شاهد.. "الإنسان الطائر" ماذا يفعل فوق مياه الخليج؟ هنا التفاصيل

نفّذ أول مهمة لإقلاع طيّار بشري ذاتياً بنسبة 100% لمدة 3 دقائق

تمكّن الطيار "فينس ريفيت" من الطيران فوق مياه الخليج على ارتفاع بلغ 1800 متر، محققاً إنجازاً جديداً في تمكين الإنسان من التحليق في الجو دون مساعدة، حيث نفّذ أول مهمة لإقلاع طيّار بشري ذاتياً بنسبة 100%.

وأثبتت هذه التجربة الأولى من نوعها قدرة الإنسان على تنفيذ مناورات الانطلاق إلى الجو مباشرة من نقطة انطلاق ثابتة من الأرض دون الحاجة إلى منصة مرتفعة للانطلاق في الجو.

وارتدى "ريفيت" جناحين من ألياف الكربون، مزوّدين بأربعة محركات نفّاثة صغيرة. حيث تُمكّن المعدات المزود بها الطيّارَ البشري من الوصول إلى سرعة 400 كيلومتر/ ساعة، والتحليق وتغيير اتجاهاته والمناورة، ويكون التحكم باستخدام جسمه.

وحلق "ريفيت" على ارتفاع بلغ نحو خمسة أمتار فوق سطح مياه الخليج العربي لمدة 100 ثانية، وبعدما أظهر سيطرته الكاملة على عملية الطيران من خلال تنفيذ مناورات التوقف والدوران والارتداد عاد إلى مدرج سكاي دايف دبي حيث هبط بسلام.

بعد ذلك أقلع "ريفيت" من جديد وتوجّه إلى الجنوب باتجاه مساكن شاطئ جميرا، حيث زاد السرعة والارتفاع، وبلغت سرعته 240 كيلومتراً/ ساعة في المتوسط، وارتفع في الجو إلى مسافة 100 متر في ثماني ثوان، و200 متر في 12 ثانية، و500 متر في 19 ثانية، وألف متر في 30 ثانية.

وفي نهاية الرحلة التي استغرقت ثلاث دقائق، نفّذ "ريفيت" مناورة التفاف كامل ومناورة دوران حاد على ارتفاع ألف و800 متر، قبل أن يفتح مظلته على ارتفاع 1500 متر ويهبط بسلام في سكاي دايف دبي.

الإنسان الطائر فينس ريفيت

13

19 فبراير 2020 - 25 جمادى الآخر 1441 04:41 PM

نفّذ أول مهمة لإقلاع طيّار بشري ذاتياً بنسبة 100% لمدة 3 دقائق

شاهد.. "الإنسان الطائر" ماذا يفعل فوق مياه الخليج؟ هنا التفاصيل

2 9,184

تمكّن الطيار "فينس ريفيت" من الطيران فوق مياه الخليج على ارتفاع بلغ 1800 متر، محققاً إنجازاً جديداً في تمكين الإنسان من التحليق في الجو دون مساعدة، حيث نفّذ أول مهمة لإقلاع طيّار بشري ذاتياً بنسبة 100%.

وأثبتت هذه التجربة الأولى من نوعها قدرة الإنسان على تنفيذ مناورات الانطلاق إلى الجو مباشرة من نقطة انطلاق ثابتة من الأرض دون الحاجة إلى منصة مرتفعة للانطلاق في الجو.

وارتدى "ريفيت" جناحين من ألياف الكربون، مزوّدين بأربعة محركات نفّاثة صغيرة. حيث تُمكّن المعدات المزود بها الطيّارَ البشري من الوصول إلى سرعة 400 كيلومتر/ ساعة، والتحليق وتغيير اتجاهاته والمناورة، ويكون التحكم باستخدام جسمه.

وحلق "ريفيت" على ارتفاع بلغ نحو خمسة أمتار فوق سطح مياه الخليج العربي لمدة 100 ثانية، وبعدما أظهر سيطرته الكاملة على عملية الطيران من خلال تنفيذ مناورات التوقف والدوران والارتداد عاد إلى مدرج سكاي دايف دبي حيث هبط بسلام.

بعد ذلك أقلع "ريفيت" من جديد وتوجّه إلى الجنوب باتجاه مساكن شاطئ جميرا، حيث زاد السرعة والارتفاع، وبلغت سرعته 240 كيلومتراً/ ساعة في المتوسط، وارتفع في الجو إلى مسافة 100 متر في ثماني ثوان، و200 متر في 12 ثانية، و500 متر في 19 ثانية، وألف متر في 30 ثانية.

وفي نهاية الرحلة التي استغرقت ثلاث دقائق، نفّذ "ريفيت" مناورة التفاف كامل ومناورة دوران حاد على ارتفاع ألف و800 متر، قبل أن يفتح مظلته على ارتفاع 1500 متر ويهبط بسلام في سكاي دايف دبي.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020