أكاديمي لـ"سبق": الهجن لعبت دورًا بارزًا في معارك توحيد المملكة.. وحظيت باهتمام واسع

اقتراح برنامج مشترك سعودي - إماراتي يختص بالموروث

أكد الدكتور سعد بن عايض العتيبي، الأستاذ بجامعة الطائف المدير الإقليمي السابق لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة للشرق الأدنى، أن الهجن تحظى باهتمام القيادة الرشيدة؛ كونها موروثًا عربيًّا أصيل. مبينًا أن الدولة الرشيدة تسعى إلى تنمية وتطوير الهجن، والحفاظ عليها من خلال رؤية ثاقبة، تؤكد عناصرها دعم الثقافة والترفيه كعنصرين مهمين في جودة الحياة.

وأوضح "العتيبي" متحدثًا لـ"سبق": الهجن لعبت دورًا بارزًا بوصفها ناقلاً في جميع معارك توحيد السعودية تحت راية المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه - حتى تم توحيدها في عام 1351 هـ، الموافق 23 سبتمبر 1932م. ويتزامن مهرجان ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – للهجن، الذي اختتمت فعالياته اليوم السبت، في هذا العام مع اليوم الوطني المجيد والذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد السعودية.

وذكر أن الهجن حظيت باهتمام شرائح المجتمع كافة؛ كونها موروثًا، إضافة إلى مكانتها لدى أبناء هذا الوطن. كما حظيت باهتمام رجال الأعمال والاقتصاديين ورجال الرياضة. وقال: حظيت الهجن باهتمام دول الخليج العربي.

وأضاف: لعل من التجارب التي كان لي فرصة للاطلاع عليها إبان عملي مديرًا إقليميًّا لمنظمة الأغذية والزراعة بالشرق الأدنى التجربة الإماراتية التي تمثل قصة نجاح، قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان؛ إذ أعاد لها مكانتها بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأولاها جُل رعايته واهتمامه.

وقال "العتيبي": يعد التكامل الإقليمي والعمل المشترك وتوحيد الجهود للأمور التي تحظى بالاهتمام المشترك حجر الزاوية في خلق قصص النجاح. وانطلاقًا من توجُّه قيادة السعودية ودولة الإمارات المتحدة نحو العمل الثنائي المشترك صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإنشاء مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي. ولكون الهجن تحتل مكانة، وتحظى باهتمام من قِبل البلدين، وسعيًا للعمل المشترك، نأمل بإيجاد برنامج مشترك سعودي – إماراتي، يختص بالهجن، يتم من خلاله توصيف السلالات، واستكشاف البصمة الوراثية لسلالات الهجن، وعمل قاعدة بيانات بالسلالات في دول الخليج، وتحديد السلالات النادرة، وإكثارها من خلال التقنيات الحديثة كالتلقيح الصناعي، ونقل الأجنة، والإخصاب الخارجي، وكذلك وضع المعايير والأدلة الاسترشادية والبروتوكولات ذات العلاقة بالتنمية والتطوير والحفاظ على الهجن، إضافة إلى ما يتعلق بمعايير الرفق بالحيوان استنادًا إلى المعايير الدولية لهذا المجال.

مهرجان ولي العهد للهجن الاتحاد السعودي للهجن

2

22 سبتمبر 2018 - 12 محرّم 1440 09:07 PM

اقتراح برنامج مشترك سعودي - إماراتي يختص بالموروث

أكاديمي لـ"سبق": الهجن لعبت دورًا بارزًا في معارك توحيد المملكة.. وحظيت باهتمام واسع

1 2,713

أكد الدكتور سعد بن عايض العتيبي، الأستاذ بجامعة الطائف المدير الإقليمي السابق لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة للشرق الأدنى، أن الهجن تحظى باهتمام القيادة الرشيدة؛ كونها موروثًا عربيًّا أصيل. مبينًا أن الدولة الرشيدة تسعى إلى تنمية وتطوير الهجن، والحفاظ عليها من خلال رؤية ثاقبة، تؤكد عناصرها دعم الثقافة والترفيه كعنصرين مهمين في جودة الحياة.

وأوضح "العتيبي" متحدثًا لـ"سبق": الهجن لعبت دورًا بارزًا بوصفها ناقلاً في جميع معارك توحيد السعودية تحت راية المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه - حتى تم توحيدها في عام 1351 هـ، الموافق 23 سبتمبر 1932م. ويتزامن مهرجان ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله – للهجن، الذي اختتمت فعالياته اليوم السبت، في هذا العام مع اليوم الوطني المجيد والذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد السعودية.

وذكر أن الهجن حظيت باهتمام شرائح المجتمع كافة؛ كونها موروثًا، إضافة إلى مكانتها لدى أبناء هذا الوطن. كما حظيت باهتمام رجال الأعمال والاقتصاديين ورجال الرياضة. وقال: حظيت الهجن باهتمام دول الخليج العربي.

وأضاف: لعل من التجارب التي كان لي فرصة للاطلاع عليها إبان عملي مديرًا إقليميًّا لمنظمة الأغذية والزراعة بالشرق الأدنى التجربة الإماراتية التي تمثل قصة نجاح، قادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان؛ إذ أعاد لها مكانتها بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأولاها جُل رعايته واهتمامه.

وقال "العتيبي": يعد التكامل الإقليمي والعمل المشترك وتوحيد الجهود للأمور التي تحظى بالاهتمام المشترك حجر الزاوية في خلق قصص النجاح. وانطلاقًا من توجُّه قيادة السعودية ودولة الإمارات المتحدة نحو العمل الثنائي المشترك صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإنشاء مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي. ولكون الهجن تحتل مكانة، وتحظى باهتمام من قِبل البلدين، وسعيًا للعمل المشترك، نأمل بإيجاد برنامج مشترك سعودي – إماراتي، يختص بالهجن، يتم من خلاله توصيف السلالات، واستكشاف البصمة الوراثية لسلالات الهجن، وعمل قاعدة بيانات بالسلالات في دول الخليج، وتحديد السلالات النادرة، وإكثارها من خلال التقنيات الحديثة كالتلقيح الصناعي، ونقل الأجنة، والإخصاب الخارجي، وكذلك وضع المعايير والأدلة الاسترشادية والبروتوكولات ذات العلاقة بالتنمية والتطوير والحفاظ على الهجن، إضافة إلى ما يتعلق بمعايير الرفق بالحيوان استنادًا إلى المعايير الدولية لهذا المجال.

الرابط المختصر

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019