الألمانية: الرياضة السعودية تعد لاعبًا مميزًا في استضافة الأحداث العالمية

تحدثت عن أبرز البطولات التي استقطبها "آل الشيخ"

أفردت وكالة الأنباء الألمانية "د ب ا" تقريرًا تحدثت فيه عن الرياضة السعودية والطفرة النوعية التي تشهدها من خلال استضافة أبرز وأهم الأحداث الرياضية وجاء في تقرير الوكالة:

أزاح المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، النقاب عن مفاجأة جديدة لجماهير كرة القدم السعودية والعربية، من خلال استقدام المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني إلى المملكة خلال أكتوبر المقبل.

وأعلن آل الشيخ عن إقامة دورة رباعية بمشاركة منتخبات السعودية والبرازيل والأرجنتين، فيما لم تتحدد بعد هوية الفريق الرابع.

وفي نهاية أكتوبر الماضي، أصدر آل الشيخ حزمة قرارات تتعلق بتطوير البنية الأساسية للرياضة السعودية والتحقيق في التقاعس في تنفيذ بعض المشروعات المهمة في المجال نفسه.

وفي مطلع العام الحالي، كشفت الهيئة العامة للرياضة السعودية عن استضافة المملكة لأكثر من بطولة مهمة على مدار الشهور القليلة المقبلة.

كما تضمنت القرارات إنهاء مشروع استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة خلال مدة لا تتجاوز 18 شهرًا وإطلاق مبادرة (ادعم ناديك).

وبالفعل، عرفت العائلات طريقها إلى المدرجات خلال أكثر من حدث رياضي بارز كما أُقيمت أكثر من بطولة مميزة للعديد من الرياضات منها البلوت والهجن والرياضات الإلكترونية

وعلى مدار الشهور القليلة التالية، دخلت الهيئة في سباق مثير لاستقطاب مجموعة من أبرز البطولات في محاولة جادة ورائعة لإعادة مدن المملكة كعواصم للرياضة في منطقة الشرق الأوسط والقارة الآسيوية والعالم.

واستضافت الرياض في نهاية عام 2017 بطولة كأس الملك سلمان للشطرنج بمشاركة 247 لاعبًا ولاعبة من 90 دولة بمختلف أنحاء العالم وحققت البطولة نجاحًا هائلاً.

كما استضافت الرياض مطلع هذا العام بطولة دولية للاعبات الاسكواش للمحترفات، وذلك على ملاعب جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لتكون أول بطولة لمحترفات الاسكواش تستضيفها السعودية.

كذلك استقبلت العاصمة الرياض بطولة سباق الأبطال للسيارات لتكون أول بطولة لسباقات المحركات تُقام في السعودية.

كما جرى الاتفاق في أكتوبر الماضي على استضافة المملكة للجولة النهائية من النسخة الثالثة لبطولة العالم للدرون، والتي يصل مجموع جوائزها إلى مليون دولار.

وكانت السعودية، على مدار عقود مضت، لاعبًا متميزًا في استضافة البطولات الكبيرة ومنها بطولة كأس القارات لكرة القدم، والتي بدأت بفكرة سعودية حيث استضافت المملكة النسخ الثلاث الأولى من البطولة في 1992 و1995 و1997.

كما اتخذت السعودية خطوة مهمة على طريق منح السيدات الحق في الممارسة والمنافسة بالمجال الرياضي وذلك من خلال بدء الاتحاد السعودي لرفع الأثقال في تنفيذ برنامج السيدات بهدف تشكيل منتخب وطني لسيدات اللعبة.

21

09 سبتمبر 2018 - 29 ذو الحجة 1439 01:29 AM

تحدثت عن أبرز البطولات التي استقطبها "آل الشيخ"

الألمانية: الرياضة السعودية تعد لاعبًا مميزًا في استضافة الأحداث العالمية

9 17,566

أفردت وكالة الأنباء الألمانية "د ب ا" تقريرًا تحدثت فيه عن الرياضة السعودية والطفرة النوعية التي تشهدها من خلال استضافة أبرز وأهم الأحداث الرياضية وجاء في تقرير الوكالة:

أزاح المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، النقاب عن مفاجأة جديدة لجماهير كرة القدم السعودية والعربية، من خلال استقدام المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني إلى المملكة خلال أكتوبر المقبل.

وأعلن آل الشيخ عن إقامة دورة رباعية بمشاركة منتخبات السعودية والبرازيل والأرجنتين، فيما لم تتحدد بعد هوية الفريق الرابع.

وفي نهاية أكتوبر الماضي، أصدر آل الشيخ حزمة قرارات تتعلق بتطوير البنية الأساسية للرياضة السعودية والتحقيق في التقاعس في تنفيذ بعض المشروعات المهمة في المجال نفسه.

وفي مطلع العام الحالي، كشفت الهيئة العامة للرياضة السعودية عن استضافة المملكة لأكثر من بطولة مهمة على مدار الشهور القليلة المقبلة.

كما تضمنت القرارات إنهاء مشروع استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة خلال مدة لا تتجاوز 18 شهرًا وإطلاق مبادرة (ادعم ناديك).

وبالفعل، عرفت العائلات طريقها إلى المدرجات خلال أكثر من حدث رياضي بارز كما أُقيمت أكثر من بطولة مميزة للعديد من الرياضات منها البلوت والهجن والرياضات الإلكترونية

وعلى مدار الشهور القليلة التالية، دخلت الهيئة في سباق مثير لاستقطاب مجموعة من أبرز البطولات في محاولة جادة ورائعة لإعادة مدن المملكة كعواصم للرياضة في منطقة الشرق الأوسط والقارة الآسيوية والعالم.

واستضافت الرياض في نهاية عام 2017 بطولة كأس الملك سلمان للشطرنج بمشاركة 247 لاعبًا ولاعبة من 90 دولة بمختلف أنحاء العالم وحققت البطولة نجاحًا هائلاً.

كما استضافت الرياض مطلع هذا العام بطولة دولية للاعبات الاسكواش للمحترفات، وذلك على ملاعب جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لتكون أول بطولة لمحترفات الاسكواش تستضيفها السعودية.

كذلك استقبلت العاصمة الرياض بطولة سباق الأبطال للسيارات لتكون أول بطولة لسباقات المحركات تُقام في السعودية.

كما جرى الاتفاق في أكتوبر الماضي على استضافة المملكة للجولة النهائية من النسخة الثالثة لبطولة العالم للدرون، والتي يصل مجموع جوائزها إلى مليون دولار.

وكانت السعودية، على مدار عقود مضت، لاعبًا متميزًا في استضافة البطولات الكبيرة ومنها بطولة كأس القارات لكرة القدم، والتي بدأت بفكرة سعودية حيث استضافت المملكة النسخ الثلاث الأولى من البطولة في 1992 و1995 و1997.

كما اتخذت السعودية خطوة مهمة على طريق منح السيدات الحق في الممارسة والمنافسة بالمجال الرياضي وذلك من خلال بدء الاتحاد السعودي لرفع الأثقال في تنفيذ برنامج السيدات بهدف تشكيل منتخب وطني لسيدات اللعبة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018