قمة الشرق الأوسط تختار مجموعة سعودية نموذجًا عالميًّا لآداب السفر وتغطياته

تخصيص جناح لعرض تجارب "رفاق" وديوانية خاصة لروادها

ظهرت في قمة الشرق الأوسط السياحية والمعروفة بسوق السفر العربي الذي عقد بدبي الأسبوع الماضي مجموعة "رفاق" السعودية نموذجًا عالميًّا لآداب السفر وتغطياته المختلفة وإعداد الترتيبات المرتبطة بالرحلات، وخصص سوق السفر لأول مرة أيضًا جناحًا خاصًّا للمجموعة السعودية لتعرض التجارب الرائدة لها، بالإضافة إلى تخصيص أحد أكبر الفنادق بدبي لديوانية خاصة برواد المجموعة، موفراً كل السبل لإظهار التجربة السعودية الرائدة.

من ناحيته صرح احمد المزروعي أحد مسئولي التنظيم بالمعرض ان المجموعة السعودية رفاق تم اختيارها نظرا لتفوقها على العديد من المجموعات العالمية في ذلك المضمار.

أما خالد العمار مدير المجموعة السعودية "رفاق" فقال: نحن نعتبر هذا النجاح والاختيار هو تميز للمملكة كلها؛ فتفوقنا على الآخرين لا يعني النهاية؛ بل نعتبره البداية وأيضًا نضع رؤية مملكتنا الحبيبة 2030 هدفًا لنا وسنستمر ولن يقف أمام طموحنا أي عائق.

وتابع: مهام المجموعة: إظهار آداب السفر والرحلات بالعادات السعودية الرصينة والمقدرة عالميًّا، بالإضافة إلى اننا كمجموعة مكونة من كل اطياف القطاع السياحي السعودي نقدم العمل باحترافية فى الأداء.

وبين العمار: اهم الاولويات لدينا وربما هذا ما جعلنا متفوقين هو اهتمامنا بجودة الخدمات المقدمة والمحافظة على الخصوصية وجعل حلم السفر والسياحة يتحول إلى حقيقة على أرض الواقع.

يذكر ان معرض سوق السفر العربي، بدأ في عام 1994 كمعرض صغير، بمشاركة عدد محدود من الشركات والوجهات، وقد أصبح اليوم أكبر فعالية للسفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط. فمعرض سوق السفر العربي يعد واحداً من أنجح الفعاليات في تاريخ دبي.

ووفر المعرض، فرصة ممتازة لجميع العاملين في صناعة السياحة للالتقاء والتواصل والتفاوض، والقيام بالأعمال التجارية التي تغطي قطاعات وجهات السفر وتقنيات الرحلات، وشركات الخطوط الجوية، والرحلات البحرية، والضيافة، وتأجير السيارات، فضلًا عن المنتجعات الصحية والسبا.

وأقيم على هامش معرض سوق السفر العربي، عدد من الندوات المتعمقة يشارك فيها خبراء الصناعة بعرض أحدث الأبحاث والاتجاهات، والحالات الدراسية في قاعات تحظى بحضور كثيف. وتُعدّ "السياحة الحلال" كقطاع كبير لم يُخترق، بعد من الموضوعات الشائعة المطروحة للمناقشة.

وجذبت دورة المعرض 2,600 شركة عارضة من 86 دولة، وشهد زيارة أكثر من 40,000 زائر مؤثر، كما يسّر إجراء صفقات بما يقرب من 2,5 مليار دولار.

21

02 مايو 2018 - 16 شعبان 1439 05:55 PM

تخصيص جناح لعرض تجارب "رفاق" وديوانية خاصة لروادها

قمة الشرق الأوسط تختار مجموعة سعودية نموذجًا عالميًّا لآداب السفر وتغطياته

3 2,393

ظهرت في قمة الشرق الأوسط السياحية والمعروفة بسوق السفر العربي الذي عقد بدبي الأسبوع الماضي مجموعة "رفاق" السعودية نموذجًا عالميًّا لآداب السفر وتغطياته المختلفة وإعداد الترتيبات المرتبطة بالرحلات، وخصص سوق السفر لأول مرة أيضًا جناحًا خاصًّا للمجموعة السعودية لتعرض التجارب الرائدة لها، بالإضافة إلى تخصيص أحد أكبر الفنادق بدبي لديوانية خاصة برواد المجموعة، موفراً كل السبل لإظهار التجربة السعودية الرائدة.

من ناحيته صرح احمد المزروعي أحد مسئولي التنظيم بالمعرض ان المجموعة السعودية رفاق تم اختيارها نظرا لتفوقها على العديد من المجموعات العالمية في ذلك المضمار.

أما خالد العمار مدير المجموعة السعودية "رفاق" فقال: نحن نعتبر هذا النجاح والاختيار هو تميز للمملكة كلها؛ فتفوقنا على الآخرين لا يعني النهاية؛ بل نعتبره البداية وأيضًا نضع رؤية مملكتنا الحبيبة 2030 هدفًا لنا وسنستمر ولن يقف أمام طموحنا أي عائق.

وتابع: مهام المجموعة: إظهار آداب السفر والرحلات بالعادات السعودية الرصينة والمقدرة عالميًّا، بالإضافة إلى اننا كمجموعة مكونة من كل اطياف القطاع السياحي السعودي نقدم العمل باحترافية فى الأداء.

وبين العمار: اهم الاولويات لدينا وربما هذا ما جعلنا متفوقين هو اهتمامنا بجودة الخدمات المقدمة والمحافظة على الخصوصية وجعل حلم السفر والسياحة يتحول إلى حقيقة على أرض الواقع.

يذكر ان معرض سوق السفر العربي، بدأ في عام 1994 كمعرض صغير، بمشاركة عدد محدود من الشركات والوجهات، وقد أصبح اليوم أكبر فعالية للسفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط. فمعرض سوق السفر العربي يعد واحداً من أنجح الفعاليات في تاريخ دبي.

ووفر المعرض، فرصة ممتازة لجميع العاملين في صناعة السياحة للالتقاء والتواصل والتفاوض، والقيام بالأعمال التجارية التي تغطي قطاعات وجهات السفر وتقنيات الرحلات، وشركات الخطوط الجوية، والرحلات البحرية، والضيافة، وتأجير السيارات، فضلًا عن المنتجعات الصحية والسبا.

وأقيم على هامش معرض سوق السفر العربي، عدد من الندوات المتعمقة يشارك فيها خبراء الصناعة بعرض أحدث الأبحاث والاتجاهات، والحالات الدراسية في قاعات تحظى بحضور كثيف. وتُعدّ "السياحة الحلال" كقطاع كبير لم يُخترق، بعد من الموضوعات الشائعة المطروحة للمناقشة.

وجذبت دورة المعرض 2,600 شركة عارضة من 86 دولة، وشهد زيارة أكثر من 40,000 زائر مؤثر، كما يسّر إجراء صفقات بما يقرب من 2,5 مليار دولار.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018