أمواتٌ يقتلون أحياء.. مقبرة تلف الخطر على شريان يربط شمال المملكة بجنوبها

آخر ضحاياها وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه قبل أيام.. "مقاطع ومناشدات"

تشكّل مقبرة على الطريق العام (15 جنوب الأفلاج)، خطرًا على مرتادي الطريق من المسافرين والأهالي بمراكز جنوب وغرب وشرق المحافظة.

وتكمن خطورة المقبرة في قربها الشديد من الطريق العام الذي يعتبر شريانًا رئيسيًّا يربط شمال المملكة بجنوبها، ويرتاده مئات المركبات يوميًّا، وفي حال اختلال توازن أي مركبة أثناء المرور بالمقبرة، على الفور ترتطم بأسوار المقبرة، وتستقر بين قبور الأموات؛ حيث كان آخر ضحايا أسوار المقبرة وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه قبل أيام؛ حيث تداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو وصورًا لذلك الحادث المأساوي، مشيرين إلى خطورة المقبرة على المسافرين والمارة من الأهالي.

وعلّق المواطن محمد حسن المدعث، في فيديو متداول، عن ذلك الحادث المأساوي بقوله: "هذه المقبرة فيها أموات يقتلون أحياء"؛ مشيرًا إلى أن ذلك الحادث الذي راح ضحيته مواطن وعائلته ليس الأول؛ بل سبقه عدة حوادث بالموقع؛ مناشدًا المسؤولين في محافظة الأفلاج بمعالجة الوضع بإزالة الجدار وارتداده للخلف عدة أمتار.

فيما تحدث المواطن محمد ملفي آل دخنان لـ"سبق"، وقال: "تكمن خطورة المقبرة في قرب أسوارها من طريق دولي يشهد مرور المركبات بشكل كبير، وفي حالة اختلال توازن المركبات أثناء المصادفة بالمرور بالمقبرة على الفور ترتطم بأسوارها مخلّفة خسائر بشرية ومادية، ولعل آخر تلك الحوادث الذي شهدها ذلك الموقع وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه".

وأضاف: "نطالب الجهات المسؤولة بسرعة معالجة ذلك الخطر بإزالة الجدار القريب من الطريق العام وإرجاعه للخلف عدة أمتار".

الأفلاج مقبرة

21

27 يوليو 2020 - 6 ذو الحجة 1441 01:47 PM

آخر ضحاياها وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه قبل أيام.. "مقاطع ومناشدات"

أمواتٌ يقتلون أحياء.. مقبرة تلف الخطر على شريان يربط شمال المملكة بجنوبها

19 27,628

تشكّل مقبرة على الطريق العام (15 جنوب الأفلاج)، خطرًا على مرتادي الطريق من المسافرين والأهالي بمراكز جنوب وغرب وشرق المحافظة.

وتكمن خطورة المقبرة في قربها الشديد من الطريق العام الذي يعتبر شريانًا رئيسيًّا يربط شمال المملكة بجنوبها، ويرتاده مئات المركبات يوميًّا، وفي حال اختلال توازن أي مركبة أثناء المرور بالمقبرة، على الفور ترتطم بأسوار المقبرة، وتستقر بين قبور الأموات؛ حيث كان آخر ضحايا أسوار المقبرة وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه قبل أيام؛ حيث تداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو وصورًا لذلك الحادث المأساوي، مشيرين إلى خطورة المقبرة على المسافرين والمارة من الأهالي.

وعلّق المواطن محمد حسن المدعث، في فيديو متداول، عن ذلك الحادث المأساوي بقوله: "هذه المقبرة فيها أموات يقتلون أحياء"؛ مشيرًا إلى أن ذلك الحادث الذي راح ضحيته مواطن وعائلته ليس الأول؛ بل سبقه عدة حوادث بالموقع؛ مناشدًا المسؤولين في محافظة الأفلاج بمعالجة الوضع بإزالة الجدار وارتداده للخلف عدة أمتار.

فيما تحدث المواطن محمد ملفي آل دخنان لـ"سبق"، وقال: "تكمن خطورة المقبرة في قرب أسوارها من طريق دولي يشهد مرور المركبات بشكل كبير، وفي حالة اختلال توازن المركبات أثناء المصادفة بالمرور بالمقبرة على الفور ترتطم بأسوارها مخلّفة خسائر بشرية ومادية، ولعل آخر تلك الحوادث الذي شهدها ذلك الموقع وفاة مواطن وزوجته واثنين من أبنائه".

وأضاف: "نطالب الجهات المسؤولة بسرعة معالجة ذلك الخطر بإزالة الجدار القريب من الطريق العام وإرجاعه للخلف عدة أمتار".

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2020