صحفيان مصريان: منتدى القيم الدينية يؤكد دور المملكة في نبذ العنف والعنصرية

نوها في تصريحات لـ"سبق" بدور السعودية الرائد في نشر التسامح والحوار العالمي

نوه الكاتب الصحفي عضو نقابة الصحفيين المصريين محمد الشرقاوي والكاتبة بصحفية "صوت الأمة" المصرية منال القاضي بالجهود المستنيرة التي تقودها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان في تقرير مبادئ التسامح ونبذ العنصرية والتعصب وتعزيز دور المؤسسات الدينية في نشر القيم التي تحث على الوسطية والاعتدال.

جاء ذلك في تصريحات لهما لـ"سبق " على هامش ختام منتدى القيم الدينية السابع لمجموعة العشرين، الذي نظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وشركائه الدوليين، والذي عقد عبر المنصات الإلكترونية بالرياض، وخرج بعدد من التوصيات سترفع لقادة قمة مجموعة العشرين التي تعقد بالرياض في شهر نوفمبر المقبل.

وعلق "الشرقاوي" الصحفي والمتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة وحركات العنف، على ختام فعاليات منتدى القيم الدينية السابع لمجموعة العشرين، والذي نظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وشركائه الدوليين، عبر منصات التواصل الإلكترونية، قائلاً إن استضافة المملكة العربية السعودية لذلك المنتدى، يأتي في إطار دورها القيادي والتاريخي للأمة الإسلامية، فهي مهبط الوحي ومستقر خاتم الأنبياء.

وتابع أن المنتدى هو خطوة كبيرة قطعتها المملكة السعودية في سبيل نشر السلام والتعايش وتقبل الآخر، وإرساء قيم الإسلام الوسطية ونبذ التطرف.

وأكد الصحفي المصري، أن نجاح منتدى القيم الدينية أمر مؤكد ليس فيه شك، كما اعتدنا من المملكة السعودية وقيادتها الحكيمة، وأكبر دليل على ذلك ما شهده هذا التجمع العالمي بمشاركة أكثر من 500 شخصية دينية وثقافية من 90 دولة.

وتطرق الشرقاوي إلى كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، والتي أكد فيها على الدور الإنساني والمكانة العالمية التي تحظى بها المملكة، اتساقاً مع الواقع، وتأكيداً لدور المملكة بقيادتها الرشيدة في مواجهة الأزمات العالمية وأبرزها كورونا، وتتسق أيضاً مع مبادئ الإسلام وتعاليمه السمحة والتي تنص على أن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح.

من جهتها قالت الكاتبة "القاضي": إن منتدى القيم الدينية والذي انعقد بالمملكة السعودية في الأيام الماضية، هو رسالة سلام ونبذ للتطرف تتسق مع جهود المملكة الفعالية في سبيل نشر السلام والتعايش وتقبل الآخر.

ونوهت القاضي بفعاليات منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، معتبرة أنها أثمرت عن نجاح وتميز كبير، يؤكد دور السعودية الرائد والمؤثر في تعزيز سبل الحوار والتعايش السلمي والسلام في العالم، وهي الرسالة التي تحملها المملكة السلام والتعايش من أجل نبذ الكراهية الخطابات المتطرفة.

2

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442 05:49 PM

نوها في تصريحات لـ"سبق" بدور السعودية الرائد في نشر التسامح والحوار العالمي

صحفيان مصريان: منتدى القيم الدينية يؤكد دور المملكة في نبذ العنف والعنصرية

0 1,480

نوه الكاتب الصحفي عضو نقابة الصحفيين المصريين محمد الشرقاوي والكاتبة بصحفية "صوت الأمة" المصرية منال القاضي بالجهود المستنيرة التي تقودها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهد الأمين الأمير محمد بن سلمان في تقرير مبادئ التسامح ونبذ العنصرية والتعصب وتعزيز دور المؤسسات الدينية في نشر القيم التي تحث على الوسطية والاعتدال.

جاء ذلك في تصريحات لهما لـ"سبق " على هامش ختام منتدى القيم الدينية السابع لمجموعة العشرين، الذي نظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وشركائه الدوليين، والذي عقد عبر المنصات الإلكترونية بالرياض، وخرج بعدد من التوصيات سترفع لقادة قمة مجموعة العشرين التي تعقد بالرياض في شهر نوفمبر المقبل.

وعلق "الشرقاوي" الصحفي والمتخصص في شؤون الجماعات المتطرفة وحركات العنف، على ختام فعاليات منتدى القيم الدينية السابع لمجموعة العشرين، والذي نظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وشركائه الدوليين، عبر منصات التواصل الإلكترونية، قائلاً إن استضافة المملكة العربية السعودية لذلك المنتدى، يأتي في إطار دورها القيادي والتاريخي للأمة الإسلامية، فهي مهبط الوحي ومستقر خاتم الأنبياء.

وتابع أن المنتدى هو خطوة كبيرة قطعتها المملكة السعودية في سبيل نشر السلام والتعايش وتقبل الآخر، وإرساء قيم الإسلام الوسطية ونبذ التطرف.

وأكد الصحفي المصري، أن نجاح منتدى القيم الدينية أمر مؤكد ليس فيه شك، كما اعتدنا من المملكة السعودية وقيادتها الحكيمة، وأكبر دليل على ذلك ما شهده هذا التجمع العالمي بمشاركة أكثر من 500 شخصية دينية وثقافية من 90 دولة.

وتطرق الشرقاوي إلى كلمة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، والتي أكد فيها على الدور الإنساني والمكانة العالمية التي تحظى بها المملكة، اتساقاً مع الواقع، وتأكيداً لدور المملكة بقيادتها الرشيدة في مواجهة الأزمات العالمية وأبرزها كورونا، وتتسق أيضاً مع مبادئ الإسلام وتعاليمه السمحة والتي تنص على أن دفع المفاسد مقدم على جلب المصالح.

من جهتها قالت الكاتبة "القاضي": إن منتدى القيم الدينية والذي انعقد بالمملكة السعودية في الأيام الماضية، هو رسالة سلام ونبذ للتطرف تتسق مع جهود المملكة الفعالية في سبيل نشر السلام والتعايش وتقبل الآخر.

ونوهت القاضي بفعاليات منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، معتبرة أنها أثمرت عن نجاح وتميز كبير، يؤكد دور السعودية الرائد والمؤثر في تعزيز سبل الحوار والتعايش السلمي والسلام في العالم، وهي الرسالة التي تحملها المملكة السلام والتعايش من أجل نبذ الكراهية الخطابات المتطرفة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020