جامعة أم القرى تحتفل بحصولها على الاعتماد المؤسسي من المركز الوطني

منح 37 برنامجًا أكاديميًا اعتمادات دولية.. تزامنًا مع يوم الجودة العالمي

احتفلت جامعة أم القرى، بقاعة الملك عبدالعزيز بالعابدية، بحصولها على الاعتماد المؤسسي، من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، التابع لهيئة تقويم التعليم والتدريب، وحصول 37 برنامجًا أكاديميًا على اعتمادات دولية.

جاء ذلك، بحضور راعي الحفل، مدير الجامعة، الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، ووكيل الجامعة، الدكتور فريد الغامدي، وعدد من عمداء ووكلاء العمادات، وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين بالجامعة.

وقال عميد عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية، الدكتور محمد ثابت، إن متطلبات الاعتماد المؤسسي، بإعداد الجامعة لتقارير دراسة تقويم ذاتية دقيقة وشاملة، لكل أوجه النشاط العلمية والإدارية والخدمية وغيرها، لتحديد مستويات الجودة لديها، استنادًا لمعايير الاعتماد المعدة من المركز، وخضوعها لتقويم خارجي، من فريق تقويم مستقل، للتحقق من صحة نتائج دراسة التقويم الذاتية.

كما تحدث وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور هاني غازي، عن أهمية الرؤية لآلية التطوير في البيئة التعليمية، وقيمة العمل الجماعي للحصول على المنجزات، واستمرارية عجلة التطوير من حيث التكامل وتكاتف الطاقات والجهود والكوادر التي تحويها الجامعة.

ولفت إلى حجم التحديات والصعوبات التي واجهتها فرق العمل، في طريق رحلتهم للاعتماد المؤسسي، قائلاً إن هذه المناسبة هي البداية الفعلية للجودة في جامعة أم القرى.

وأشا إلى توقيع المدير لستة عقود مع هيئة تقويم التعليم والتدريب لتطوير ست كليات، للحصول على الاعتماد البرامجي، مؤكدًا أن مسيرة الجودة والتطوير ستستمر، لتصل جميع برامج الجامعة للاعتمادات الدولية.

وثمن دعم ورعاية المدير الدائمة، لمشاريع الجودة والتطوير، وسعيه المستمر لجعل الجامعة رائدة في مجال التعليم العالي.

بدوره، شكر مدير جامعة أم القرى، في كلمته المساهمين في هذا الإنجاز، من وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام، ومديري الإدارات، وأعضاء وعضوات هيئة التدريس، على جهودهم المباركة، وعملهم الدؤوب، لرفع مستوى الجودة للجامعة، ومساهمتهم في ريادة ودفع العجلة التطويرية والتعليمية، وامتنانه للدعم الوافر والسخي، الذي حظيت به الجامعة، من القيادة الرشيدة واهتمامها لكل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن.

1

16 نوفمبر 2019 - 19 ربيع الأول 1441 06:53 PM

منح 37 برنامجًا أكاديميًا اعتمادات دولية.. تزامنًا مع يوم الجودة العالمي

جامعة أم القرى تحتفل بحصولها على الاعتماد المؤسسي من المركز الوطني

0 174

احتفلت جامعة أم القرى، بقاعة الملك عبدالعزيز بالعابدية، بحصولها على الاعتماد المؤسسي، من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، التابع لهيئة تقويم التعليم والتدريب، وحصول 37 برنامجًا أكاديميًا على اعتمادات دولية.

جاء ذلك، بحضور راعي الحفل، مدير الجامعة، الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، ووكيل الجامعة، الدكتور فريد الغامدي، وعدد من عمداء ووكلاء العمادات، وأعضاء هيئة التدريس، والموظفين بالجامعة.

وقال عميد عمادة التطوير الجامعي والجودة النوعية، الدكتور محمد ثابت، إن متطلبات الاعتماد المؤسسي، بإعداد الجامعة لتقارير دراسة تقويم ذاتية دقيقة وشاملة، لكل أوجه النشاط العلمية والإدارية والخدمية وغيرها، لتحديد مستويات الجودة لديها، استنادًا لمعايير الاعتماد المعدة من المركز، وخضوعها لتقويم خارجي، من فريق تقويم مستقل، للتحقق من صحة نتائج دراسة التقويم الذاتية.

كما تحدث وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور هاني غازي، عن أهمية الرؤية لآلية التطوير في البيئة التعليمية، وقيمة العمل الجماعي للحصول على المنجزات، واستمرارية عجلة التطوير من حيث التكامل وتكاتف الطاقات والجهود والكوادر التي تحويها الجامعة.

ولفت إلى حجم التحديات والصعوبات التي واجهتها فرق العمل، في طريق رحلتهم للاعتماد المؤسسي، قائلاً إن هذه المناسبة هي البداية الفعلية للجودة في جامعة أم القرى.

وأشا إلى توقيع المدير لستة عقود مع هيئة تقويم التعليم والتدريب لتطوير ست كليات، للحصول على الاعتماد البرامجي، مؤكدًا أن مسيرة الجودة والتطوير ستستمر، لتصل جميع برامج الجامعة للاعتمادات الدولية.

وثمن دعم ورعاية المدير الدائمة، لمشاريع الجودة والتطوير، وسعيه المستمر لجعل الجامعة رائدة في مجال التعليم العالي.

بدوره، شكر مدير جامعة أم القرى، في كلمته المساهمين في هذا الإنجاز، من وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام، ومديري الإدارات، وأعضاء وعضوات هيئة التدريس، على جهودهم المباركة، وعملهم الدؤوب، لرفع مستوى الجودة للجامعة، ومساهمتهم في ريادة ودفع العجلة التطويرية والتعليمية، وامتنانه للدعم الوافر والسخي، الذي حظيت به الجامعة، من القيادة الرشيدة واهتمامها لكل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019