ولي العهد يوجّه بصرف 100 مليون ريال من نفقته الشخصية لجمعيات خيرية.. تصرف خلال أيام

سداد ديون أكثر من "150" سجينًا معسرًا يتم إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهاليهم اليوم

وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بصرف 100 مليون ريال من نفقة سموه الشخصية، وفق مسارين الأول في دعم 29 جمعية خيرية في جميع مناطق المملكة بمبلغ إجمالي قدره 87 مليون ريال جرى الصرف لبعضها بعد أن تم تحديد واختيار جميع الجمعيات المستحقة للدعم، فيما خُصص المسار الثاني لسداد ديون أكثر من 150 سجينًا معسرًا بدعم إجمالي بلغ 13 مليون ريال، على أن يتم إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهاليهم اليوم.

ويأتي هذا الدعم تحت مظلة " برنامج سند محمد بن سلمان " ليغطي في جانب دعم الجمعيات الخيرية خدمات 8 فئات في المجتمع هي: (الجمعيات الخيرية النسائية، الجمعيات الخيرية لذوي الإعاقة، الجمعيات الخيرية لرعاية مرضى السرطان، الجمعيات الخيرية لرعاية الأرامل والمطلقات، الجمعيات الخيرية لرعاية الأيتام، الجمعيات الخيرية لمتلازمة داون، الجمعيات الخيرية للخدمات الصحية، الجمعيات الخيرية لرعاية كبار السن)، حيث تتلقى كل جمعية دعمًا ماليًّا ودعمًا للبرامج التنموية التي تعتمد على التدريب والتأهيل والدعم والاستدامة.

بينما يشمل جانب الإفراج عن السجناء سداد ديون أكثر من (150) سجيناً معسراً بسبب عجزهم عن سداد ما عليهم من حقوق مالية للغير، وهم سجناء الحق الخاص، وفق ضوابط محددة، ومنها ألا يكون المبلغ المستحق على السجين قد استغل في أمور غير مشروعة، وألا يكونوا متورطين في قضايا جنائية.

ويعكس استمرار دعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - للعمل غير الربحي في المملكة اهتمامه غير المحدود بالعمل الإنساني ودعم جميع فئات القطاع غير الربحي وفق آليات ومحددات يتضمنها مشروع محمد بن سلمان الخيري، التابع لبرنامج سند محمد بن سلمان.

وتتمثل حوكمة الدعم للجمعيات الخيرية من خلال عدة مراحل بما يضمن تحقيق الكفاءة العالية في الصرف والوصول مباشرة إلى المستفيدين الأكثر احتياجاً، ومنها دراسة وتقييم برامج الجمعيات ومدى المنفعة المتحققة للمستفيدين، سواء عبر الدعم المباشر المتمثل في المساعدات المالية وتوفير الأجهزة والعلاج، أو من خلال البرامج ذات الطابع المستدام مثل الدورات التدريبية والتأهيلية للأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة وأبناء الأسر المحتاجة والأرامل والمطلقات لتمكينهم من دخول سوق العمل وإيجاد مصادر دخل.

يذكر أن سمو ولي العهد - حفظه الله - كان قد قدم دعماً قبل (4) سنوات بمبلغ (100) مليون ريال، استفاد منه (102) ألف مستفيد ومستفيدة من الأيتام وذوي الإعاقة ومرضى السرطان وكبار السن والأرامل والمطلقات والشباب والفتيات المقبلين على الزواج والأسر المحتاجة والمتعففة، وشمل (70) جمعية خيرية في جميع مناطق المملكة، من خلال " مشروع محمد بن سلمان الخيري "، بعد أن تم العمل وفق توجيه سموه الكريم بما يحقق أعلى كفاءة، وتطبيق أفضل المعايير، ويضمن تحقيق النتائج المرجوة، وتعظيم المنفعة، من تخصيص هذا المبلغ السخي للجمعيات الخيرية.

وأسهم الدعم الكريم خلال السنوات الماضية في دعم القطاع الخيري والارتقاء بخدماته المقدمة مما شمل عدداً أكبر من المستفيدين.

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان

301

06 مايو 2021 - 24 رمضان 1442 04:06 PM

سداد ديون أكثر من "150" سجينًا معسرًا يتم إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهاليهم اليوم

ولي العهد يوجّه بصرف 100 مليون ريال من نفقته الشخصية لجمعيات خيرية.. تصرف خلال أيام

51 81,275

وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بصرف 100 مليون ريال من نفقة سموه الشخصية، وفق مسارين الأول في دعم 29 جمعية خيرية في جميع مناطق المملكة بمبلغ إجمالي قدره 87 مليون ريال جرى الصرف لبعضها بعد أن تم تحديد واختيار جميع الجمعيات المستحقة للدعم، فيما خُصص المسار الثاني لسداد ديون أكثر من 150 سجينًا معسرًا بدعم إجمالي بلغ 13 مليون ريال، على أن يتم إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهاليهم اليوم.

ويأتي هذا الدعم تحت مظلة " برنامج سند محمد بن سلمان " ليغطي في جانب دعم الجمعيات الخيرية خدمات 8 فئات في المجتمع هي: (الجمعيات الخيرية النسائية، الجمعيات الخيرية لذوي الإعاقة، الجمعيات الخيرية لرعاية مرضى السرطان، الجمعيات الخيرية لرعاية الأرامل والمطلقات، الجمعيات الخيرية لرعاية الأيتام، الجمعيات الخيرية لمتلازمة داون، الجمعيات الخيرية للخدمات الصحية، الجمعيات الخيرية لرعاية كبار السن)، حيث تتلقى كل جمعية دعمًا ماليًّا ودعمًا للبرامج التنموية التي تعتمد على التدريب والتأهيل والدعم والاستدامة.

بينما يشمل جانب الإفراج عن السجناء سداد ديون أكثر من (150) سجيناً معسراً بسبب عجزهم عن سداد ما عليهم من حقوق مالية للغير، وهم سجناء الحق الخاص، وفق ضوابط محددة، ومنها ألا يكون المبلغ المستحق على السجين قد استغل في أمور غير مشروعة، وألا يكونوا متورطين في قضايا جنائية.

ويعكس استمرار دعم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - للعمل غير الربحي في المملكة اهتمامه غير المحدود بالعمل الإنساني ودعم جميع فئات القطاع غير الربحي وفق آليات ومحددات يتضمنها مشروع محمد بن سلمان الخيري، التابع لبرنامج سند محمد بن سلمان.

وتتمثل حوكمة الدعم للجمعيات الخيرية من خلال عدة مراحل بما يضمن تحقيق الكفاءة العالية في الصرف والوصول مباشرة إلى المستفيدين الأكثر احتياجاً، ومنها دراسة وتقييم برامج الجمعيات ومدى المنفعة المتحققة للمستفيدين، سواء عبر الدعم المباشر المتمثل في المساعدات المالية وتوفير الأجهزة والعلاج، أو من خلال البرامج ذات الطابع المستدام مثل الدورات التدريبية والتأهيلية للأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة وأبناء الأسر المحتاجة والأرامل والمطلقات لتمكينهم من دخول سوق العمل وإيجاد مصادر دخل.

يذكر أن سمو ولي العهد - حفظه الله - كان قد قدم دعماً قبل (4) سنوات بمبلغ (100) مليون ريال، استفاد منه (102) ألف مستفيد ومستفيدة من الأيتام وذوي الإعاقة ومرضى السرطان وكبار السن والأرامل والمطلقات والشباب والفتيات المقبلين على الزواج والأسر المحتاجة والمتعففة، وشمل (70) جمعية خيرية في جميع مناطق المملكة، من خلال " مشروع محمد بن سلمان الخيري "، بعد أن تم العمل وفق توجيه سموه الكريم بما يحقق أعلى كفاءة، وتطبيق أفضل المعايير، ويضمن تحقيق النتائج المرجوة، وتعظيم المنفعة، من تخصيص هذا المبلغ السخي للجمعيات الخيرية.

وأسهم الدعم الكريم خلال السنوات الماضية في دعم القطاع الخيري والارتقاء بخدماته المقدمة مما شمل عدداً أكبر من المستفيدين.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021