رسائل طمأنة عن جوانب غامضة .. وزير التعليم: العلاوة للجميع وقد تتوقف في هذه الحالة

آل الشيخ قال لـ "سبق": اللائحة الجديدة حافز للجادين وفرصة لأن تكون قيادة المدرسة مهنية

فيما ينتظر المعلمون والمعلمات -بتفاؤل كبير- نفاذ اللائحة التعليمية الجديدة بعد 180 يوماً؛ بعث وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ رسائل تطمينية خلال المؤتمر الصحفي الخميس الماضي، حول جوانب غامضة؛ منها: العلاوة السنوية، والترقيات بين الرتب، وآلية تحول المعلم من ممارس للوظيفة إلى مهنة يعطي تفاصيلها بروح وإبداع.

وفي تعليقه على سؤال "سبق"، عن صرف العلاوة السنوية للكل من عدمها، قال الوزير "آل الشيخ": "في البداية سيتم صرفها للجميع دون استثناء، ثم بعد ذلك تعتمد على الحصول على رخصة معلم، ومَن يتعثر يُعطى فرصة سنتين حتى يحصل عليها، وفي هذه الأثناء تتوقف عنه حتى يجدّد".

وفيما يخص الترقيات، قال: "لا يشترط وجود شواغر وبإمكان زملائي المعلمين والمعلمات الانتقال من رتبة إلى أخرى على رقمه الوظيفي نفسه، وهذا يعد تطويراً وميزةً للائحة الجديدة".

‎وأكّد أن اللائحة الجديدة ستكون حافزاً لكل المعلمين والمعلمات الجادين في عملهم، كما ستتيح الفرصة لأن تكون قيادة المدرسة قيادة مهنية، وليس كما يُقال قيادة بالاجتهاد أو بالضرورة، كما "ستصبح لها معايير حتى إن كانت المكافأة ليست ما نرغب فيه؛ لأن مكافأة القيادة ربما ننظر إليها بشكل أكبر، لكنه على الأقل هذه ستميّز بين مَن يتحمّل المسؤولية وبين مَن يتحمّل مسؤوليات أكثر".

‎وجدّد الوزير "آل الشيخ"؛ تطميناته بعدم تضرر أيّ معلم من تطبيق السلم واللائحة الجديدة، مؤكداً أنه "لن يكون هنالك -إن شاء الله- خفض في الراتب لأيّ معلم، والأصل أن تكون هناك زيادات لبعضهم، حيث يمكن ألا نجد الدرجة المناسبة لهم، فيُعطى الدرجة التي تليها".

وأكّد الوزير أنه تم وضع سلامة رواتب المعلمين والمعلمات وعدم المساس بها على رأس أولويات اللائحة، إضافة إلى الحوافز والمميزات المالية للقيادات التعليمية داخل المدرسة، وحوافز أخرى تم ربطها بالعلاوة السنوية للمبدعين والمتميزين من المعلمين والمعلمات، تضمنت تفاصيلها بنود اللائحة.

871

13 يوليو 2019 - 10 ذو القعدة 1440 12:04 PM

آل الشيخ قال لـ "سبق": اللائحة الجديدة حافز للجادين وفرصة لأن تكون قيادة المدرسة مهنية

رسائل طمأنة عن جوانب غامضة .. وزير التعليم: العلاوة للجميع وقد تتوقف في هذه الحالة

138 129,336

فيما ينتظر المعلمون والمعلمات -بتفاؤل كبير- نفاذ اللائحة التعليمية الجديدة بعد 180 يوماً؛ بعث وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ رسائل تطمينية خلال المؤتمر الصحفي الخميس الماضي، حول جوانب غامضة؛ منها: العلاوة السنوية، والترقيات بين الرتب، وآلية تحول المعلم من ممارس للوظيفة إلى مهنة يعطي تفاصيلها بروح وإبداع.

وفي تعليقه على سؤال "سبق"، عن صرف العلاوة السنوية للكل من عدمها، قال الوزير "آل الشيخ": "في البداية سيتم صرفها للجميع دون استثناء، ثم بعد ذلك تعتمد على الحصول على رخصة معلم، ومَن يتعثر يُعطى فرصة سنتين حتى يحصل عليها، وفي هذه الأثناء تتوقف عنه حتى يجدّد".

وفيما يخص الترقيات، قال: "لا يشترط وجود شواغر وبإمكان زملائي المعلمين والمعلمات الانتقال من رتبة إلى أخرى على رقمه الوظيفي نفسه، وهذا يعد تطويراً وميزةً للائحة الجديدة".

‎وأكّد أن اللائحة الجديدة ستكون حافزاً لكل المعلمين والمعلمات الجادين في عملهم، كما ستتيح الفرصة لأن تكون قيادة المدرسة قيادة مهنية، وليس كما يُقال قيادة بالاجتهاد أو بالضرورة، كما "ستصبح لها معايير حتى إن كانت المكافأة ليست ما نرغب فيه؛ لأن مكافأة القيادة ربما ننظر إليها بشكل أكبر، لكنه على الأقل هذه ستميّز بين مَن يتحمّل المسؤولية وبين مَن يتحمّل مسؤوليات أكثر".

‎وجدّد الوزير "آل الشيخ"؛ تطميناته بعدم تضرر أيّ معلم من تطبيق السلم واللائحة الجديدة، مؤكداً أنه "لن يكون هنالك -إن شاء الله- خفض في الراتب لأيّ معلم، والأصل أن تكون هناك زيادات لبعضهم، حيث يمكن ألا نجد الدرجة المناسبة لهم، فيُعطى الدرجة التي تليها".

وأكّد الوزير أنه تم وضع سلامة رواتب المعلمين والمعلمات وعدم المساس بها على رأس أولويات اللائحة، إضافة إلى الحوافز والمميزات المالية للقيادات التعليمية داخل المدرسة، وحوافز أخرى تم ربطها بالعلاوة السنوية للمبدعين والمتميزين من المعلمين والمعلمات، تضمنت تفاصيلها بنود اللائحة.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019