العراق.. جسور بغداد الثلاثة تتحول لساحات للانتفاضة الشعبية

مسؤول حكومي: نلتزم بقواعد الاشتباك لكن هذا ممكن أن يتغير

دخلت قوات الأمن العراقية في "معركة" مع المحتجين على مدار الأيام القليلة الماضية فوق الجسور الثلاثة في العاصمة بغداد؛ في حين وصف متحدث حكومي إغلاق المحتجين للجسور بأنه "عمل تخريبي".

وأطلقت قوات الأمن العراقية قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في الهواء لتفريق المحتجين وسط بغداد، أمس الأربعاء؛ مما أدى إلى سقوط قتيل.

وتَركّز إطلاق النار على جسور بغداد الثلاثة الرئيسية، وهي الأحرار والشهداء وباب المعظم، أو قريبًا منها، بعد أن تحولت إلى نقاط احتجاج رئيسية.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"؛ كان المحتجون العراقيون قد بدأوا محاولة إغلاق الجسور في وقت سابق هذا الأسبوع؛ في إطار مَساعٍ لشلّ الحركة في البلاد، مع انضمام الآلاف للمظاهرات المناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

ويتجمع آلاف الأشخاص منذ أسابيع في ساحة التحرير وسط بغداد. وتقع على نحو منتظم اشتباكات للسيطرة على جسرين آخرين قُرب الساحة؛ مما يرفع عدد الجسور التي سدها المحتجون إلى خمسة.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي: إن "قطع الطرق والجسور هو نوع من أنواع التخريب الذي جرّمه القضاء بقرار رسمي".

وأضاف: هناك أوامر صارمة للقوات المسلحة بعدم استخدام الذخيرة الحية تجاه المتظاهرين، والقوات المسلحة تلتزم بقواعد الاشتباك؛ لكن هذا ممكن أن يتغير".

احتجاجات العراق العراق بغداد

3

07 نوفمبر 2019 - 10 ربيع الأول 1441 09:20 AM

مسؤول حكومي: نلتزم بقواعد الاشتباك لكن هذا ممكن أن يتغير

العراق.. جسور بغداد الثلاثة تتحول لساحات للانتفاضة الشعبية

5 2,622

دخلت قوات الأمن العراقية في "معركة" مع المحتجين على مدار الأيام القليلة الماضية فوق الجسور الثلاثة في العاصمة بغداد؛ في حين وصف متحدث حكومي إغلاق المحتجين للجسور بأنه "عمل تخريبي".

وأطلقت قوات الأمن العراقية قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في الهواء لتفريق المحتجين وسط بغداد، أمس الأربعاء؛ مما أدى إلى سقوط قتيل.

وتَركّز إطلاق النار على جسور بغداد الثلاثة الرئيسية، وهي الأحرار والشهداء وباب المعظم، أو قريبًا منها، بعد أن تحولت إلى نقاط احتجاج رئيسية.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"؛ كان المحتجون العراقيون قد بدأوا محاولة إغلاق الجسور في وقت سابق هذا الأسبوع؛ في إطار مَساعٍ لشلّ الحركة في البلاد، مع انضمام الآلاف للمظاهرات المناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

ويتجمع آلاف الأشخاص منذ أسابيع في ساحة التحرير وسط بغداد. وتقع على نحو منتظم اشتباكات للسيطرة على جسرين آخرين قُرب الساحة؛ مما يرفع عدد الجسور التي سدها المحتجون إلى خمسة.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي: إن "قطع الطرق والجسور هو نوع من أنواع التخريب الذي جرّمه القضاء بقرار رسمي".

وأضاف: هناك أوامر صارمة للقوات المسلحة بعدم استخدام الذخيرة الحية تجاه المتظاهرين، والقوات المسلحة تلتزم بقواعد الاشتباك؛ لكن هذا ممكن أن يتغير".

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020