قضاة ومسؤولون: قرار "الشيوخ" الأمريكي بشأن السعودية سافر ومرفوض

قالوا لـ"سبق": إن المملكة هي الحصن الحصين للإسلام والمسلمين

أكد قضاة وعلماء ومسؤولون أن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي الأخير، بشأن قضية الصحفي جمال خاشقجي، يعد تدخلاً سافراً في السياسة والسيادة السعودية، وتجنياً فاضحاً لا يمكن تبريره، ووصفوه بالقرار المرفوض جملة وتفصيلاً من الشعب السعودي كافة.

واستنكروا التدخل الخارجي السافر في السياسة السعودية ومحاولة النيل من المملكة ومكانتها العالمية من دول مغرضة تعمل ضد أمن ومصالح المملكة.

وقالوا في تصريحات لـ"سبق" إن المملكة هي الحصن الحصين للإسلام والمسلمين، وهي الراعية والداعمة للقضايا الإسلامية والمسلمين في العالم.

وقال عضو المجلس الأعلى للقضاء الشيخ محمد أمين بن عبدالمعطي: ما تتعرض له المملكة من محاولات لزعزعة استقرارها هي محاولات لا قيمة لها؛ لكونها تصدر من الأعداء، وستبوء بالفشل والخسران في حق هذه الدول المغرضة والحاقدة التي لا يروق لها قيادة المملكة للإسلام والمسلمين ومكانتها الدولية الرفيعة بين دول العالم.

وبيّن أن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي، مرفوض جملة وتفصيلاً، ولا يمكن قبوله.

وأضاف: المملكة هي الدولة التي يضرب بها المثل في العدالة والنزاهة وتطبيق الشريعة الإسلامية، تحفظ الحقوق، وتقيم الشرع، وترعى الإسلام والمسلمين، وتسهر على راحة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وتنفق المال بسخاء على إنشاء المشروعات بالمشاعر المقدسة لراحة المسلمين، فكيف تتهم بهذه الادعاءات الكاذبة التي يتبناها الإعلام المأجور؟

وأكد الشيخ "المرداد" أن المملكة ستظل راعية للإسلام والمسلمين؛ فهي الداعمة الأولى للقضايا الإسلامية في العالم، تمد يد العون من خلال مشروعاتها الإنسانية والإغاثية الداعمة لكل محتاج، وترعى ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة ومواطنيها والمقيمين.

وحث شرائح المجتمع على الوقوف ضد كل ما يهدد الوطن والاستقرار والوقوف صفاً واحداً مع قيادتنا الرشيدة، وأن يكونوا هم الحصن الحصين لدينهم ووطنهم وقيادتهم.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية للأوقاف بمجلس الغرف السعودية بدر بن محمد الراجحي، أن المحاولات للتأثير على مكانة المملكة على النطاق الإسلامي والدولي بإثارة الفتن والإشاعات المغرضة هي محاولات بائسة من لدن أعداء أغاظهم مكانة المملكة وريادتها الإسلامية والعالمية، ولن يجنوا من مخططاتهم تلك غير الخذلان والخسران، ولن تؤثر هذه المحاولات في مكانة المملكة وريادتها العربية والإسلامية والدولية، وقيادة العالم الإسلامي، والاقتصاد العالمي، فكل هذه البلبلة لن يكون لها أي تأثير -بإذن الله- على الوطن وقوته السياسية والاقتصادية.

وبيّن أن قرار مجلس الشيوخ تدخل سافر ومرفوض ومستنكر.

وقال "الراجحي": ندين وبشدة محاولة إلصاق التهم بالمملكة بحجج واهية، وفبركات إعلام غير مسؤولة، فالمملكة ترعى المسلمين وتنتصر لقضاياهم وتستضيف سنوياً ملايين المسلمين من ضيوف الرحمن الحجاج والمعتمرين، وتسهر على راحتهم ورعايتهم وتبذل الكثير من المال والعمل لصالح ضيوف الرحمن، فكيف يكون هذا جزاؤها؟

وأضاف: لكن الله -عز وجل- خير حافظ وناصر لهذه البلاد المباركة قبلة المسلمين، وحاضنة مقدساتهم، والمملكة ستبقى رمزاً ومناراً للهدى والتقى والأمن والأمان والاستقرار.

شدد الرئيس التنفيذي، عضو مجلس إدارة شركة أسواق عبدالله العثيم، عبدالعزيز بن عبدالله العثيم، على الدور الكبير الذي تقوم به المملكة في خدمة الإنسانية في العالم قاطبة، وما تبادر به في مساعدة المنكوبين ومد جسور الإغاثة لهم سواء كانوا من العرب أو المسلمين، أو حتى المنكوبين في دول العالم دعماً للإنسانية وتكريماً لها.

وأضاف "العثيم": "ما تتعرض له المملكة من بعض الدول المعادية سيزيدنا قوةً وتلاحماً مع ولاة الأمر، فالوطن شامخ بقيادته الرشيدة، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وبرجاله البواسل وبأجهزته كافة.

وقال: "مهما حاول العابثون أن يمسوا هذا الوطن بأذى فإنهم مخذولون -بإذن الله- فالوطن عندما يتعرض لأي اعتداء من أعداء الدين أو من يتربص به، فإن الشعب السعودي هو الحصن الحصين لحماية الدين والوطن والوقوف صفاً مع قيادته الرشيدة للدفاع عن بلادهم الغالية مهبط الوحي وقبلة المسلمين".

من جانبه، قال المدير التنفيذي لجمعية تنمية وتمويل الأسر المنتجة "أعمال"، الشيخ عبدالرزاق القشعمي: إن بلاد الحرمين الشريفين محفوظة من الله -عز وجل- ولن تتمكن يد الغدر والخيانة من المساس بأمنها واستقرارها وتنميتها بإذن الله تعالى.

وأكد أن الوطن وقيادته الرشيدة وشعبه المخلص يقفون صفاً واحداً في وجه الحملات الإعلامية والسياسية المغرضة التي تستهدف الوطن وعقيدته ومقدراته وثقافته الدينية والاجتماعية الأصيلة المحافظة على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

جمال خاشقجي اختفاء جمال خاشقجي

11

19 ديسمبر 2018 - 12 ربيع الآخر 1440 04:52 PM

قالوا لـ"سبق": إن المملكة هي الحصن الحصين للإسلام والمسلمين

قضاة ومسؤولون: قرار "الشيوخ" الأمريكي بشأن السعودية سافر ومرفوض

7 9,419

أكد قضاة وعلماء ومسؤولون أن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي الأخير، بشأن قضية الصحفي جمال خاشقجي، يعد تدخلاً سافراً في السياسة والسيادة السعودية، وتجنياً فاضحاً لا يمكن تبريره، ووصفوه بالقرار المرفوض جملة وتفصيلاً من الشعب السعودي كافة.

واستنكروا التدخل الخارجي السافر في السياسة السعودية ومحاولة النيل من المملكة ومكانتها العالمية من دول مغرضة تعمل ضد أمن ومصالح المملكة.

وقالوا في تصريحات لـ"سبق" إن المملكة هي الحصن الحصين للإسلام والمسلمين، وهي الراعية والداعمة للقضايا الإسلامية والمسلمين في العالم.

وقال عضو المجلس الأعلى للقضاء الشيخ محمد أمين بن عبدالمعطي: ما تتعرض له المملكة من محاولات لزعزعة استقرارها هي محاولات لا قيمة لها؛ لكونها تصدر من الأعداء، وستبوء بالفشل والخسران في حق هذه الدول المغرضة والحاقدة التي لا يروق لها قيادة المملكة للإسلام والمسلمين ومكانتها الدولية الرفيعة بين دول العالم.

وبيّن أن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي، مرفوض جملة وتفصيلاً، ولا يمكن قبوله.

وأضاف: المملكة هي الدولة التي يضرب بها المثل في العدالة والنزاهة وتطبيق الشريعة الإسلامية، تحفظ الحقوق، وتقيم الشرع، وترعى الإسلام والمسلمين، وتسهر على راحة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وتنفق المال بسخاء على إنشاء المشروعات بالمشاعر المقدسة لراحة المسلمين، فكيف تتهم بهذه الادعاءات الكاذبة التي يتبناها الإعلام المأجور؟

وأكد الشيخ "المرداد" أن المملكة ستظل راعية للإسلام والمسلمين؛ فهي الداعمة الأولى للقضايا الإسلامية في العالم، تمد يد العون من خلال مشروعاتها الإنسانية والإغاثية الداعمة لكل محتاج، وترعى ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة ومواطنيها والمقيمين.

وحث شرائح المجتمع على الوقوف ضد كل ما يهدد الوطن والاستقرار والوقوف صفاً واحداً مع قيادتنا الرشيدة، وأن يكونوا هم الحصن الحصين لدينهم ووطنهم وقيادتهم.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية للأوقاف بمجلس الغرف السعودية بدر بن محمد الراجحي، أن المحاولات للتأثير على مكانة المملكة على النطاق الإسلامي والدولي بإثارة الفتن والإشاعات المغرضة هي محاولات بائسة من لدن أعداء أغاظهم مكانة المملكة وريادتها الإسلامية والعالمية، ولن يجنوا من مخططاتهم تلك غير الخذلان والخسران، ولن تؤثر هذه المحاولات في مكانة المملكة وريادتها العربية والإسلامية والدولية، وقيادة العالم الإسلامي، والاقتصاد العالمي، فكل هذه البلبلة لن يكون لها أي تأثير -بإذن الله- على الوطن وقوته السياسية والاقتصادية.

وبيّن أن قرار مجلس الشيوخ تدخل سافر ومرفوض ومستنكر.

وقال "الراجحي": ندين وبشدة محاولة إلصاق التهم بالمملكة بحجج واهية، وفبركات إعلام غير مسؤولة، فالمملكة ترعى المسلمين وتنتصر لقضاياهم وتستضيف سنوياً ملايين المسلمين من ضيوف الرحمن الحجاج والمعتمرين، وتسهر على راحتهم ورعايتهم وتبذل الكثير من المال والعمل لصالح ضيوف الرحمن، فكيف يكون هذا جزاؤها؟

وأضاف: لكن الله -عز وجل- خير حافظ وناصر لهذه البلاد المباركة قبلة المسلمين، وحاضنة مقدساتهم، والمملكة ستبقى رمزاً ومناراً للهدى والتقى والأمن والأمان والاستقرار.

شدد الرئيس التنفيذي، عضو مجلس إدارة شركة أسواق عبدالله العثيم، عبدالعزيز بن عبدالله العثيم، على الدور الكبير الذي تقوم به المملكة في خدمة الإنسانية في العالم قاطبة، وما تبادر به في مساعدة المنكوبين ومد جسور الإغاثة لهم سواء كانوا من العرب أو المسلمين، أو حتى المنكوبين في دول العالم دعماً للإنسانية وتكريماً لها.

وأضاف "العثيم": "ما تتعرض له المملكة من بعض الدول المعادية سيزيدنا قوةً وتلاحماً مع ولاة الأمر، فالوطن شامخ بقيادته الرشيدة، بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وبرجاله البواسل وبأجهزته كافة.

وقال: "مهما حاول العابثون أن يمسوا هذا الوطن بأذى فإنهم مخذولون -بإذن الله- فالوطن عندما يتعرض لأي اعتداء من أعداء الدين أو من يتربص به، فإن الشعب السعودي هو الحصن الحصين لحماية الدين والوطن والوقوف صفاً مع قيادته الرشيدة للدفاع عن بلادهم الغالية مهبط الوحي وقبلة المسلمين".

من جانبه، قال المدير التنفيذي لجمعية تنمية وتمويل الأسر المنتجة "أعمال"، الشيخ عبدالرزاق القشعمي: إن بلاد الحرمين الشريفين محفوظة من الله -عز وجل- ولن تتمكن يد الغدر والخيانة من المساس بأمنها واستقرارها وتنميتها بإذن الله تعالى.

وأكد أن الوطن وقيادته الرشيدة وشعبه المخلص يقفون صفاً واحداً في وجه الحملات الإعلامية والسياسية المغرضة التي تستهدف الوطن وعقيدته ومقدراته وثقافته الدينية والاجتماعية الأصيلة المحافظة على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019