ارتفاع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية إلى 21 من الجيش السوري والموالين لإيران

"المرصد": القصف الثاني من نوعه خلال 2021 استهدف مخازن أسلحة ومواقع عسكرية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عدد القتلى بين أفراد الجيش السوري والفصائل الموالية لإيران، جراء الغارات الإسرائيلية، فجر الأربعاء، على مناطق في شرق وجنوب شرق سوريا، ارتفع إلى 23 قتيلًا، هم 7 جنود سوريين، و16 عنصرًا من الفصائل الموالية لإيران.

وأوضح المرصد أن القصف الإسرائيلي الثاني من نوعه على سوريا منذ بداية العام 2021 الجاري، أدى إلى مقتل 23 شخصًا "بينهم 7 جنود سوريين، والبقية من المليشيات الموالية لإيران".

وكان المرصد السوري قد قال في تصريحات سابقة: إن 5 عسكريين سوريين على الأقل قُتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية، بالإضافة إلى 11 عنصرًا ينتمون لفصائل موالية لإيران؛ موضحًا أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة ومواقع عسكرية شرقي سوريا.

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، أوضح المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرًّا له، أن الطائرات الإسرائيلية شنت "أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال".

وأشار إلى أن المواقع المستهدفة تتمركز فيها "مليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وفاطميون"، وأن هذه المليشيات تتخذ من هذه المواقع "مراكز للتدريب وإعداد المقاتلين".

وأكدت دمشق وقوع غارات على المنطقة دون أن تتطرق إلى الخسائر المادية أو في الأرواح؛ بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأوضحت في نبأ لها أن "العدو الإسرائيلي شن بعد منتصف الليل عدوانًا جويًّا على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي للمحافظة".

ونقلت عن مصدر عسكري قوله إنه فجر الأربعاء في الساعة 01:10، بحسب التوقيت المحلي، "قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال، ويتم حاليًا تدقيق نتائج العدوان".

وشنت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ اندلاع الأزمة في جارتها الشمالية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية ولحزب الله اللبناني.

وفي تقرير نادر، قال الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين إنه قصف خلال العام 2020 نحو 50 هدفًا في سوريا.

ولم يقدم التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الأهداف التي قُصفت؛ غير أن إسرائيل شنت، منذ اندلاع النزاع في سوريا في 2011، مئات الضربات استهدفت القوات السورية وقوات إيرانية تدعمها، ومقاتلين من حزب الله اللبناني، الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام.

وتعهدت إسرائيل باستمرار منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في جارتها الشمالية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان

4

13 يناير 2021 - 29 جمادى الأول 1442 10:41 AM

"المرصد": القصف الثاني من نوعه خلال 2021 استهدف مخازن أسلحة ومواقع عسكرية

ارتفاع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية إلى 21 من الجيش السوري والموالين لإيران

5 2,736

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عدد القتلى بين أفراد الجيش السوري والفصائل الموالية لإيران، جراء الغارات الإسرائيلية، فجر الأربعاء، على مناطق في شرق وجنوب شرق سوريا، ارتفع إلى 23 قتيلًا، هم 7 جنود سوريين، و16 عنصرًا من الفصائل الموالية لإيران.

وأوضح المرصد أن القصف الإسرائيلي الثاني من نوعه على سوريا منذ بداية العام 2021 الجاري، أدى إلى مقتل 23 شخصًا "بينهم 7 جنود سوريين، والبقية من المليشيات الموالية لإيران".

وكان المرصد السوري قد قال في تصريحات سابقة: إن 5 عسكريين سوريين على الأقل قُتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية، بالإضافة إلى 11 عنصرًا ينتمون لفصائل موالية لإيران؛ موضحًا أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة ومواقع عسكرية شرقي سوريا.

ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، أوضح المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرًّا له، أن الطائرات الإسرائيلية شنت "أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال".

وأشار إلى أن المواقع المستهدفة تتمركز فيها "مليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وفاطميون"، وأن هذه المليشيات تتخذ من هذه المواقع "مراكز للتدريب وإعداد المقاتلين".

وأكدت دمشق وقوع غارات على المنطقة دون أن تتطرق إلى الخسائر المادية أو في الأرواح؛ بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأوضحت في نبأ لها أن "العدو الإسرائيلي شن بعد منتصف الليل عدوانًا جويًّا على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي للمحافظة".

ونقلت عن مصدر عسكري قوله إنه فجر الأربعاء في الساعة 01:10، بحسب التوقيت المحلي، "قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال، ويتم حاليًا تدقيق نتائج العدوان".

وشنت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ اندلاع الأزمة في جارتها الشمالية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية ولحزب الله اللبناني.

وفي تقرير نادر، قال الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين إنه قصف خلال العام 2020 نحو 50 هدفًا في سوريا.

ولم يقدم التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الأهداف التي قُصفت؛ غير أن إسرائيل شنت، منذ اندلاع النزاع في سوريا في 2011، مئات الضربات استهدفت القوات السورية وقوات إيرانية تدعمها، ومقاتلين من حزب الله اللبناني، الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام.

وتعهدت إسرائيل باستمرار منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في جارتها الشمالية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021