فيديو مرعب.. كيف قتل فلاح ذئباً ضخماً بيدين عاريتين!

بعدما قتل كلبين وهاجم حصاناً

"دون أي سلاح وبيدين عاريتين " دخل فلاح روسي معركة حياة أو موت مع ذئب ضخم، هجم على مزرعته شرقي روسيا، فقتل كلبين وشرع في الهجوم على حصان.

وحسب صحيفة " الديلي ميل" البريطانية، وقع الحادث هذا الأسبوع في قرية نوفوترويتسكوي، في ضواحي مدينة بيروبيدجان، أقصى شرقي روسيا.

ويظهر الفيديو المرعب الذي التقطته كاميرا المراقبة، أحد كلاب المزرعة وهو يجري مذعوراً إلى داخل الحظيرة، يتبعه الذئب الضخم، وبعدها نشاهد الذئب وهو يخرج من داخل المزرعة يتبعه الفلاح وبيده مصباح مضاء في وجه الذئب الذي يخشى الضوء والنار.

ومنذ تلك اللحظة دخل المزارع والذئب في معركة شرسة، عض خلالها الذئب الرجل، لكن وبكل قوته وبكلتا يديه تمكن الفلاح من إسقاط الذئب أرضاً، ثم قام بخنق الحيوان الشرس، حتى هدأت حركة الوحش، وبعدها واصل الفلاح ضرب رأس الذئب بيديه حتى قضي عليه تماماً.

وأكدت التقارير المحلية، إن المزارع الذي لم يعلن عن اسمه، لم يستخدم أي أسلحة، فلم يكن لديه وقت لجلب بندقيته، ودخل في معركة مع الحيوان مباشرة، كان الفلاح يخشى أن يهاجم الذئب ماشيته، بعد أن قتل كلبين وهاجم حصاناً.

وحسب الصحيفة، قامت السلطات المحلية بإجراء فحص للمزارع الجريح، خشية إصابته بداء الكلب بعد المعركة.

ويقول القرويون إن هجمات الذئاب على كلاب الحراسة وحيوانات المزارع زادت كثيراً بعد تدمير الغابات في المنطقة.

قال أحد القرويين: " هذا خطأ الانسان، لقد تم تدمير الغابة وإحراقها، لذا فقدت الذئاب بيئتها الطبيعية وفرائسها المعتادة فأصبحت تهاجم القرى ومزارع الفلاحين".

وقالت رئيسة الأطباء البيطريين في المنطقة غالينا دزيوبا إن الاختبارات جارية لتحديد ما إذا كان الذئب المقتول مصاباً بداء الكلب.

وقالت: "قريباً سنعرف السبب الدقيق للهجوم، وهل حدث ذلك لأن الذئب كان جائعا أم كان مريضاً بداء الكلب؟".

316

08 يناير 2021 - 24 جمادى الأول 1442 01:41 AM

بعدما قتل كلبين وهاجم حصاناً

فيديو مرعب.. كيف قتل فلاح ذئباً ضخماً بيدين عاريتين!

10 141,534

"دون أي سلاح وبيدين عاريتين " دخل فلاح روسي معركة حياة أو موت مع ذئب ضخم، هجم على مزرعته شرقي روسيا، فقتل كلبين وشرع في الهجوم على حصان.

وحسب صحيفة " الديلي ميل" البريطانية، وقع الحادث هذا الأسبوع في قرية نوفوترويتسكوي، في ضواحي مدينة بيروبيدجان، أقصى شرقي روسيا.

ويظهر الفيديو المرعب الذي التقطته كاميرا المراقبة، أحد كلاب المزرعة وهو يجري مذعوراً إلى داخل الحظيرة، يتبعه الذئب الضخم، وبعدها نشاهد الذئب وهو يخرج من داخل المزرعة يتبعه الفلاح وبيده مصباح مضاء في وجه الذئب الذي يخشى الضوء والنار.

ومنذ تلك اللحظة دخل المزارع والذئب في معركة شرسة، عض خلالها الذئب الرجل، لكن وبكل قوته وبكلتا يديه تمكن الفلاح من إسقاط الذئب أرضاً، ثم قام بخنق الحيوان الشرس، حتى هدأت حركة الوحش، وبعدها واصل الفلاح ضرب رأس الذئب بيديه حتى قضي عليه تماماً.

وأكدت التقارير المحلية، إن المزارع الذي لم يعلن عن اسمه، لم يستخدم أي أسلحة، فلم يكن لديه وقت لجلب بندقيته، ودخل في معركة مع الحيوان مباشرة، كان الفلاح يخشى أن يهاجم الذئب ماشيته، بعد أن قتل كلبين وهاجم حصاناً.

وحسب الصحيفة، قامت السلطات المحلية بإجراء فحص للمزارع الجريح، خشية إصابته بداء الكلب بعد المعركة.

ويقول القرويون إن هجمات الذئاب على كلاب الحراسة وحيوانات المزارع زادت كثيراً بعد تدمير الغابات في المنطقة.

قال أحد القرويين: " هذا خطأ الانسان، لقد تم تدمير الغابة وإحراقها، لذا فقدت الذئاب بيئتها الطبيعية وفرائسها المعتادة فأصبحت تهاجم القرى ومزارع الفلاحين".

وقالت رئيسة الأطباء البيطريين في المنطقة غالينا دزيوبا إن الاختبارات جارية لتحديد ما إذا كان الذئب المقتول مصاباً بداء الكلب.

وقالت: "قريباً سنعرف السبب الدقيق للهجوم، وهل حدث ذلك لأن الذئب كان جائعا أم كان مريضاً بداء الكلب؟".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021