الاتحاد بطل الدوري..!!

تتبقى عشر جولات وينتهي دوري كأس الأميرمحمد بن سلمان، ولعل الأقرب للتتويج به نادي الهلال كما تشير التوقعات اتساقًا مع نتائجه المذهلة، وفارق النقاط بينه وبين أقرب منافسيه، وحظوظه في التسجيل، وتحقيق الفوز آخر الدقائق ككل مرة يلعب فيها من الفرق المنافسة. وما بين هذا التوقع الأقرب للواقع يعيش الاتحاد أحد الأندية الكبرى بما يملك من بطولات وتاريخ وعراقة وجماهيرية طاغية صراعًا للوصول لطوق النجاة؛ إذ أنهى الدور الأول بحصيلة ثماني نقاط والمركز الأخير من خمسة تعادلات وفوز وحيد وخسائر متتابعة من أندية لم تكن يومًا تحلم بتحقيق التعادل معه، فضلاً عن الانتصار عليه..!! الاتحاد في كل موسم رياضي يكون حاضرًا بقوة؛ ما يجعل من مباريات الدوري المحلي وبقية المنافسات الكروية لدينا أكثر أهمية ومتابعة جماهيرية وإعلامية؛ بدليل أن أخبار الاتحاد حاليًا تحتل الأولوية في نشرات الأخبار والمتابعة، وتسليط الضوء عليها لدى القنوات الفضائية الرياضية ووسائل الإعلام الأخرى المختلفة وصفحات التواصل وحديث المحللين والمتابعين من جماهير ومحبي كرة القدم والرياضة إلى حد معرفة نتائجه، وجدول مبارياته، سواء داخل أرضه أو خارجها.. متناسين تلك الفِرق المنافسة على الدوري رغم ما يحتله من مركز قبل الأخير بـ 14 نقطة قابلة للزيادة بعد مباراة الرائد..!! إن سلم الاتحاد من الهبوط للدرجة الدنيا فهو في الواقع البطل الحقيقي بما يعادل بطولة الدوري ذاتها، وإن لم يُتوَّج به فهذا ليس تقليلاً من البطل الشكلي، ولكن الظروف التي وقفت في طريقه من بداية مباريات الدوري؛ وهو ما جعل الدوري هذا الموسم أكثر إثارة ومتابعة وحماسًا وذا لون وطعم ورونق أخَّاذ..!! ومن هنا سيكون الاتحاديون في هذه الحالة أكثر فرحًا واحتفالاً وانتشاء غامرًا وابتهاجًا وزهوًا معًا إن نجا فريقهم، وخرج من عنق الزجاجة وخطر الهبوط مقارنة بفرحة واحتفال جماهير الفريق البطل للدوري؛ وبالتالي أقولها من الآن: سيكون الاتحاد بطل الدوري في حالة نجا من الهبوط بأي شكل من الأشكال؛ فهل ينجح الاتحاديون إدارة ولاعبين وجهازًا فنيًّا وجماهير عاشقة في الخروج بعميدهم من عنق الزجاجة إلى بر الأمان..!!

2

16 فبراير 2019 - 11 جمادى الآخر 1440 08:25 PM

الاتحاد بطل الدوري..!!

محمد الصيـعري - الرياض
1 1,607

تتبقى عشر جولات وينتهي دوري كأس الأميرمحمد بن سلمان، ولعل الأقرب للتتويج به نادي الهلال كما تشير التوقعات اتساقًا مع نتائجه المذهلة، وفارق النقاط بينه وبين أقرب منافسيه، وحظوظه في التسجيل، وتحقيق الفوز آخر الدقائق ككل مرة يلعب فيها من الفرق المنافسة. وما بين هذا التوقع الأقرب للواقع يعيش الاتحاد أحد الأندية الكبرى بما يملك من بطولات وتاريخ وعراقة وجماهيرية طاغية صراعًا للوصول لطوق النجاة؛ إذ أنهى الدور الأول بحصيلة ثماني نقاط والمركز الأخير من خمسة تعادلات وفوز وحيد وخسائر متتابعة من أندية لم تكن يومًا تحلم بتحقيق التعادل معه، فضلاً عن الانتصار عليه..!! الاتحاد في كل موسم رياضي يكون حاضرًا بقوة؛ ما يجعل من مباريات الدوري المحلي وبقية المنافسات الكروية لدينا أكثر أهمية ومتابعة جماهيرية وإعلامية؛ بدليل أن أخبار الاتحاد حاليًا تحتل الأولوية في نشرات الأخبار والمتابعة، وتسليط الضوء عليها لدى القنوات الفضائية الرياضية ووسائل الإعلام الأخرى المختلفة وصفحات التواصل وحديث المحللين والمتابعين من جماهير ومحبي كرة القدم والرياضة إلى حد معرفة نتائجه، وجدول مبارياته، سواء داخل أرضه أو خارجها.. متناسين تلك الفِرق المنافسة على الدوري رغم ما يحتله من مركز قبل الأخير بـ 14 نقطة قابلة للزيادة بعد مباراة الرائد..!! إن سلم الاتحاد من الهبوط للدرجة الدنيا فهو في الواقع البطل الحقيقي بما يعادل بطولة الدوري ذاتها، وإن لم يُتوَّج به فهذا ليس تقليلاً من البطل الشكلي، ولكن الظروف التي وقفت في طريقه من بداية مباريات الدوري؛ وهو ما جعل الدوري هذا الموسم أكثر إثارة ومتابعة وحماسًا وذا لون وطعم ورونق أخَّاذ..!! ومن هنا سيكون الاتحاديون في هذه الحالة أكثر فرحًا واحتفالاً وانتشاء غامرًا وابتهاجًا وزهوًا معًا إن نجا فريقهم، وخرج من عنق الزجاجة وخطر الهبوط مقارنة بفرحة واحتفال جماهير الفريق البطل للدوري؛ وبالتالي أقولها من الآن: سيكون الاتحاد بطل الدوري في حالة نجا من الهبوط بأي شكل من الأشكال؛ فهل ينجح الاتحاديون إدارة ولاعبين وجهازًا فنيًّا وجماهير عاشقة في الخروج بعميدهم من عنق الزجاجة إلى بر الأمان..!!

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019