السرطان لن يكون قاتلاً.. اكتشاف ثوري هنا تفاصيله

البروفيسور "هايدي" يصف نتائج الاختبارات بـ"المذهلة"

توصل الباحثون في معهد "فرانسيس كريك" في العاصمة البريطانية لندن، إلى أنه من الممكن تقوية دفاعات الجسم عن طريق زرع خلايا مناعية من أشخاص آخرين، لعلاج مرض السرطان الذي يصيب 35 ألف شخص في العالم سنوياً.

وذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانية، الخميس، أنه سيكون بمقدور مرضى السرطان، بدءاً من العام المقبل، تلقي هذا العلاج الجديد، إذ يعتزم فريق طبي إنشاء "بنوك مناعة" لتخزين خلايا مكافحة لبعض الأمراض، بينها مرض السرطان.

ووفق ما نقلته "رويترز" قال خبير علم المناعة البروفيسور أدريان هايدي، من معهد "فرانسيس كريك": العلماء والأطباء يمكنهم أن يصبحوا أشبه بالمهندسين، ويطوروا أجساماً صحية بدلاً من حقنها بالعلاج الكيماوي السام.

وأضاف "هايدي": استخدام جهاز المناعة لمحاربة السرطان يعد علاجاً مثالياً، ويقدم حلاً جذرياً إلى حد كبير، وهذا بدوره يجنبنا استخدام العلاجات الكيماوية التي ترهق الكثير من المرضى.

ووصف نتائج اختبارات استخدام الخلايا المناعية في علاج السرطان بأنها "مذهلة"، رغم أن الوقت لا يزال مبكراً للحكم على نجاعة العلاج الجديد، مشيراً إلى أنه سيكون "علاجاً واعداً".

وأكد "هايدي" أن فكرة إنشاء بنوك للخلايا المناعية يمكن أن تجعل العلاج متاحاً بشكل أكبر وأسرع للكثيرين، ممن يعانون المرض، معبراً عن أمله في أن ترى هذه البنوك النور قريباً.

88

27 ديسمبر 2018 - 20 ربيع الآخر 1440 12:53 PM

البروفيسور "هايدي" يصف نتائج الاختبارات بـ"المذهلة"

السرطان لن يكون قاتلاً.. اكتشاف ثوري هنا تفاصيله

2 16,305

توصل الباحثون في معهد "فرانسيس كريك" في العاصمة البريطانية لندن، إلى أنه من الممكن تقوية دفاعات الجسم عن طريق زرع خلايا مناعية من أشخاص آخرين، لعلاج مرض السرطان الذي يصيب 35 ألف شخص في العالم سنوياً.

وذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانية، الخميس، أنه سيكون بمقدور مرضى السرطان، بدءاً من العام المقبل، تلقي هذا العلاج الجديد، إذ يعتزم فريق طبي إنشاء "بنوك مناعة" لتخزين خلايا مكافحة لبعض الأمراض، بينها مرض السرطان.

ووفق ما نقلته "رويترز" قال خبير علم المناعة البروفيسور أدريان هايدي، من معهد "فرانسيس كريك": العلماء والأطباء يمكنهم أن يصبحوا أشبه بالمهندسين، ويطوروا أجساماً صحية بدلاً من حقنها بالعلاج الكيماوي السام.

وأضاف "هايدي": استخدام جهاز المناعة لمحاربة السرطان يعد علاجاً مثالياً، ويقدم حلاً جذرياً إلى حد كبير، وهذا بدوره يجنبنا استخدام العلاجات الكيماوية التي ترهق الكثير من المرضى.

ووصف نتائج اختبارات استخدام الخلايا المناعية في علاج السرطان بأنها "مذهلة"، رغم أن الوقت لا يزال مبكراً للحكم على نجاعة العلاج الجديد، مشيراً إلى أنه سيكون "علاجاً واعداً".

وأكد "هايدي" أن فكرة إنشاء بنوك للخلايا المناعية يمكن أن تجعل العلاج متاحاً بشكل أكبر وأسرع للكثيرين، ممن يعانون المرض، معبراً عن أمله في أن ترى هذه البنوك النور قريباً.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019