تؤمّنها سفن حربية.. تحرّك تركي جديد شرقي المتوسط بـ"أوروتش رئيس"

ستُجري مسحًا لمنطقة قبالة السواحل الجنوبية حتى منتصف يونيو

أعلنت تركيا أن سفينتها "أوروتش رئيس" لبحوث المسح الزلزالي، التي كانت تعمل في مياهٍ متنازعٍ عليها في شرق البحر المتوسط وسط خلاف مع اليونان؛ ستُجري عملية مسح لمنطقة قبالة الساحل الجنوبي لتركيا حتى منتصف يونيو.

وتتباين مزاعم تركيا واليونان، العضوين في حلف شمال الأطلسي، بشأن امتداد الجرف القاري لكل من الدولتين وحقوق موارد الطاقة المحتملة في شرق البحر لمتوسط.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" بدأ التوتر في أغسطس عندما أرسلت أنقرة السفينة "أوروتش رئيس" للعمل في المياه التي تطالب بها اليونان أيضًا.

وخلال قمة عُقدت هذا الشهر، اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على إعداد عقوبات محدودة على أفراد أتراك بسبب نزاع التنقيب عن الطاقة مع اليونان وقبرص، وتأجيل أي خطوات أشد حتى مارس.

وقالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل: إن القادة يعتزمون مناقشة صادرات الأسلحة إلى تركيا مع أعضاء حلف شمال الأطلسي وواشنطن، بعد أن ضغطت اليونان من أجل حظر الأسلحة.

وذكر إخطار ملاحي أصدرته أنقرة، الثلاثاء، أن السفينة "أوروتش رئيس" برفقة سفينتين حربيتين، ستعمل في منطقة قبالة ساحل أنطاليا، وهي منطقة من غير المرجح أن تؤدي إلى نزاع مع اليونان.

ويغطي الإخطار 6 أشهر تقريبًا بين 22 ديسمبر 2020 و15 يونيو 2021.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود غاويش أوغلو، الأسبوع الماضي: إن بلاده لن تتخلى عن حقوقها ومصالحها في شرق البحر المتوسط بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي المحتملة.

وكانت تركيا قد سحبت السفينة "أوروتش رئيس" من مناطق متنازع عليها قبل قمتين للاتحاد الأوروبي؛ مما دفع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى قول أن لعبة "القط والفأر" بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، يجب أن تنتهي.

تركيا

2

23 ديسمبر 2020 - 8 جمادى الأول 1442 11:00 AM

ستُجري مسحًا لمنطقة قبالة السواحل الجنوبية حتى منتصف يونيو

تؤمّنها سفن حربية.. تحرّك تركي جديد شرقي المتوسط بـ"أوروتش رئيس"

0 2,423

أعلنت تركيا أن سفينتها "أوروتش رئيس" لبحوث المسح الزلزالي، التي كانت تعمل في مياهٍ متنازعٍ عليها في شرق البحر المتوسط وسط خلاف مع اليونان؛ ستُجري عملية مسح لمنطقة قبالة الساحل الجنوبي لتركيا حتى منتصف يونيو.

وتتباين مزاعم تركيا واليونان، العضوين في حلف شمال الأطلسي، بشأن امتداد الجرف القاري لكل من الدولتين وحقوق موارد الطاقة المحتملة في شرق البحر لمتوسط.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" بدأ التوتر في أغسطس عندما أرسلت أنقرة السفينة "أوروتش رئيس" للعمل في المياه التي تطالب بها اليونان أيضًا.

وخلال قمة عُقدت هذا الشهر، اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على إعداد عقوبات محدودة على أفراد أتراك بسبب نزاع التنقيب عن الطاقة مع اليونان وقبرص، وتأجيل أي خطوات أشد حتى مارس.

وقالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل: إن القادة يعتزمون مناقشة صادرات الأسلحة إلى تركيا مع أعضاء حلف شمال الأطلسي وواشنطن، بعد أن ضغطت اليونان من أجل حظر الأسلحة.

وذكر إخطار ملاحي أصدرته أنقرة، الثلاثاء، أن السفينة "أوروتش رئيس" برفقة سفينتين حربيتين، ستعمل في منطقة قبالة ساحل أنطاليا، وهي منطقة من غير المرجح أن تؤدي إلى نزاع مع اليونان.

ويغطي الإخطار 6 أشهر تقريبًا بين 22 ديسمبر 2020 و15 يونيو 2021.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود غاويش أوغلو، الأسبوع الماضي: إن بلاده لن تتخلى عن حقوقها ومصالحها في شرق البحر المتوسط بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي المحتملة.

وكانت تركيا قد سحبت السفينة "أوروتش رئيس" من مناطق متنازع عليها قبل قمتين للاتحاد الأوروبي؛ مما دفع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى قول أن لعبة "القط والفأر" بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، يجب أن تنتهي.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021