"المواصفات" للمستهلك: 6 معلومات تحقق منها قبل شراء أي منتج

ألزمت المصنعين والموردين بتدوين البيانات الإيضاحية بطريقة يصعب نزعها

أكدت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، ضرورة تحقق المستهلك من توافر بطاقة البيانات الإيضاحية على المنتجات قبل شرائها.

وشددت على أن المواصفات القياسية السعودية واللوائح الفنية، تلزم المصنعين والموردين بوضع معلومات المنتج بشكل واضح وبسيط ومفهوم للمستهلك.

وأشارت "الهيئة" إلى أن هناك العديد من البيانات الإيضاحية التي تشترط المواصفات القياسية توفيرها على المنتج، ومن بينها "بلد المنشأ، اسم وعنوان الصانع، تاريخ الإنتاج والانتهاء، وكذلك اسم المنتج، إلى جانب العلامات التحذيرية التي قد تنتج عن نقل أو تداول المنتج".

وأشارت "المواصفات السعودية" إلى أن المواصفات القياسية اشترطت أن تكون البيانات الإيضاحية باللغة العربية، أو باللغة العربية والإنجليزية معًا، ويتم تدوينها بشكل واضح وبطريقة يصعب نزعها.

وأكدت ضرورة التزام المصنعين والموردين بعدم استخدام معلومات غير حقيقية أو خادعة أو مضللة بالبيانات الإيضاحية على المنتج.

الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

4

06 أكتوبر 2020 - 19 صفر 1442 02:47 PM

ألزمت المصنعين والموردين بتدوين البيانات الإيضاحية بطريقة يصعب نزعها

"المواصفات" للمستهلك: 6 معلومات تحقق منها قبل شراء أي منتج

0 3,175

أكدت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، ضرورة تحقق المستهلك من توافر بطاقة البيانات الإيضاحية على المنتجات قبل شرائها.

وشددت على أن المواصفات القياسية السعودية واللوائح الفنية، تلزم المصنعين والموردين بوضع معلومات المنتج بشكل واضح وبسيط ومفهوم للمستهلك.

وأشارت "الهيئة" إلى أن هناك العديد من البيانات الإيضاحية التي تشترط المواصفات القياسية توفيرها على المنتج، ومن بينها "بلد المنشأ، اسم وعنوان الصانع، تاريخ الإنتاج والانتهاء، وكذلك اسم المنتج، إلى جانب العلامات التحذيرية التي قد تنتج عن نقل أو تداول المنتج".

وأشارت "المواصفات السعودية" إلى أن المواصفات القياسية اشترطت أن تكون البيانات الإيضاحية باللغة العربية، أو باللغة العربية والإنجليزية معًا، ويتم تدوينها بشكل واضح وبطريقة يصعب نزعها.

وأكدت ضرورة التزام المصنعين والموردين بعدم استخدام معلومات غير حقيقية أو خادعة أو مضللة بالبيانات الإيضاحية على المنتج.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020