أمير الرياض ونائبه: توجيهات ولي العهد ترسم استراتيجية الارتقاء بالعاصمة تنمويًّا وخدميًّا

رفعا الشكر للقيادة على الاهتمام بالرياض لتعزيز دورها كرافد اقتصادي ونموذج يحتذى به

رفع الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة الرياض، باسمهما ونيابة عن أهالي منطقة الرياض، الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد - حفظهما الله – على الرعاية الكريمة والاهتمام الكبير بمدينة الرياض، الذي تمثل في توجيه ولي العهد الأمين - حفظه الله - بتطوير محاور الطرق الدائرية والرئيسة، والارتقاء بمستوى منظومة النقل في الرياض.

وفي التفاصيل، شدَّد الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي على الأثر الإيجابي البالغ في المجالات التنموية والخدمية، وانعكاسات التوجيه الكريم على الجوانب الاقتصادية والتنافسية.. منوهًا بالاستراتيجية العامة للمدينة، والتوافق والانسجام، وسير العمل المستدام الذي يرسمه سمو ولي العهد في ظل توجهات رؤية السعودية 2030.

ونوه أمير المنطقة باهتمام سمو ولي العهد - حفظه الله - بمستويات جودة الحياة بالمدينة، والريادة العالمية بيئيًّا وثقافيًّا وسياحيًّا، وتعزيز الفاعلية والمشاركات المجتمعية وزيادة العوائد العامة لتحظى العاصمة بمكانة أعلى، وتأثير أكبر، ودور قيادي.

وفي ختام التصريح دعا أمير منطقة الرياض بأن يحفظ الله العلي القدير لهذه البلاد قيادتها الحكيمة، وشعبها الوفي، وأن يديم علينا الأمن والازدهار ورغد العيش.

ومن جانبه، أشار نائب أمير منطقة الرياض في تصريح صحفي بهذه المناسبة إلى تطلعات سمو ولي العهد - حفظه الله - لمدينة الرياض، ورؤيته في تعزيز دورها القيادي، وركيزتها الأساسية في توجهات وبرامج "رؤية السعودية 2030".

وبيَّن الأمير محمد بن عبدالرحمن طموحات القيادة في جعل العاصمة رافدًا اقتصاديًّا ونموذجًا يُحتذى به عمرانيًّا، ومحيطًا بيئيًّا عالي الامتيازات، وواجهة ثقافية وسياحية، وداعمة للتنافسية للاستثمار، وريادة شاملة في جودة الحياة.

وفي ختام التصريح دعا نائب أمير منطقة الرياض بأن يحفظ الله بلادنا في ظل قيادتها الرشيدة.

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر نائب أمير الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن تطوير محاور الطرق الدائرية والرئيسة بمدينة الرياض

6

24 فبراير 2020 - 30 جمادى الآخر 1441 10:53 PM

رفعا الشكر للقيادة على الاهتمام بالرياض لتعزيز دورها كرافد اقتصادي ونموذج يحتذى به

أمير الرياض ونائبه: توجيهات ولي العهد ترسم استراتيجية الارتقاء بالعاصمة تنمويًّا وخدميًّا

1 3,262

رفع الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة الرياض، باسمهما ونيابة عن أهالي منطقة الرياض، الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد - حفظهما الله – على الرعاية الكريمة والاهتمام الكبير بمدينة الرياض، الذي تمثل في توجيه ولي العهد الأمين - حفظه الله - بتطوير محاور الطرق الدائرية والرئيسة، والارتقاء بمستوى منظومة النقل في الرياض.

وفي التفاصيل، شدَّد الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي على الأثر الإيجابي البالغ في المجالات التنموية والخدمية، وانعكاسات التوجيه الكريم على الجوانب الاقتصادية والتنافسية.. منوهًا بالاستراتيجية العامة للمدينة، والتوافق والانسجام، وسير العمل المستدام الذي يرسمه سمو ولي العهد في ظل توجهات رؤية السعودية 2030.

ونوه أمير المنطقة باهتمام سمو ولي العهد - حفظه الله - بمستويات جودة الحياة بالمدينة، والريادة العالمية بيئيًّا وثقافيًّا وسياحيًّا، وتعزيز الفاعلية والمشاركات المجتمعية وزيادة العوائد العامة لتحظى العاصمة بمكانة أعلى، وتأثير أكبر، ودور قيادي.

وفي ختام التصريح دعا أمير منطقة الرياض بأن يحفظ الله العلي القدير لهذه البلاد قيادتها الحكيمة، وشعبها الوفي، وأن يديم علينا الأمن والازدهار ورغد العيش.

ومن جانبه، أشار نائب أمير منطقة الرياض في تصريح صحفي بهذه المناسبة إلى تطلعات سمو ولي العهد - حفظه الله - لمدينة الرياض، ورؤيته في تعزيز دورها القيادي، وركيزتها الأساسية في توجهات وبرامج "رؤية السعودية 2030".

وبيَّن الأمير محمد بن عبدالرحمن طموحات القيادة في جعل العاصمة رافدًا اقتصاديًّا ونموذجًا يُحتذى به عمرانيًّا، ومحيطًا بيئيًّا عالي الامتيازات، وواجهة ثقافية وسياحية، وداعمة للتنافسية للاستثمار، وريادة شاملة في جودة الحياة.

وفي ختام التصريح دعا نائب أمير منطقة الرياض بأن يحفظ الله بلادنا في ظل قيادتها الرشيدة.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020