ابن جاسم: اهتزت الثقة بالخليج.. وابن مساعد يلجمه: بتسجيلك مع القذافي

زعم أنها تحتاج لسنوات لإعادة بنائها

رد الأمير عبدالرحمن بن مساعد على ادعاءات حمد بن جاسم، رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق في دولة قطر، الذي هاجم من خلالها مجلس التعاون الخليجي؛ إذ ذكر أن الثقة مهزوزة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، وتحتاج إلى سنوات لإعادة بنائها. مضيفًا بأن المجلس لم يكن فعالاً في آخر عشر سنوات، ولم يكن فعالاً كما يطمح له شعب المجلس.

من جانبه، ألجمه الأمير عبدالرحمن بن مساعد في تغريدة، نشرها ردًّا على ابن جاسم، وقال: فعلاً الثقة مهزوزة، وتحتاج لسنوات، وأول أسباب اهتزاز هذه الثقة تسجيلك مع القذافي.

وتابع ابن مساعد بملاحظة ذكر فيها: عندما تقول لا أريد أن أخوض في موضوع، ثم تسميه مباشرة، فأنت تكون قد خضت فيه خوضًا غير مسبوق!

وكتب "ابن جاسم" ثلاث تغريدات متتالية، حاول بها تبرئة قطر من تسببها في تعطيل التعاون الخليجي، وإظهارها بمظهر الحمل الوديع الذي يسعى للحفاظ على العلاقة، وإلقاء التهمة على الدول الخليجية، متأملاً بصلح منتظر!

وقال عبر حسابه بتويتر: ما يتم تداوله هذه الأيام عن الصلح المنتظر يحتاج إلى تقييم مدى الضرر من جميع الأطراف، وأن يكون هذا الحل للأزمة والحصار الذي فُرض علينا، الذي أصاب المنطقة اجتماعيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا.

وتابع: وأن يكون عبرة؛ لكي لا تتكرر مثل هذه السياسات التي لم تؤدِّ إلى نتيجة إلا الخلل لمجلس التعاون الخليجي. أنا مع الصلح غير المشروط الذي يحفظ كرامة وسيادة الدول. ويجب أن يكون هناك بحث عميق من قِبل أعضاء مجلس التعاون الذي جُمّد في هذا الخلاف. والمنطقة في أشد الاحتياج لمثل هذا التكتل.

ليختتم تغريداته: هذا المجلس في آخر ١٠ سنوات لم يكن فعالاً كما يطمح له شعب المجلس. لا أريد أن أخوض في موضوع الثقة المهزوزة بين أعضاء المجلس، التي تحتاج إلى سنوات لإعادة بنائها.

الأمير عبدالرحمن بن مساعد حمد بن جاسم

27

23 نوفمبر 2019 - 26 ربيع الأول 1441 02:13 AM

زعم أنها تحتاج لسنوات لإعادة بنائها

ابن جاسم: اهتزت الثقة بالخليج.. وابن مساعد يلجمه: بتسجيلك مع القذافي

28 36,373

رد الأمير عبدالرحمن بن مساعد على ادعاءات حمد بن جاسم، رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق في دولة قطر، الذي هاجم من خلالها مجلس التعاون الخليجي؛ إذ ذكر أن الثقة مهزوزة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، وتحتاج إلى سنوات لإعادة بنائها. مضيفًا بأن المجلس لم يكن فعالاً في آخر عشر سنوات، ولم يكن فعالاً كما يطمح له شعب المجلس.

من جانبه، ألجمه الأمير عبدالرحمن بن مساعد في تغريدة، نشرها ردًّا على ابن جاسم، وقال: فعلاً الثقة مهزوزة، وتحتاج لسنوات، وأول أسباب اهتزاز هذه الثقة تسجيلك مع القذافي.

وتابع ابن مساعد بملاحظة ذكر فيها: عندما تقول لا أريد أن أخوض في موضوع، ثم تسميه مباشرة، فأنت تكون قد خضت فيه خوضًا غير مسبوق!

وكتب "ابن جاسم" ثلاث تغريدات متتالية، حاول بها تبرئة قطر من تسببها في تعطيل التعاون الخليجي، وإظهارها بمظهر الحمل الوديع الذي يسعى للحفاظ على العلاقة، وإلقاء التهمة على الدول الخليجية، متأملاً بصلح منتظر!

وقال عبر حسابه بتويتر: ما يتم تداوله هذه الأيام عن الصلح المنتظر يحتاج إلى تقييم مدى الضرر من جميع الأطراف، وأن يكون هذا الحل للأزمة والحصار الذي فُرض علينا، الذي أصاب المنطقة اجتماعيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا.

وتابع: وأن يكون عبرة؛ لكي لا تتكرر مثل هذه السياسات التي لم تؤدِّ إلى نتيجة إلا الخلل لمجلس التعاون الخليجي. أنا مع الصلح غير المشروط الذي يحفظ كرامة وسيادة الدول. ويجب أن يكون هناك بحث عميق من قِبل أعضاء مجلس التعاون الذي جُمّد في هذا الخلاف. والمنطقة في أشد الاحتياج لمثل هذا التكتل.

ليختتم تغريداته: هذا المجلس في آخر ١٠ سنوات لم يكن فعالاً كما يطمح له شعب المجلس. لا أريد أن أخوض في موضوع الثقة المهزوزة بين أعضاء المجلس، التي تحتاج إلى سنوات لإعادة بنائها.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020