شاهد إعدام خمسة آلاف جمل "قنصاً بالرصاص" في أستراليا

وسط انتقادات واسعة ومشاهد مأساوية

وسط انتقادات واسعة ومشاهد مأساوية، باشرت السلطات الأسترالية في عمليات القضاء على الجمال البرية شمال غربي البلاد، وذلك بعدما أعلنت في وقت سابق أنها قررت إعدام 10 آلاف جمل؛ لتسبّبها في أضرار بيئية تهدد حياة السكان وسط موجة جفاف وحرائق كبيرة.

وحسب موقع "يورو نيوز"، استعانت أستراليا بقناصة تابعين للجيش الذين بدأوا في قنص الجمال من طائرات مروحية، وقتلوا خمسة آلاف جمل في حملة استمرت لمدة خمسة أيام.

وبررت السلطات المحلية القرار بأنه جاء نتيجة "استجابة سريعة للتهديدات" التي تشكلها الجمال مثل الجفاف لاستهلاكها كميات كبيرة من مخزون المياه الذي يستخدمه السكان، كما أنها مصدر لانبعاث غاز الميثان وهو أحد الغازات المسؤولة عن الاحتباس الحراري.

ولقيت خطوة الإعدام الجوي للجمال البرية انتقادات واسعة من قبل ناشطين مدافعين عن حقوق البيئة والحيوان رغم أن الحملة لم تجد رفضا قاطعاً من قبل السكان المحليين.

وكانت الحرائق الأخيرة التي تشهدها أستراليا قد تسببت في هلاك ملايين الحيوانات وآلاف الأنواع التي قد يكون بعضها قد انقرض تماماً وفق علماء بسبب الحرائق.

وأوضح ريتشارد كينغ مدير منظمة قوانين الحيوانات في أستراليا في بيان صحفي، أن الإبل تكاثرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وكانت تتسبب في أضرار جسيمة للبنية التحتية والغطاء النباتي، مما يمثل خطراً على المجتمعات المحلية.

وأضاف "كينغ" أن الإبل كانت في كثير من الأحيان تعلق في الآبار مما يؤدي إلى تلويث احتياطيات المياه التي تعد ذات قيمة للسكان المحليين، فضلاً عن الحياة البرية.

وكان 2019 هو العام لأكثر جفافاً في أستراليا على الإطلاق، مما تسبب في حرائق ضخمة مستمرة منذ شهور.

وقضت النيران على قرابة 10 ملايين هكتار من الغطاء النباتي في ظرف خمسة أشهر، وأكثر من ألفي منزل، ناهيك عن هلاك 500 مليون حيوان.

أستراليا الجمال البرية

783

15 يناير 2020 - 20 جمادى الأول 1441 05:15 PM

وسط انتقادات واسعة ومشاهد مأساوية

شاهد إعدام خمسة آلاف جمل "قنصاً بالرصاص" في أستراليا

91 225,423

وسط انتقادات واسعة ومشاهد مأساوية، باشرت السلطات الأسترالية في عمليات القضاء على الجمال البرية شمال غربي البلاد، وذلك بعدما أعلنت في وقت سابق أنها قررت إعدام 10 آلاف جمل؛ لتسبّبها في أضرار بيئية تهدد حياة السكان وسط موجة جفاف وحرائق كبيرة.

وحسب موقع "يورو نيوز"، استعانت أستراليا بقناصة تابعين للجيش الذين بدأوا في قنص الجمال من طائرات مروحية، وقتلوا خمسة آلاف جمل في حملة استمرت لمدة خمسة أيام.

وبررت السلطات المحلية القرار بأنه جاء نتيجة "استجابة سريعة للتهديدات" التي تشكلها الجمال مثل الجفاف لاستهلاكها كميات كبيرة من مخزون المياه الذي يستخدمه السكان، كما أنها مصدر لانبعاث غاز الميثان وهو أحد الغازات المسؤولة عن الاحتباس الحراري.

ولقيت خطوة الإعدام الجوي للجمال البرية انتقادات واسعة من قبل ناشطين مدافعين عن حقوق البيئة والحيوان رغم أن الحملة لم تجد رفضا قاطعاً من قبل السكان المحليين.

وكانت الحرائق الأخيرة التي تشهدها أستراليا قد تسببت في هلاك ملايين الحيوانات وآلاف الأنواع التي قد يكون بعضها قد انقرض تماماً وفق علماء بسبب الحرائق.

وأوضح ريتشارد كينغ مدير منظمة قوانين الحيوانات في أستراليا في بيان صحفي، أن الإبل تكاثرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وكانت تتسبب في أضرار جسيمة للبنية التحتية والغطاء النباتي، مما يمثل خطراً على المجتمعات المحلية.

وأضاف "كينغ" أن الإبل كانت في كثير من الأحيان تعلق في الآبار مما يؤدي إلى تلويث احتياطيات المياه التي تعد ذات قيمة للسكان المحليين، فضلاً عن الحياة البرية.

وكان 2019 هو العام لأكثر جفافاً في أستراليا على الإطلاق، مما تسبب في حرائق ضخمة مستمرة منذ شهور.

وقضت النيران على قرابة 10 ملايين هكتار من الغطاء النباتي في ظرف خمسة أشهر، وأكثر من ألفي منزل، ناهيك عن هلاك 500 مليون حيوان.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020