجالاً ونساءً، الذين تم اختيارهم بعناية ويعملون بتناغم وتكامل لإنجاح القمة التي تحظى باهتمام كبير من قِبل قادة الأعمال والجمعيات والمنظمات المرموقة.

دور السعودية

** تعيش دول العالم أجمع أزمة كبرى لمواجهة فيروس كورونا "كوفيد 19"، كيف تنظرون لإدارة هذه الأزمة من قِبل السعودية وبقية دول المجموعة؟

باعتباري مواطنًا سعوديًا فإن شهادتي في هذا الإطار ستكون مجروحة، ولكن دعني أتحدث بالحقائق والأرقام بعيدًا عن الكلام الإنشائي.. فمن يتمعن بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة منذ اليوم الأول والشفافية المطلقة في إيضاح الحقائق، ومن يطلع على التعامل الصحي مع المصابين والتعامل الإنساني الذي تميزت به المملكة، فحتى الأشخاص الذين لا يقيمون إقامة نظامية أصدر سيدي خادم الحرمين الشريفين، أمره الكريم بعلاجهم، كل هذه الأمور في كفة والنجاح الباهر الذي حققته الوزارات والمؤسسات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إحلال العمل عن بعد تلافيًا للقاءات بين العاملين وحفاظًا على صحة الناس وسلامتهم. ولأن الشيء بالشيء يُذكر، فلابد هنا أن أشير باعتزاز وفخر كبيرين إلى رؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرامج التحول الوطني التي لمسنا نتائجها من خلال النهج الإداري الحديث القائم على التكامل بين الأجهزة الحكومية والعمل الإبداعي الذي يقوده شباب الوطن في مختلف المواقع، فضلاً عن جاهزية البنية التحتية للتحول التقني التي مكنت القطاعات بتنوعها من ممارسة أعمالها عن بعد وبكل سلاسة وانضباطية، ونتمنى بكل صدق لبقية دول المجموعة ولدول العالم كافة أن تحذو حذو السعودية في مواجهة هذه الأزمة وإدارتها بالشكل السليم.

الاقتصاد السعودي

** كيف ترون مستقبل الاقتصاد السعودي في ظل جائحة كورونا وأزمة انخفاض أسعار البترول؟

صدقني أنني متفائل جدًا أننا سنعود بحول الله أقوى من السابق، كل المؤشرات المحلية والعالمية تؤكد متانة الاقتصاد السعودي وصلابته في مواجهة هاتين الأزمتين وغيرهما، ومن يتمعن في تفاصيل رؤية المملكة ٢٠٣٠ سيكتشف دونما عناء أن مستهدفات الرؤية راعت بحصافة مثل هذه الأزمات، وتم أخذها في الاعتبار وأؤكد هنا أن سياسة المملكة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين، وبإشراف مباشر من لدن سيدي سمو ولي العهد تقوم على أسس وثوابت ورؤى وخطط واستراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وتضع في اعتباراتها الأزمات الطارئة وكيفية التعامل معها وفق أسس منهجية، فالسياسات المالية، والاقتصادية للسعودية حصيفة ومرنة، وتضع في الحسبان الحلول لأي مشكلة تواجه الاقتصاد الوطني، وتحتاط بسلسلة من الإجراءات، التي تبرهن على أن اقتصادنا في أيدٍ أمينة، وأن الوطن، والمواطن من أولويات اهتماماتهم، هذه السياسات والإجراءات حمت اقتصاد السعودية من جميع الأزمات العالمية السابقة، وهذا ما يدعونا إلى الفخر، والاعتزاز بالاقتصاد السعودي، وخصوصًا في ظل التحول الاقتصادي 2020م، والرؤية السعودية 2030م، التي صاغها، ويقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وبدأت تعطي ثمارها.

حوارات رمضانية

68

19 مايو 2020 - 26 رمضان 1441 04:00 AM

أكد أن اقتصادنا في أيدٍ أمينة.. والوطن والمواطن أولوية

رئيس مجموعة العشرين للأعمال "B20" لـ"سبق": رغم "كورونا" وانخفاض البترول سنعود أقوى.. وولي العهد حريص على الطموحات الكبرى

24 58,055

- المؤشرات المحلية والعالمية تؤكد قوة الاقتصاد السعودي في مواجهة أي أزمات طارئة.

- فرق العمل في "B20" تعمل مع مجموعة قمة العشرين وفق توجيهات قيادة السعودية.

- تمكين المرأة ومكانتها في عالم المال والأعمال موضوعًا رئيسًا في نقاشات B20 السعودية.

- شباب الوطن يقودون التكامل بين الأجهزة الحكومية والعمل الإبداعي في مختلف المواقع.

-مجموعة الأعمال B20 مهمة في ظل السياسات "الحمائية" والحروب التجارية وانخفاض النمو والإنتاجية.

- السعودية دعت لمواجهة كورونا واتخاذ الإجراءات الصحية وضمان التمويل لاحتواء الفيروس.

- سنناقش في قمة G20 الرقمنة والطاقة والمناخ والمالية والبنية والعمل والتعليم والنزاهة والتجارة والاستثمار.

- الإحصاءات والأرقام أثبتت سلامة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية لمواجهة كورونا.

حوار/ شقران الرشيدي-سبق- الرياض: يقول رئيس مجموعة العشرين للأعمال "B20" نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لشركة "سابك" المهندس يوسف البنيان، إن الدورة القادمة لقمة مجموعة العشرين G20 التي تتولى السعودية رئاستها هذا العام تأتي وسط ظروف وتحديات استثنائية بسبب جائحة كورونا التي تعانيها كل دول العالم صحيًا واقتصاديًا، وهو ما عكسه البيان الختامي للقمة الاستثنائية الافتراضية التي استضافتها السعودية في 26 من شهر مارس الماضي.

ويؤكد "البنيان" في حواره مع "سبق" أن قمة العشرين دعت للتعاون والتكاتف الدولي لتعزيز الأنظمة الصحية الدولية وتوسيع القدرات الإنتاجية، والعمل بشكل واسع لسد فجوة التمويل في خطتها الإستراتيجية للتأهب، والاستجابة لتقديم موارد مالية فورية.

ويتناول الحوار عددًا من المحاور المهمة حول قمة العشرين وتداعياتها وخطط المجموعة، وأهم المشروعات التي تنوي المشاركة بها في أعمال القمة الاقتصادية العالمية المرتقبة في السعودية؛ فإلى التفاصيل.

خدمة الوطن

** نود في البداية التعريف بمجموعة العشرين للأعمال B20؟

قبل التعريف بمجموعة العشرين للأعمال، يطيب لي أن أرفع بأسمى آيات الشكر والامتنان لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسيدي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على منحهما لي شرف خدمة الوطن من خلال ترؤس مجموعة B20 للأعمال مع نخبة من الزملاء والزميلات الذين مُنحوا هذا الشرف، ونتطلع أن نكون عند حسن الظن، ولا يفوتني هنا أن أشير إلى ما نجده من دعم ومساندة من أصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين في المملكة أما بالنسبة لمجموعة العشرين للأعمال فهي اختصار لـ The Business Twenty، وتمثل الحوار الرسمي بين قمة العشرين G20 ومجتمع المال والأعمال في دول العشرين كونه يعبّر عن صوت القطاع الخاص في هذه الدول، وقد ظهرت B20 في العام 2010م، كأول كيان يتأسس لدعم قمة العشرين من خلال تقديم المقترحات التي تعزز العلاقة بين القطاعين العام والخاص، وذلك لاعتمادها في قمم العشرين، وأصبحت B20 مهمة للغاية في ظل تزايد السياسات الحمائية بين الدولة، والحروب التجارية، وانخفاض النمو والإنتاجية.

فرق عمل

** مَن أعضاء المجموعة، هل يمثلون فقط دول مجموعة العشرين أم هناك أعضاء من خارجها؟

أعضاء B20 هم في المقام الأول ممثلو قطاع المال والأعمال في دول مجموعة العشرين، وكذلك الدول المدعوة لقمم العشرين، والمنظمات الدولية المدعوة، ولعل أهم ما يميز عمل أعضاء مجموعة B20 هو إجماعهم على المقترحات التي يرفعونها لقمم العشرين، ويتم الوصول إلى هذه المقترحات من خلال تشكيل فرق عمل، ويتكون كل فريق عمل من 100 ممثل عن الشركات متعددة الجنسيات والشركات الحكومية والمتوسطة والصغيرة، ورابطات الأعمال والغرف التجارية. ويناقش كل فريق عمل قضية معينة تهم القادة السياسيين ورجال الأعمال على حد سواء، حتى يصل الفريق إلى مقترحات محددة بشأن القضية محل النقاش، وخلال اجتماع B20 السنوي تسلم المقترحات بشكل رسمي إلى قادة دول العشرين.

أزمات مالية

** كيف يمكن للمجموعة تحسين النظام المالي وتخفيض الأخطار ومنع وقوع أزمات مالية في العالم؟

تهدف مجموعة العشرين للأعمال إلى تعزيز الاقتصاد العالمي وتطويره، عِلاوة على إصلاح المؤسسات المالية الدولية وتحسين النظام المالي لتخفيض الأخطار ومنع وقوع أزمات مالية، كما تركز على دعم النمو الاقتصادي العالمي وتطوير آليات فرص العمل وتفعيل مبادرات التجارة المنفتحة، وتهدف المجموعة إلى الجمع بين الأنظمة الاقتصادية للدول النامية والدول الصناعية التي تتسم بالأهمية والتنظـيم لمناقـشة القـضايا الرئيسة المرتبطة بالاقتصاد العالمي، ولاشك أن قمة العشرين في هذه الدورة التي تستضيفها السعودية تأتي في ظروف مختلفة تتمثل في تحديات مواجهة جائحة كورونا التي تعانيها كل دول العالم وهو ما دفع المملكة إلى استضافة القمة الاستثنائية التي عقدت الشهر الماضي، وأسفرت عن صدور البيان الختامي الذي ركز على سبل مواجهة هذه الجائحة، والالتزام باتخاذ كل الإجراءات الصحية اللازمة، والعمل على ضمان التمويل الملائم لاحتواء فيروس كورونا وحماية الأفراد، وخصوصًا من هم أكثر عرضة للخطر، ومشاركة المعلومات بصورة آنية وشفافة، وتبادل البيانات المتعلقة بعلم الأوبئة والبيانات السريرية، والمواد اللازمة لإجراء البحوث والتطوير، وتعزيز الأنظمة الصحية العالمية. وأكدت كذلك توسيع القدرات الإنتاجية لتلبية الطلب المتزايد على الإمدادات الطبية، وضمان توفرها بشكل واسع وبأسعار مناسبة، والدعم الكامل لمنظمة الصحة العالمية، وتعزيز صلاحياتها، والعمل بشكل عاجل لسد فجوة التمويل في خطتها الإستراتيجية للتأهب والاستجابة، وتقديم موارد فورية لها، ودعوة جميع الدول والمنظمات الدولية، والقطاع الخاص، والمؤسسات الخيرية، والأفراد إلى الإسهام في هذه الجهود.

سياسة تطويرية

** ما المبادئ الإستراتيجية لمجموعة B20 السعودية؟

ستركز السعودية رئيسة قمة العشرين على مجموعة B20 للأعمال كواحدة من أهم المجموعات التي تُقام على هامش القمة، وستسعى المملكة إلى تعزيز الدور المهم والعالمي لمجتمع المال والأعمال، وفي إطار التحول نحو النمو الشامل ستسعى B20 السعودية إلى تقديم سياسة تطويرية متميزة ومؤثرة، في الوقت ذاته ستعمل على تعزيز الدور المهم والدقيق للمجتمع العالمي للأعمال، ومن أجل ذلك، ستعمل B20 السعودية في إطار مبادئ إستراتيجية ووفق نهج تعاوني وشامل وشفاف للوصول إلى مقترحات عملية ومؤثرة، وتتضمن المبادئ الإستراتيجية لـ B20 السعودية:

1- التشديد على أن المقترحات التي ستقدمها B20 السعودية محددة مؤثرة وقابلة للتنفيذ.

2- التشديد على أن بناء المقترحات يتم من خلال عملية شفافة ومتميزة وشاملة ينخرط فيها جميع ذوي العلاقة: قادة العشرين (G20) وقادة الشباب (Y20) ومراكز التفكير (T20) ومجموعة المرأة (W20) والعمال (L20) وغيرهم.

3- التشديد على أن تكون المقترحات مبنية على قاعدة صلبة ومتينة من خلال اتباع أعلى معايير المهنية في عالم المال والأعمال.

قضايا النقاش

*ما أهم القضايا المطروحة للنقاش في المجموعة؟

فضلاً عن قضية الساعة وهي جائحة كورونا التي أصبحت قضية عالمية، ستُعنى B20 السعودية بعدة قضايا مهمة، ولكل قضية فريق عمل محترف يناقش القضية من مختلف الزوايا للوصول إلى مقترحات بشأنها، وفقًا لهيكل تنظيمي لرئاسة، وعضوية فرق عمل B20 السعودية.

وقد تم وضع القضايا المطروحة للنقاش تحت العناوين التالية:

1- الرقمنة.

2- الطاقة والاستدامة والمناخ.

3- المالية والبنية التحتية.

4- مستقبل العمل والتعليم.

5- النزاهة والامتثال.

6- التجارة والاستثمار.

وسيكون موضوع المرأة ومكانتها في عالم المال والأعمال موضوعًا رئيسًا في نقاشات B20 السعودية، وحسب وجهة نظر المملكة فإن هذا الموضوع وعلى الرغم من أنه يحتل مكانة عالية في جداول أعمال العديد من القادة في العالم، فإن التقدم فيه لا يزال محدودًا، ولذلك فإن من أهم القضايا لدى B20 السعودية هو تمكين المرأة اقتصاديًا، وتعزيز مشاركتها في سوق العمل وحصتها التمثيلية في القيادة.

ولي العهد

** كيف تؤدي فرق العمل في المجموعة مهامها وواجباتها؟

أود التشديد على أن فرق العمل في مجموعة B20 السعودية تعمل وفق التوجيهات السامية من لدن القيادة الحكيمة، وبدعم كامل ومتابعة مستمرة ومباشرة من سمو ولي العهد الأمين - يحفظه الله - حيث يتابع سموه كل صغيرة وكبيرة، ويلهمنا دائمًا نحو تحقيق أفضل النتائج لتظهر هذه القمة متوافقة مع الطموحات الكبرى لمولاي خادم الحرمين الشريفين أيده الله. ولا يفوتني هنا أن أنوه بالمتابعة المستمرة من قِبل أصحاب المعالي والسعادة المسؤولين وكذلك قطاع الأعمال، رجالاً ونساءً، الذين تم اختيارهم بعناية ويعملون بتناغم وتكامل لإنجاح القمة التي تحظى باهتمام كبير من قِبل قادة الأعمال والجمعيات والمنظمات المرموقة.

دور السعودية

** تعيش دول العالم أجمع أزمة كبرى لمواجهة فيروس كورونا "كوفيد 19"، كيف تنظرون لإدارة هذه الأزمة من قِبل السعودية وبقية دول المجموعة؟

باعتباري مواطنًا سعوديًا فإن شهادتي في هذا الإطار ستكون مجروحة، ولكن دعني أتحدث بالحقائق والأرقام بعيدًا عن الكلام الإنشائي.. فمن يتمعن بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة منذ اليوم الأول والشفافية المطلقة في إيضاح الحقائق، ومن يطلع على التعامل الصحي مع المصابين والتعامل الإنساني الذي تميزت به المملكة، فحتى الأشخاص الذين لا يقيمون إقامة نظامية أصدر سيدي خادم الحرمين الشريفين، أمره الكريم بعلاجهم، كل هذه الأمور في كفة والنجاح الباهر الذي حققته الوزارات والمؤسسات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إحلال العمل عن بعد تلافيًا للقاءات بين العاملين وحفاظًا على صحة الناس وسلامتهم. ولأن الشيء بالشيء يُذكر، فلابد هنا أن أشير باعتزاز وفخر كبيرين إلى رؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرامج التحول الوطني التي لمسنا نتائجها من خلال النهج الإداري الحديث القائم على التكامل بين الأجهزة الحكومية والعمل الإبداعي الذي يقوده شباب الوطن في مختلف المواقع، فضلاً عن جاهزية البنية التحتية للتحول التقني التي مكنت القطاعات بتنوعها من ممارسة أعمالها عن بعد وبكل سلاسة وانضباطية، ونتمنى بكل صدق لبقية دول المجموعة ولدول العالم كافة أن تحذو حذو السعودية في مواجهة هذه الأزمة وإدارتها بالشكل السليم.

الاقتصاد السعودي

** كيف ترون مستقبل الاقتصاد السعودي في ظل جائحة كورونا وأزمة انخفاض أسعار البترول؟

صدقني أنني متفائل جدًا أننا سنعود بحول الله أقوى من السابق، كل المؤشرات المحلية والعالمية تؤكد متانة الاقتصاد السعودي وصلابته في مواجهة هاتين الأزمتين وغيرهما، ومن يتمعن في تفاصيل رؤية المملكة ٢٠٣٠ سيكتشف دونما عناء أن مستهدفات الرؤية راعت بحصافة مثل هذه الأزمات، وتم أخذها في الاعتبار وأؤكد هنا أن سياسة المملكة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين، وبإشراف مباشر من لدن سيدي سمو ولي العهد تقوم على أسس وثوابت ورؤى وخطط واستراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وتضع في اعتباراتها الأزمات الطارئة وكيفية التعامل معها وفق أسس منهجية، فالسياسات المالية، والاقتصادية للسعودية حصيفة ومرنة، وتضع في الحسبان الحلول لأي مشكلة تواجه الاقتصاد الوطني، وتحتاط بسلسلة من الإجراءات، التي تبرهن على أن اقتصادنا في أيدٍ أمينة، وأن الوطن، والمواطن من أولويات اهتماماتهم، هذه السياسات والإجراءات حمت اقتصاد السعودية من جميع الأزمات العالمية السابقة، وهذا ما يدعونا إلى الفخر، والاعتزاز بالاقتصاد السعودي، وخصوصًا في ظل التحول الاقتصادي 2020م، والرؤية السعودية 2030م، التي صاغها، ويقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وبدأت تعطي ثمارها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020