بعد غرق سفينة تحمل مواد خطيرة.. الرعب يجتاح فرنسا من كارثة بيئية

باريس تعتزم نشر 4 بوارج لاحتواء التسرب

تزداد المخاوف في فرنسا من اتساع رقعة المواد الخطيرة قرب السواحل الفرنسية، إثر اندلاع حريق في سفينة شحن إيطالية تحمل مواد خطيرة، من بينها حمض الهيدروكلوريك وحمض الكبريت.

وأوضحت السلطات الفرنسية أن بقعة نفطية بصدد التمدد باتجاه السواحل الفرنسية اليوم (الخميس)، إثرغرق سفينة شحن إيطالية محملة بـ45 حاوية من المواد الخطيرة في المحيط الأطلسي.

ووفقًا لـ"فرانس برس"، يمكن أن تصل بقعة نفطية بطول عشرة كيلومترات وعرض كيلومتر، إلى أجزاء من السواحل الجنوبية الغربية الفرنسية قرب مدينة بوردو في نهاية الأسبوع.

وتعتزم فرنسا نشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر والاستعداد لعملية تنظيف برية. بالتزامن مع ذلك تواجه فرنسا اتهامات قضائية بالتقصير في واجب التصدّي للاحترار المناخي.

وكانت السفينة غراند أميركا في طريقها من هامبورغ الألمانية إلى الدار البيضاء في المغرب، عندما شب حريق على متنها في ساعة متأخرة الأحد الماضي، وأنقذ جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها وعددهم 27 في اليوم التالي فيما استعر الحريق قبل أن تغرق السفينة على بعد نحو 300 كلم غرب بلدة لاروشيل الثلاثاء.

ويعتقد أن الحريق شب على ظهر السفينة المحمل بالسيارات قبل أن يمتد إلى حاوية لكن دون معرفة السبب.

وسقطت نحو 40 حاوية في البحر قبل أن تغرق السفينة، وغالبيتها أصيبت بأضرار بالغة بسبب الحريق.

ومن محتويات تلك الحاويات 100 طن من حمض الهيدروكلوريك و70 طناً من حمض الكبريت.

4

14 مارس 2019 - 7 رجب 1440 04:08 PM

باريس تعتزم نشر 4 بوارج لاحتواء التسرب

بعد غرق سفينة تحمل مواد خطيرة.. الرعب يجتاح فرنسا من كارثة بيئية

0 1,571

تزداد المخاوف في فرنسا من اتساع رقعة المواد الخطيرة قرب السواحل الفرنسية، إثر اندلاع حريق في سفينة شحن إيطالية تحمل مواد خطيرة، من بينها حمض الهيدروكلوريك وحمض الكبريت.

وأوضحت السلطات الفرنسية أن بقعة نفطية بصدد التمدد باتجاه السواحل الفرنسية اليوم (الخميس)، إثرغرق سفينة شحن إيطالية محملة بـ45 حاوية من المواد الخطيرة في المحيط الأطلسي.

ووفقًا لـ"فرانس برس"، يمكن أن تصل بقعة نفطية بطول عشرة كيلومترات وعرض كيلومتر، إلى أجزاء من السواحل الجنوبية الغربية الفرنسية قرب مدينة بوردو في نهاية الأسبوع.

وتعتزم فرنسا نشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر والاستعداد لعملية تنظيف برية. بالتزامن مع ذلك تواجه فرنسا اتهامات قضائية بالتقصير في واجب التصدّي للاحترار المناخي.

وكانت السفينة غراند أميركا في طريقها من هامبورغ الألمانية إلى الدار البيضاء في المغرب، عندما شب حريق على متنها في ساعة متأخرة الأحد الماضي، وأنقذ جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها وعددهم 27 في اليوم التالي فيما استعر الحريق قبل أن تغرق السفينة على بعد نحو 300 كلم غرب بلدة لاروشيل الثلاثاء.

ويعتقد أن الحريق شب على ظهر السفينة المحمل بالسيارات قبل أن يمتد إلى حاوية لكن دون معرفة السبب.

وسقطت نحو 40 حاوية في البحر قبل أن تغرق السفينة، وغالبيتها أصيبت بأضرار بالغة بسبب الحريق.

ومن محتويات تلك الحاويات 100 طن من حمض الهيدروكلوريك و70 طناً من حمض الكبريت.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019