"التعليم" تحدِّد 12 مجالاً و25 تخصصًا ضمن الأولويات الوطنية في البحث والتطوير

سد فجوة الاحتياجات التنموية

حدَّدت وزارة التعليم 12 مجالاً رئيسًا و25 مجالاً فرعيًّا وتخصصيًّا ضمن الأولويات الوطنية في البحث والتطوير والابتكار؛ للمساعدة في رسم الاستراتيجيات البحثية للجهات الوطنية والصناعية والجامعات.

وأسفرت ورش العمل المتخصصة واللقاءات والحلقات العلمية لجمع وتحليل البيانات، وتنفيذ الدراسات المعيارية المحلية والدولية، عن تحديد الأولويات الوطنية التي يجب أن تكون محور اهتمام الباحثين، ومصدر إلهام للجامعات.

وشاركت أكثر من 25 وزارة وقطاعًا صناعيًّا وخاصًّا، إضافة إلى مشروعات وبرامج رؤية المملكة 2030، في تحديد الأولويات الوطنية في البحث والتطوير والابتكار؛ لتنظيم الجهود العلمية في الجامعات والمراكز البحثية والابتكارية، وتوجيه البحث والابتكار نحو سد فجوة الاحتياجات التنموية الوطنية، من خلال الإنتاج العلمي والبحثي؛ لتحقيق الغايات القصوى في هذه المجالات مواكبة للتوجهات العالمية للبحث والابتكار.

وشملت الأولويات 12 مجالاً بحثيًّا، تندرج تحت أكثر من 52 مجالاً بحثيًّا فرعيًّا ومتخصصًا، في مجالات الطاقة المتجددة، وإنتاج وإدارة المياه والدفاع والأمن والفضاء والحج والعمرة والاستدامة في الإنشاء والتعمير، والتقنيات الحديثة في مجال النقل والخدمات اللوجستية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتقنية المعلومات والاتصالات ومجالات أخرى، كالاستدامة البيئية والزراعية والصحة العامة والتعدين والنفط والغاز والبتروكيماويات والتكرير.

6

19 سبتمبر 2021 - 12 صفر 1443 09:38 PM

سد فجوة الاحتياجات التنموية

"التعليم" تحدِّد 12 مجالاً و25 تخصصًا ضمن الأولويات الوطنية في البحث والتطوير

0 2,560

حدَّدت وزارة التعليم 12 مجالاً رئيسًا و25 مجالاً فرعيًّا وتخصصيًّا ضمن الأولويات الوطنية في البحث والتطوير والابتكار؛ للمساعدة في رسم الاستراتيجيات البحثية للجهات الوطنية والصناعية والجامعات.

وأسفرت ورش العمل المتخصصة واللقاءات والحلقات العلمية لجمع وتحليل البيانات، وتنفيذ الدراسات المعيارية المحلية والدولية، عن تحديد الأولويات الوطنية التي يجب أن تكون محور اهتمام الباحثين، ومصدر إلهام للجامعات.

وشاركت أكثر من 25 وزارة وقطاعًا صناعيًّا وخاصًّا، إضافة إلى مشروعات وبرامج رؤية المملكة 2030، في تحديد الأولويات الوطنية في البحث والتطوير والابتكار؛ لتنظيم الجهود العلمية في الجامعات والمراكز البحثية والابتكارية، وتوجيه البحث والابتكار نحو سد فجوة الاحتياجات التنموية الوطنية، من خلال الإنتاج العلمي والبحثي؛ لتحقيق الغايات القصوى في هذه المجالات مواكبة للتوجهات العالمية للبحث والابتكار.

وشملت الأولويات 12 مجالاً بحثيًّا، تندرج تحت أكثر من 52 مجالاً بحثيًّا فرعيًّا ومتخصصًا، في مجالات الطاقة المتجددة، وإنتاج وإدارة المياه والدفاع والأمن والفضاء والحج والعمرة والاستدامة في الإنشاء والتعمير، والتقنيات الحديثة في مجال النقل والخدمات اللوجستية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتقنية المعلومات والاتصالات ومجالات أخرى، كالاستدامة البيئية والزراعية والصحة العامة والتعدين والنفط والغاز والبتروكيماويات والتكرير.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021