لؤي السبيعي: لن أترشح لرئاسة الاتحاد.. وأخطأنا في حق الهلال

كشف سبب رحيل كلاتنبيرغ.. وتمنى بقاء بيتزي

قال لؤي السبيعي، رئيس اتحاد القدم، في لقاء تلفزيوني إنه لا يرى أي تأخر في انعقاد الجمعية العمومية، وقال: "هذا من اختصاص اللجنة القانونية التي كان عليها إنجاز بعض الإجراءات. وأتوقع اليوم أو غدًا أو بعد غد سيتم إعلان موعد إغلاق باب الانتخابات".

وتابع: "لقد تغيرت بعض اللجان مع مجلس الإدارة لظروف معينة، كالانضباط والحكام؛ وذلك نتيجة انتهاء عقدَيْ رئيسَيْهما؛ إذ لم يُقالا، كما لم تكن هناك رغبة للتجديد مع كلاتنبيرغ رئيس لجنة الحكام من الطرفين".

وأضاف السبيعي بأنه بوصفه رئيسًا للاتحاد لا يتدخل في عمل اللجان "ومن الطبيعي عدم التدخل في قرارات لجنة الانضباط، وعلى ذلك فقراراتهم تُعرض علينا قبل نشرها للاطلاع فقط؛ فأنا أتناقش مع لجنة الانضباط، لكن لا أتدخل في قراراتها؛ فالقانون يمنعني من الرأي في القرارات القانونية، ومع ذلك الإشراف والرقابة موجودان".

وأوضح أن عدم مشاركة اللاعبين الأساسيين مع المنتخب أيام الفيفا سياسة كانت موضوعة سابقًا، وهي من اختيار المدير الفني السابق بيتزي حتى قبل أن يتولى المدرب المؤقت يوسف عنبر قيادة المنتخب في المباراتين الوديتين.

وعن قرار رحيل بيتزي مدرب الأخضر السابق قال: "أنا كنت مع استمرار بيتزي على رأس الإدارة الفنية؛ كون الأدوات لم تكن كافية معه في كأس آسيا بعد غياب أعمدة المنتخب بسبب الإصابات، لكن أعضاء مجلس الاتحاد بالتشاور مع اللجنة الفنية رأوا إقالة المدرب الأرجنتيني الذي قال لي إنه يمكن أن يوافق على تخفيض راتبه".

وكشف رئيس اتحاد القدم أنه تم الاتصال مع ناديَيْ الهلال والتعاون لأخذ رأيهما في تأجيل المباراة، وتحديد موعد لقاء نصف نهائي كأس الملك. وكان رده حول تصريحات رئيس نادي الهلال بأنه لم يؤخذ رأيهم في التأجيل بقوله: "لم أسمع تصريح الأمير محمد بن فيصل".

وتابع: كانت هناك مشاورات ومناقشات بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد حول التعاقد مع مدرب جديد للمنتخب، لكن مع استقالة قصي الفواز تم إيقاف الاختيارات حتى تُنتخب إدارة جديدة للاتحاد، وهي التي ستتولى اختيار اسم المدرب الجديد للمنتخب.

وأفاد لؤي السبيعي بأن اتحاده أخطأ بعدم تهنئة الهلال بالتأهل لنهائي كأس زايد للأندية الأبطال، وقال: "تصريحات الأمير محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال لم تستفزني، وأراها طبيعية".

وأكد رئيس اتحاد القدم أن القرارات الصادرة من غرفة فض المنازعات من أولوياتنا، وحقوق الـ138 لاعبًا الصادرة من لجنة فض المنازعات ستنتهي قبل نهاية الموسم. وهناك دفعة مالية قادمة للاتحاد السعودي؛ وستُحلُّ جميع الأمور، منها الجوائز التي لم تُدفع الموسم الماضي؛ لأن هناك أطرافًا لم تفِ بمستحقات الاتحاد؛ وهو ما أخَّر صرف الجوائز.. وأن الأندية التي لم تسدد مستحقاتها سيتم إيقافها عن التسجيل، وأنه لن يكون هناك تعديل على اللوائح والنظام الأساسي للاتحاد في اجتماع الجمعية العمومية اليوم.. وقال: ولا أستطيع فرض أسماء معينة على الجمعية العمومية، وأتوقع أن يكون موعد الانتخابات خلال شهر إلى شهرين، وبنسبة 99 % لن أرشح نفسي لرئاسة اتحاد القدم.

وبيَّن أن هناك لوائح كثيرة تحتاج لتعديل، منها لوائح لجنة الانضباط.. وأن قضية لاعب الوحدة محمد القرني ومشاركته أمام الهلال منظورة، ولا يستطيع التعليق عليها، كما أن رئيس النصر سعود آل سويلم لم يُقِل كلاتنبيرغ.

وأفصح عن أن انتخابات الاتحاد الآسيوي هي لعبة انتخابية؛ إذ كان لدينا ثلاثة مرشحين، هم (قصي الفواز ولؤي السبيعي وخالد الثبيتي)، وكان يجب تقديم الدعم لمرشح واحد، ونتفاوض على باقي المرشحين. صحيح أننا لم نكسب منصبًا، لكن كسبنا أشياء أخرى؛ فنتائج اللعبة الانتخابية اليوم تستطيع مشاهدتها في الصحف العالمية نتيجة المطالبة بإجراء تحقيقات رافقت العملية الانتخابية.

39

22 إبريل 2019 - 17 شعبان 1440 01:55 AM

كشف سبب رحيل كلاتنبيرغ.. وتمنى بقاء بيتزي

لؤي السبيعي: لن أترشح لرئاسة الاتحاد.. وأخطأنا في حق الهلال

35 39,123

قال لؤي السبيعي، رئيس اتحاد القدم، في لقاء تلفزيوني إنه لا يرى أي تأخر في انعقاد الجمعية العمومية، وقال: "هذا من اختصاص اللجنة القانونية التي كان عليها إنجاز بعض الإجراءات. وأتوقع اليوم أو غدًا أو بعد غد سيتم إعلان موعد إغلاق باب الانتخابات".

وتابع: "لقد تغيرت بعض اللجان مع مجلس الإدارة لظروف معينة، كالانضباط والحكام؛ وذلك نتيجة انتهاء عقدَيْ رئيسَيْهما؛ إذ لم يُقالا، كما لم تكن هناك رغبة للتجديد مع كلاتنبيرغ رئيس لجنة الحكام من الطرفين".

وأضاف السبيعي بأنه بوصفه رئيسًا للاتحاد لا يتدخل في عمل اللجان "ومن الطبيعي عدم التدخل في قرارات لجنة الانضباط، وعلى ذلك فقراراتهم تُعرض علينا قبل نشرها للاطلاع فقط؛ فأنا أتناقش مع لجنة الانضباط، لكن لا أتدخل في قراراتها؛ فالقانون يمنعني من الرأي في القرارات القانونية، ومع ذلك الإشراف والرقابة موجودان".

وأوضح أن عدم مشاركة اللاعبين الأساسيين مع المنتخب أيام الفيفا سياسة كانت موضوعة سابقًا، وهي من اختيار المدير الفني السابق بيتزي حتى قبل أن يتولى المدرب المؤقت يوسف عنبر قيادة المنتخب في المباراتين الوديتين.

وعن قرار رحيل بيتزي مدرب الأخضر السابق قال: "أنا كنت مع استمرار بيتزي على رأس الإدارة الفنية؛ كون الأدوات لم تكن كافية معه في كأس آسيا بعد غياب أعمدة المنتخب بسبب الإصابات، لكن أعضاء مجلس الاتحاد بالتشاور مع اللجنة الفنية رأوا إقالة المدرب الأرجنتيني الذي قال لي إنه يمكن أن يوافق على تخفيض راتبه".

وكشف رئيس اتحاد القدم أنه تم الاتصال مع ناديَيْ الهلال والتعاون لأخذ رأيهما في تأجيل المباراة، وتحديد موعد لقاء نصف نهائي كأس الملك. وكان رده حول تصريحات رئيس نادي الهلال بأنه لم يؤخذ رأيهم في التأجيل بقوله: "لم أسمع تصريح الأمير محمد بن فيصل".

وتابع: كانت هناك مشاورات ومناقشات بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد حول التعاقد مع مدرب جديد للمنتخب، لكن مع استقالة قصي الفواز تم إيقاف الاختيارات حتى تُنتخب إدارة جديدة للاتحاد، وهي التي ستتولى اختيار اسم المدرب الجديد للمنتخب.

وأفاد لؤي السبيعي بأن اتحاده أخطأ بعدم تهنئة الهلال بالتأهل لنهائي كأس زايد للأندية الأبطال، وقال: "تصريحات الأمير محمد بن فيصل رئيس نادي الهلال لم تستفزني، وأراها طبيعية".

وأكد رئيس اتحاد القدم أن القرارات الصادرة من غرفة فض المنازعات من أولوياتنا، وحقوق الـ138 لاعبًا الصادرة من لجنة فض المنازعات ستنتهي قبل نهاية الموسم. وهناك دفعة مالية قادمة للاتحاد السعودي؛ وستُحلُّ جميع الأمور، منها الجوائز التي لم تُدفع الموسم الماضي؛ لأن هناك أطرافًا لم تفِ بمستحقات الاتحاد؛ وهو ما أخَّر صرف الجوائز.. وأن الأندية التي لم تسدد مستحقاتها سيتم إيقافها عن التسجيل، وأنه لن يكون هناك تعديل على اللوائح والنظام الأساسي للاتحاد في اجتماع الجمعية العمومية اليوم.. وقال: ولا أستطيع فرض أسماء معينة على الجمعية العمومية، وأتوقع أن يكون موعد الانتخابات خلال شهر إلى شهرين، وبنسبة 99 % لن أرشح نفسي لرئاسة اتحاد القدم.

وبيَّن أن هناك لوائح كثيرة تحتاج لتعديل، منها لوائح لجنة الانضباط.. وأن قضية لاعب الوحدة محمد القرني ومشاركته أمام الهلال منظورة، ولا يستطيع التعليق عليها، كما أن رئيس النصر سعود آل سويلم لم يُقِل كلاتنبيرغ.

وأفصح عن أن انتخابات الاتحاد الآسيوي هي لعبة انتخابية؛ إذ كان لدينا ثلاثة مرشحين، هم (قصي الفواز ولؤي السبيعي وخالد الثبيتي)، وكان يجب تقديم الدعم لمرشح واحد، ونتفاوض على باقي المرشحين. صحيح أننا لم نكسب منصبًا، لكن كسبنا أشياء أخرى؛ فنتائج اللعبة الانتخابية اليوم تستطيع مشاهدتها في الصحف العالمية نتيجة المطالبة بإجراء تحقيقات رافقت العملية الانتخابية.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019