"الأسد" وروسيا يشنان 100 غارة على إدلب.. مقتل 9 مدنيين تفحمت جثث بعضهم

استهدفت سوقاً ومدينة صناعية.. وانتهكت هدنة مطبقة على المدنية

قُتل تسعة مدنيين على الأقل اليوم الأربعاء؛ جراء غارات شنّتها قوات النظام السوري وروسيا على مدينة إدلب في شمال غرب سوريا، رغم سريان وقف لإطلاق النار أعلنته موسكو الخميس الماضي بموجب اتفاق مع أنقرة.

أوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن الغارات أسفرت عن إصابة أكثر من عشرين بجروح.

وأضاف أن قوات نظام بشار الأسد شنت الغارات على المدينة الصناعية وسوق الهال المجاور في مدينة إدلب.

من جهته، بين المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات النظام السوري وأخرى روسية شنت أكثر من مائة ضربة على محافظة إدلب اليوم رغم سريان الهدنة الروسية التركية.

من جانبه، أفاد شاهد عيان في المدينة الصناعية حيث تكثر الورش ومحال تصليح السيارات، أنه شاهد جثثاً متفحمة داخل عدد من السيارت المحترقة، بينما كان مسعفو الدفاع المدني ينتشلون الضحايا من تحت الأنقاض.

إدلب المرصد السوري لحقوق الإنسان

1

15 يناير 2020 - 20 جمادى الأول 1441 07:06 PM

استهدفت سوقاً ومدينة صناعية.. وانتهكت هدنة مطبقة على المدنية

"الأسد" وروسيا يشنان 100 غارة على إدلب.. مقتل 9 مدنيين تفحمت جثث بعضهم

0 675

قُتل تسعة مدنيين على الأقل اليوم الأربعاء؛ جراء غارات شنّتها قوات النظام السوري وروسيا على مدينة إدلب في شمال غرب سوريا، رغم سريان وقف لإطلاق النار أعلنته موسكو الخميس الماضي بموجب اتفاق مع أنقرة.

أوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن الغارات أسفرت عن إصابة أكثر من عشرين بجروح.

وأضاف أن قوات نظام بشار الأسد شنت الغارات على المدينة الصناعية وسوق الهال المجاور في مدينة إدلب.

من جهته، بين المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات النظام السوري وأخرى روسية شنت أكثر من مائة ضربة على محافظة إدلب اليوم رغم سريان الهدنة الروسية التركية.

من جانبه، أفاد شاهد عيان في المدينة الصناعية حيث تكثر الورش ومحال تصليح السيارات، أنه شاهد جثثاً متفحمة داخل عدد من السيارت المحترقة، بينما كان مسعفو الدفاع المدني ينتشلون الضحايا من تحت الأنقاض.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020