شاهد.. أهالي وسكان جدة يقضون أولى ساعات العيد بجوار البحر

وسط التقيد بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الوقائية.. تواجد أمني

في ظل التباعد الاجتماعي الذي تفرضه الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد، عَمِد عدد كبير من سكان جدة إلى قضاء أولى ساعات عيد الأضحى المبارك لهذا العام على البحر، بدلًا من الزيارات والتجمعات الأسرية التي كانت قبل الجائحة.

ورصدت "سبق" -صباح اليوم- توافدًا كبيرًا على البحر من سكان وزوار جدة لقضاء أجمل اللحظات والفرح بالعيد، وسط التقيد بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامة التي ارتداها كل من الجنسين؛ فضلًا عن الأطفال؛ في إجراء ينم عن الوعي الذي وصل إليه كافة أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين.

ويحل العيد هذا العام في ظروف مختلفة غيّرت في كثير من العادات والتقاليد.. وحَرَص جميع الزوار على التقاط الصور التذكارية والمقاطع التي غصت بها مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

وحظي الوضع بانتشار وتواجد لرجال الأمن؛ للتأكد من التعليمات والتوجيهات الخاصة بالمرحلة التي نعيشها.

وعَمِد عدد من مرتادي البحر إلى ممارسة هواية صيد الأسماك وما قد تجود به تلك السنارات التي زُودت رؤوسها بالطعم للحصول على أكبر قدر من الغلة.

جدة

26

31 يوليو 2020 - 10 ذو الحجة 1441 12:01 PM

وسط التقيد بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الوقائية.. تواجد أمني

شاهد.. أهالي وسكان جدة يقضون أولى ساعات العيد بجوار البحر

4 11,913

في ظل التباعد الاجتماعي الذي تفرضه الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد، عَمِد عدد كبير من سكان جدة إلى قضاء أولى ساعات عيد الأضحى المبارك لهذا العام على البحر، بدلًا من الزيارات والتجمعات الأسرية التي كانت قبل الجائحة.

ورصدت "سبق" -صباح اليوم- توافدًا كبيرًا على البحر من سكان وزوار جدة لقضاء أجمل اللحظات والفرح بالعيد، وسط التقيد بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامة التي ارتداها كل من الجنسين؛ فضلًا عن الأطفال؛ في إجراء ينم عن الوعي الذي وصل إليه كافة أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين.

ويحل العيد هذا العام في ظروف مختلفة غيّرت في كثير من العادات والتقاليد.. وحَرَص جميع الزوار على التقاط الصور التذكارية والمقاطع التي غصت بها مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

وحظي الوضع بانتشار وتواجد لرجال الأمن؛ للتأكد من التعليمات والتوجيهات الخاصة بالمرحلة التي نعيشها.

وعَمِد عدد من مرتادي البحر إلى ممارسة هواية صيد الأسماك وما قد تجود به تلك السنارات التي زُودت رؤوسها بالطعم للحصول على أكبر قدر من الغلة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020