رئيس الوزراء اليمني: الحوثيون عمّقوا الكارثة الإنسانية.. وعلى المجتمع الدولي التدخل

لدى استقباله منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن اليوم في الرياض

طالب رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك بضرورة اضطلاع الأمم المتحدة بدورها ومسؤوليتها في التعاطي مع الأزمة الإنسانية الكارثية التي تسببت بها ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعالها الحرب، وما تقوم به من عرقلة العمل الإغاثي ونهب المساعدات، واستخدام معاناة السكان في مناطق سيطرتها للابتزاز السياسي.

وأكد رئيس الوزراء اليمني لدى استقباله اليوم في الرياض، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن تعمّد ميليشيا الحوثي الانقلابية تعميق الكارثة الإنسانية وزيادة معاناة السكان في مناطق سيطرتها لا ينبغي أن يُصمت عنها من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأشار إلى ما تبديه الحكومة اليمنية الشرعية من تعاون وحرص على تسهيل عمل وكالات ومنظمات الأمم المتحدة لتخفيف معاناة السكان في بلاده.

وناقش اللقاء الوضع الإنساني في اليمن وتفشي وباء كورونا المستجد والتعتيم الذي تمارسه ميليشيات الحوثي في هذا الجانب وتأثير ذلك على جهود احتواء الوباء، إضافة إلى استمرار عرقلة تفريغ خزان صافر النفطي ومنع فريق الأمم المتحدة من الوصول إليه رغم التعهدات التي قطعتها الميليشيات وانقلابها على الآلية الأممية بنهب إيرادات البنك المركزي في الحديدة المفترض تخصيصها لصرف مرتبات الموظفين.

و استُعرضت الفجوة الكبيرة القائمة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن، وما يمكن أن يسفر عن ذلك من إغلاق أو تخفيض لبرامج وأنشطة العمل الإنساني لوكالات الأمم المتحدة، إذا لم يكن هناك حلول عاجلة.

وأكد اللقاء أهمية العمل من أجل استيفاء التعهدات لتمويل البرامج الحيوية الإنسانية، وضرورة أن يترافق تنفيذ الخطة الإنسانية مع برامج تنموية تسهم في خلق مصادر دخل ثابته وتسهم في دعم الاقتصاد اليمني، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

من جانبها، تطرقت المسؤولة الأممية إلى الفجوة القائمة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، وأهمية العمل على تغطيتها بما يضمن تمكين الأمم المتحدة من الاستمرار في دورها بتنفيذ المشروعات والأنشطة لتخفيف حدّة الأزمة الإنسانية.

0

30 يوليو 2020 - 9 ذو الحجة 1441 04:03 PM

لدى استقباله منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن اليوم في الرياض

رئيس الوزراء اليمني: الحوثيون عمّقوا الكارثة الإنسانية.. وعلى المجتمع الدولي التدخل

0 327

طالب رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك بضرورة اضطلاع الأمم المتحدة بدورها ومسؤوليتها في التعاطي مع الأزمة الإنسانية الكارثية التي تسببت بها ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعالها الحرب، وما تقوم به من عرقلة العمل الإغاثي ونهب المساعدات، واستخدام معاناة السكان في مناطق سيطرتها للابتزاز السياسي.

وأكد رئيس الوزراء اليمني لدى استقباله اليوم في الرياض، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن تعمّد ميليشيا الحوثي الانقلابية تعميق الكارثة الإنسانية وزيادة معاناة السكان في مناطق سيطرتها لا ينبغي أن يُصمت عنها من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأشار إلى ما تبديه الحكومة اليمنية الشرعية من تعاون وحرص على تسهيل عمل وكالات ومنظمات الأمم المتحدة لتخفيف معاناة السكان في بلاده.

وناقش اللقاء الوضع الإنساني في اليمن وتفشي وباء كورونا المستجد والتعتيم الذي تمارسه ميليشيات الحوثي في هذا الجانب وتأثير ذلك على جهود احتواء الوباء، إضافة إلى استمرار عرقلة تفريغ خزان صافر النفطي ومنع فريق الأمم المتحدة من الوصول إليه رغم التعهدات التي قطعتها الميليشيات وانقلابها على الآلية الأممية بنهب إيرادات البنك المركزي في الحديدة المفترض تخصيصها لصرف مرتبات الموظفين.

و استُعرضت الفجوة الكبيرة القائمة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن، وما يمكن أن يسفر عن ذلك من إغلاق أو تخفيض لبرامج وأنشطة العمل الإنساني لوكالات الأمم المتحدة، إذا لم يكن هناك حلول عاجلة.

وأكد اللقاء أهمية العمل من أجل استيفاء التعهدات لتمويل البرامج الحيوية الإنسانية، وضرورة أن يترافق تنفيذ الخطة الإنسانية مع برامج تنموية تسهم في خلق مصادر دخل ثابته وتسهم في دعم الاقتصاد اليمني، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

من جانبها، تطرقت المسؤولة الأممية إلى الفجوة القائمة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن، وأهمية العمل على تغطيتها بما يضمن تمكين الأمم المتحدة من الاستمرار في دورها بتنفيذ المشروعات والأنشطة لتخفيف حدّة الأزمة الإنسانية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020