قصة نجاح "زليخة".. باعت منزلها بـ2.5 مليون من أجل مشروع لإنتاج الموز

قالت: السعودية سوف تنافس بقوة وتصبح أول دولة عربية تنتج الأزرق والأحمر

في قصة نجاح استطاعت المواطنة زليخة الكعبي تحقيق أهدافها الاستثمارية من خلال عمل مشروع ضخم لزراعة الموز، والمنافسة الإقليمية.

وأوضحت زليخة خلال لقائها في برنامج "الراصد" على قناة الإخبارية أنها باعت بيتها بمبلغ مليونين ونصف المليون ريال لبدء مشروعها الزراعي، الذي استطاعت تطويره بإدخال منتج الموز الأحمر والموز الأزرق؛ لتصبح السعودية أول دولة عربية تنتج هذين النوعين من الموز.

وأشارت المواطنة "زليخة" إلى أنها تسعى في الوقت الحالي للحصول على دعم بقيمة ثمانية ملايين ريال من وزارة البيئة والمياه والزراعة؛ وذلك من أجل التوسعة، وإدخال بعض الأنشطة الجديدة.. مؤكدة أنها في الوقت الحالي وصلت إلى مرحلة الاستقرار.

وناشدت المواطنة الجهات المعنية خفض المقابل المالي أسوة بوزارة الصناعة؛ حتى تتمكن من جلب عمالة لحصد الإنتاج. وقالت: "ولله الحمد نسبة التوظيف في مشروعي عالية، بدءًا من الإدارة، ولدي موظفون وموظفات سعوديون، وسيتم دعم الشباب والفتيات في مشروعي بشكل كبير".

وذكرت أنها بدأت بالعمل بيدها برفقة إخوانها حتى كبر المشروع، وبدأت التصدير لعدد من المناطق، كما استطاعت الوصول إلى معدلات إنتاجية تنافس دولاً على مستوى العالم.

واختتمت بتقديم الشكر الجزيل لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارعة صبيا، ومحافظة ضمد بجازان، وكل الذين وقفوا معها في المشروع، سواء بالأفكار أو بالمساندة المعنوية.

213

08 فبراير 2021 - 26 جمادى الآخر 1442 01:09 AM

قالت: السعودية سوف تنافس بقوة وتصبح أول دولة عربية تنتج الأزرق والأحمر

قصة نجاح "زليخة".. باعت منزلها بـ2.5 مليون من أجل مشروع لإنتاج الموز

29 98,289

في قصة نجاح استطاعت المواطنة زليخة الكعبي تحقيق أهدافها الاستثمارية من خلال عمل مشروع ضخم لزراعة الموز، والمنافسة الإقليمية.

وأوضحت زليخة خلال لقائها في برنامج "الراصد" على قناة الإخبارية أنها باعت بيتها بمبلغ مليونين ونصف المليون ريال لبدء مشروعها الزراعي، الذي استطاعت تطويره بإدخال منتج الموز الأحمر والموز الأزرق؛ لتصبح السعودية أول دولة عربية تنتج هذين النوعين من الموز.

وأشارت المواطنة "زليخة" إلى أنها تسعى في الوقت الحالي للحصول على دعم بقيمة ثمانية ملايين ريال من وزارة البيئة والمياه والزراعة؛ وذلك من أجل التوسعة، وإدخال بعض الأنشطة الجديدة.. مؤكدة أنها في الوقت الحالي وصلت إلى مرحلة الاستقرار.

وناشدت المواطنة الجهات المعنية خفض المقابل المالي أسوة بوزارة الصناعة؛ حتى تتمكن من جلب عمالة لحصد الإنتاج. وقالت: "ولله الحمد نسبة التوظيف في مشروعي عالية، بدءًا من الإدارة، ولدي موظفون وموظفات سعوديون، وسيتم دعم الشباب والفتيات في مشروعي بشكل كبير".

وذكرت أنها بدأت بالعمل بيدها برفقة إخوانها حتى كبر المشروع، وبدأت التصدير لعدد من المناطق، كما استطاعت الوصول إلى معدلات إنتاجية تنافس دولاً على مستوى العالم.

واختتمت بتقديم الشكر الجزيل لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارعة صبيا، ومحافظة ضمد بجازان، وكل الذين وقفوا معها في المشروع، سواء بالأفكار أو بالمساندة المعنوية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021