برغم الرفض العالمي.. تركيا ترسل سفينتها الثانية لسواحل قبرص

بهدف إجراء عمليات تنقيب غير مشروعة عن النفط والغاز بالمنطقة

برغم الانتقادات الكثيرة الموجهة لها عالميًّا؛ أعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأربعاء، أن سفينة تابعة لها، تتمركز حاليًا قبالة أحد سواحل قبرص؛ بهدف إجراء عمليات تنقيب عن النفط والغاز.

وقالت الخارجية التركية، في بيان نقلته "سكاي نيوز عربية": إن السفينة "ياووز" تتمركز قبالة السواحل الشرقية لقبرص؛ مضيفة: "والهدف إجراء عمليات تنقيب".

وتابعت: "الاتحاد الأوروبي لن يكون وسيطًا محايدًا في حل القضية القبرصية"؛ معبّرة عن رفضها لبيان قبرص والاتحاد الأوروبي بشأن عدم مشروعية عمليات التنقيب.

اكتشفت قبرص الغاز الطبيعي في مناطق على أطراف جنوب الجزيرة في السنوات القليلة الماضية؛ لكن لم يتم استخراجه.

وتشكك تركيا في حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز، وأرسلت سفنا تابعة لها للقيام بتلك المهمة حول الجزيرة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان الاثنين "إعلان تركيا اعتزامها القيام بعملية تنقيب جديدة غير قانونية شمال شرقي قبرص؛ يثير قلقًا بالغًا".

وأضاف أن عملية التنقيب "تمثّل تصعيدًا جديدًا غير مقبول، وانتهاكًا لسيادة قبرص".

وصدر كذلك بيان شديد اللهجة عن الرئاسة القبرصية، يتهم تركيا "بالاعتداء السافر" على سيادة الجزيرة.

وأضاف البيان: "هذا الحفر الثاني المزمع.. تصعيد من قِبَل تركيا لانتهاكاتها المتكررة لحقوق قبرص السيادية بموجب قانون البحار التابع للأمم المتحدة والقانون الدولي، وهو أحد أخطر الاعتداءات على سيادة جمهورية قبرص".

وتوجد سفينة حفر تركية أخرى تدعى "فاتح" على بُعد نحو 37 ميلًا بحريًّا قبالة ساحل غرب قبرص في منطقة تقول قبرص إنها جزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لها.

8

10 يوليو 2019 - 7 ذو القعدة 1440 12:10 PM

بهدف إجراء عمليات تنقيب غير مشروعة عن النفط والغاز بالمنطقة

برغم الرفض العالمي.. تركيا ترسل سفينتها الثانية لسواحل قبرص

3 4,675

برغم الانتقادات الكثيرة الموجهة لها عالميًّا؛ أعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأربعاء، أن سفينة تابعة لها، تتمركز حاليًا قبالة أحد سواحل قبرص؛ بهدف إجراء عمليات تنقيب عن النفط والغاز.

وقالت الخارجية التركية، في بيان نقلته "سكاي نيوز عربية": إن السفينة "ياووز" تتمركز قبالة السواحل الشرقية لقبرص؛ مضيفة: "والهدف إجراء عمليات تنقيب".

وتابعت: "الاتحاد الأوروبي لن يكون وسيطًا محايدًا في حل القضية القبرصية"؛ معبّرة عن رفضها لبيان قبرص والاتحاد الأوروبي بشأن عدم مشروعية عمليات التنقيب.

اكتشفت قبرص الغاز الطبيعي في مناطق على أطراف جنوب الجزيرة في السنوات القليلة الماضية؛ لكن لم يتم استخراجه.

وتشكك تركيا في حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز، وأرسلت سفنا تابعة لها للقيام بتلك المهمة حول الجزيرة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان الاثنين "إعلان تركيا اعتزامها القيام بعملية تنقيب جديدة غير قانونية شمال شرقي قبرص؛ يثير قلقًا بالغًا".

وأضاف أن عملية التنقيب "تمثّل تصعيدًا جديدًا غير مقبول، وانتهاكًا لسيادة قبرص".

وصدر كذلك بيان شديد اللهجة عن الرئاسة القبرصية، يتهم تركيا "بالاعتداء السافر" على سيادة الجزيرة.

وأضاف البيان: "هذا الحفر الثاني المزمع.. تصعيد من قِبَل تركيا لانتهاكاتها المتكررة لحقوق قبرص السيادية بموجب قانون البحار التابع للأمم المتحدة والقانون الدولي، وهو أحد أخطر الاعتداءات على سيادة جمهورية قبرص".

وتوجد سفينة حفر تركية أخرى تدعى "فاتح" على بُعد نحو 37 ميلًا بحريًّا قبالة ساحل غرب قبرص في منطقة تقول قبرص إنها جزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019