مونديال 2018 ينهي نظرية الأكثر استحواذًا على الكرة ينتصر

عندما أحرزت إسبانيا لقب كأس العالم في نسخة 2010 بجنوب إفريقيا متسلحة بقدرة لاعبيها المتحمسين على الاستحواذ على الكرة، أُضيفت قاعدة جديدة لنظريات كرة القدم ألا وهي أن الاستحواذ على الكرة يؤدي إلى تحقيق الفوز في المباراة.

وتفوقت هذه الطريقة في السيطرة الميدانية التي اتبعها فريق المدرب فيسنتي ديل بوسكي، على أسلوب التمرير الطويل وتحرك اللاعبين باتجاه الكرة، الأمر الذي مكن إسبانيا أيضًا من الفوز ببطولة أوروبا 2012.

ومع زيادة اعتماد الفرق على الاستحواذ على الكرة باعتباره ذروة التطور كان يفترض أن تتلاشى طرق أخرى في اللعب.

وإذا كان الأمر بحاجة إلى مزيد من الأدلة والبراهين فيمكن الاستشهاد بطريقة المدرب الإسباني بيب جوارديولا مع برشلونة الذي نجح في الفوز بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وعلى الرغم من هذا فقد علمتنا نسخة كأس العالم هذا العام في روسيا أن نسبة الاستحواذ على الكرة لم تعد قاعدة يعتد بها في كرة القدم، وما كان يعد في يوم من الأيام الطريق الأمثل لتحقيق الانتصارات والإنجازات يبدو الآن في طريقه للتراجع.

فخلال أحداث البطولة حتى الآن برزت ثلاثة فرق على أنها الأكثر استحواذًا على الكرة وهي ألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكل هذه المنتخبات ودعت البطولة حتى قبل بلوغ دور الثمانية.

ووفقًا لإحصائيات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بلغ متوسط استحواذ إسبانيا على الكرة خلال مبارياتها في البطولة 69 في المائة، وارتفعت هذه النسبة لتصل إلى 75 في المائة أمام روسيا في مباراة دور الستة عشر.

لكن هذه الهيمنة لم تترجم إلى أهداف أو انتصار، وعندما تم الاحتكام لركلات الترجيح لم يكن لهذه الهيمنة على مجريات اللعب أي تأثير في النتيجة النهائية للمباراة.

كأس العالم 2018مـ مونديال روسيا 2018 كأس العالم

5

03 يوليو 2018 - 19 شوّال 1439 11:03 PM

مونديال 2018 ينهي نظرية الأكثر استحواذًا على الكرة ينتصر

1 2,405

عندما أحرزت إسبانيا لقب كأس العالم في نسخة 2010 بجنوب إفريقيا متسلحة بقدرة لاعبيها المتحمسين على الاستحواذ على الكرة، أُضيفت قاعدة جديدة لنظريات كرة القدم ألا وهي أن الاستحواذ على الكرة يؤدي إلى تحقيق الفوز في المباراة.

وتفوقت هذه الطريقة في السيطرة الميدانية التي اتبعها فريق المدرب فيسنتي ديل بوسكي، على أسلوب التمرير الطويل وتحرك اللاعبين باتجاه الكرة، الأمر الذي مكن إسبانيا أيضًا من الفوز ببطولة أوروبا 2012.

ومع زيادة اعتماد الفرق على الاستحواذ على الكرة باعتباره ذروة التطور كان يفترض أن تتلاشى طرق أخرى في اللعب.

وإذا كان الأمر بحاجة إلى مزيد من الأدلة والبراهين فيمكن الاستشهاد بطريقة المدرب الإسباني بيب جوارديولا مع برشلونة الذي نجح في الفوز بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وعلى الرغم من هذا فقد علمتنا نسخة كأس العالم هذا العام في روسيا أن نسبة الاستحواذ على الكرة لم تعد قاعدة يعتد بها في كرة القدم، وما كان يعد في يوم من الأيام الطريق الأمثل لتحقيق الانتصارات والإنجازات يبدو الآن في طريقه للتراجع.

فخلال أحداث البطولة حتى الآن برزت ثلاثة فرق على أنها الأكثر استحواذًا على الكرة وهي ألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكل هذه المنتخبات ودعت البطولة حتى قبل بلوغ دور الثمانية.

ووفقًا لإحصائيات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بلغ متوسط استحواذ إسبانيا على الكرة خلال مبارياتها في البطولة 69 في المائة، وارتفعت هذه النسبة لتصل إلى 75 في المائة أمام روسيا في مباراة دور الستة عشر.

لكن هذه الهيمنة لم تترجم إلى أهداف أو انتصار، وعندما تم الاحتكام لركلات الترجيح لم يكن لهذه الهيمنة على مجريات اللعب أي تأثير في النتيجة النهائية للمباراة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018