مستشفى الدلم ينفذ فرضية ناجحة لحادث سير مروري

للوقوف على مدى استعداد القطاعات الخدمية في المحافظة

نفذ مستشفى الأمير سلمان بن محمد آل سعود، بمحافظة الدلم، وبالتعاون مع الهلال الأحمر السعودي، والدوريات الأمنية، وقطاع المرور، والدفاع المدني، والشرطة في المحافظة؛ خطةً فرضية لحادث سير مروري جماعي؛ للوقوف على مدى استعداد القطاعات الخدمية في المحافظة للتعامل مع حوادث السير، خاصة والمحافظة تقع على امتداد طريق الجنوب الدولي.

وبدأت الفرضية ببلاغ تلقّته عمليات الهلال الأحمر، ثم قسم الطوارئ بالمستشفى، عن وقوع حادث نتج عنه ستة مصابين تنوّعت بين حالات بسيطة وأخرى محتجزة مع حالة وفاة.

وتولى الهلال الأحمر، عقب ذلك، وبمساندة سيارات إسعاف قسم الطوارئ، نقل الحالات لقسم الطوارئ بالمستشفى الذي شهد استنفارًا تامًّا لكل الكادر الطبي والأقسام المساندة، فنية وإدارية، في حين تولى الدفاع المدني إخراج الحالات المحتجزة نتيجة الحادث.

وبحسب المعايير المتبعة في مثل هذه الحالات: أعلن المستشفى الكود الأصفر، وتم فرز المصابين وتوزيعهم في أقسام الطوارئ بمهنية ووقت قياسي، في حين باشر الأطباء علاج المصابين وتحويل الحالات الحرجة لأقسام التنويم.

وتأتي هذه الفرضية في إطار الجهد المشترك بين القطاعات الحكومية والعمل الجماعي داخل المستشفى، والتي أشرف على تنفيذها مدير المستشفى ماجد العنزي، الذي وجّه شكره وتقديره للقائمين على تنفيذ الفرضية والجهات الأمنية والحكومية والفرق الإسعافية المشاركة التي نجحت بتحقيق أهداف الخطة المتمثلة في قياس مدى الاستعداد لمثل هذه الحالات الطارئة.

2

10 يونيو 2021 - 29 شوّال 1442 06:00 PM

للوقوف على مدى استعداد القطاعات الخدمية في المحافظة

مستشفى الدلم ينفذ فرضية ناجحة لحادث سير مروري

0 1,407

نفذ مستشفى الأمير سلمان بن محمد آل سعود، بمحافظة الدلم، وبالتعاون مع الهلال الأحمر السعودي، والدوريات الأمنية، وقطاع المرور، والدفاع المدني، والشرطة في المحافظة؛ خطةً فرضية لحادث سير مروري جماعي؛ للوقوف على مدى استعداد القطاعات الخدمية في المحافظة للتعامل مع حوادث السير، خاصة والمحافظة تقع على امتداد طريق الجنوب الدولي.

وبدأت الفرضية ببلاغ تلقّته عمليات الهلال الأحمر، ثم قسم الطوارئ بالمستشفى، عن وقوع حادث نتج عنه ستة مصابين تنوّعت بين حالات بسيطة وأخرى محتجزة مع حالة وفاة.

وتولى الهلال الأحمر، عقب ذلك، وبمساندة سيارات إسعاف قسم الطوارئ، نقل الحالات لقسم الطوارئ بالمستشفى الذي شهد استنفارًا تامًّا لكل الكادر الطبي والأقسام المساندة، فنية وإدارية، في حين تولى الدفاع المدني إخراج الحالات المحتجزة نتيجة الحادث.

وبحسب المعايير المتبعة في مثل هذه الحالات: أعلن المستشفى الكود الأصفر، وتم فرز المصابين وتوزيعهم في أقسام الطوارئ بمهنية ووقت قياسي، في حين باشر الأطباء علاج المصابين وتحويل الحالات الحرجة لأقسام التنويم.

وتأتي هذه الفرضية في إطار الجهد المشترك بين القطاعات الحكومية والعمل الجماعي داخل المستشفى، والتي أشرف على تنفيذها مدير المستشفى ماجد العنزي، الذي وجّه شكره وتقديره للقائمين على تنفيذ الفرضية والجهات الأمنية والحكومية والفرق الإسعافية المشاركة التي نجحت بتحقيق أهداف الخطة المتمثلة في قياس مدى الاستعداد لمثل هذه الحالات الطارئة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2021