باكستان تتضامن مع المملكة وتدعو لإرساء السلام باليمن تحت إشراف أممي

أدانت الضربات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة التي شنها الحوثيون على السعودية

أدانت باكستان بشدة الضربات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة التي شنها الحوثيون على المملكة العربية السعودية مؤخرًا والتي تشكل انتهاكًا لسيادة المملكة ووحدة أراضيها، معربة عن تضامنها الكامل مع السعودية، وتؤيد حقها في الدفاع عن نفسها ضد العدوان.

ودأبت باكستان على حث جميع أطراف النزاع في اليمن على الانخراط في حوار هادف وسلمي لإنهاء الأعمال العدائية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 وفي هذا الصدد، تقدر باكستان الخطوة الإيجابية التي اتخذها التحالف لدعم الشرعية في اليمن، عندما أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد في وقت سابق من هذا العام ومع ذلك، لم يتم الرد على هذه الخطوة بشكل إيجابي.

وتحث باكستان جميع أطراف النزاع في اليمن، ولا سيما الحوثيين، على وقف الأعمال العسكرية والدخول في حوار جاد لإنهاء الصراع على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والتجاوب إيجابيًا لمقترحات المقدمة من قبل السيد مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

وتعتقد إسلام آباد أن الحرب لا تخدم أي غرض ويمكن حل جميع القضايا من خلال الحوار السلمي وأن تبني هذا المسار مبكرًا سينقذ حياة آلاف الأبرياء وكذلك مستقبل الشعب اليمني.

10

15 سبتمبر 2020 - 27 محرّم 1442 06:26 PM

أدانت الضربات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة التي شنها الحوثيون على السعودية

باكستان تتضامن مع المملكة وتدعو لإرساء السلام باليمن تحت إشراف أممي

0 4,083

أدانت باكستان بشدة الضربات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة التي شنها الحوثيون على المملكة العربية السعودية مؤخرًا والتي تشكل انتهاكًا لسيادة المملكة ووحدة أراضيها، معربة عن تضامنها الكامل مع السعودية، وتؤيد حقها في الدفاع عن نفسها ضد العدوان.

ودأبت باكستان على حث جميع أطراف النزاع في اليمن على الانخراط في حوار هادف وسلمي لإنهاء الأعمال العدائية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 وفي هذا الصدد، تقدر باكستان الخطوة الإيجابية التي اتخذها التحالف لدعم الشرعية في اليمن، عندما أعلنت وقف إطلاق النار من جانب واحد في وقت سابق من هذا العام ومع ذلك، لم يتم الرد على هذه الخطوة بشكل إيجابي.

وتحث باكستان جميع أطراف النزاع في اليمن، ولا سيما الحوثيين، على وقف الأعمال العسكرية والدخول في حوار جاد لإنهاء الصراع على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والتجاوب إيجابيًا لمقترحات المقدمة من قبل السيد مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

وتعتقد إسلام آباد أن الحرب لا تخدم أي غرض ويمكن حل جميع القضايا من خلال الحوار السلمي وأن تبني هذا المسار مبكرًا سينقذ حياة آلاف الأبرياء وكذلك مستقبل الشعب اليمني.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020