"السديس" يشيد بيقظة رجال أمن الدولة بعد الكشف عن "قضية التخابر"

حث المواطنين على اليقظة وعدم الانجراف وراء من يسعون نحو التحزب والتآمر

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بيقظة وهمة رجال أمن الدولة الذين ساهموا بالإطاحة بـ 7 من الأشخاص المتورطين مع جماعات خارجية تسعى لتخريب وتسييس أمن واستقرار بلاد الحرمين الشريفين –أدام الله أمنها واستقرارها- ، متمنياً من العلي القدير أن يمد رجال الأمن بنصره وتمكينه.

وحث أبناء هذه البلاد المباركة على اليقظة وعدم الانجراف وراء من يسعون نحو التحزب والتآمر على مصلحة الوطن وأمن مواطنيه، مؤكدا أن هؤلاء بأفعالهم قد خانوا دينهم ووطنهم وحرصوا على بث الفرقة بين أطياف المجتمع من أجل مصالحهم ومصالح من جندهم.

وأكد على أن أمن المملكة العربية السعودية خط أحمر لا يقبل النقاش فيه وأن مثل هذه الجهود المباركة والدماء الزكية من رجال الأمن في الداخل وعلى الحدود تؤسس لإقرار الأمن ووحدة الكلمة وأن يسود السلام والوئام في أرجاء الوطن سائلا المولى عز وجل أن يديم على البلاد نعمة الأمن والأمان وأن يحفظها من كل خائن وعدو.

وختم تصريحه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان، وأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين من كل مكروه.

وفِي سياق متصل رفع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي شكره وامتنانه لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة صدور الأمر الكريم بتزويد الحرمين الشريفين 300 ألف نسخة من القرآن الكريم.

وقد أكّد الرئيس العام أن ذلك يأتي ضمن الاهتمامات التي توليها القيادة الرشيدة بالحرمين الشريفين والعناية بكتاب الله وبكل ما يتصل بشؤون الإسلام والمسلمين بالإضافة إلى تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن من الزوار والعمّار والحجاج.

ودعا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه وأن يجزيه خير الجزاء على ما يقدمه لخدمة الحجاج والعمار والزوار , سائلاً الله أن يديم على بلادنا المباركة الأمن والأمان والرخاء والازدهار وأن يحفظها من كيد الحاقدين والحاسدين ويحفظ عليها عقيدتها وقيادتها وأمنها واستقرارها.

21

19 مايو 2018 - 4 رمضان 1439 04:14 PM

حث المواطنين على اليقظة وعدم الانجراف وراء من يسعون نحو التحزب والتآمر

"السديس" يشيد بيقظة رجال أمن الدولة بعد الكشف عن "قضية التخابر"

3 13,464

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بيقظة وهمة رجال أمن الدولة الذين ساهموا بالإطاحة بـ 7 من الأشخاص المتورطين مع جماعات خارجية تسعى لتخريب وتسييس أمن واستقرار بلاد الحرمين الشريفين –أدام الله أمنها واستقرارها- ، متمنياً من العلي القدير أن يمد رجال الأمن بنصره وتمكينه.

وحث أبناء هذه البلاد المباركة على اليقظة وعدم الانجراف وراء من يسعون نحو التحزب والتآمر على مصلحة الوطن وأمن مواطنيه، مؤكدا أن هؤلاء بأفعالهم قد خانوا دينهم ووطنهم وحرصوا على بث الفرقة بين أطياف المجتمع من أجل مصالحهم ومصالح من جندهم.

وأكد على أن أمن المملكة العربية السعودية خط أحمر لا يقبل النقاش فيه وأن مثل هذه الجهود المباركة والدماء الزكية من رجال الأمن في الداخل وعلى الحدود تؤسس لإقرار الأمن ووحدة الكلمة وأن يسود السلام والوئام في أرجاء الوطن سائلا المولى عز وجل أن يديم على البلاد نعمة الأمن والأمان وأن يحفظها من كل خائن وعدو.

وختم تصريحه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان، وأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين من كل مكروه.

وفِي سياق متصل رفع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي شكره وامتنانه لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة صدور الأمر الكريم بتزويد الحرمين الشريفين 300 ألف نسخة من القرآن الكريم.

وقد أكّد الرئيس العام أن ذلك يأتي ضمن الاهتمامات التي توليها القيادة الرشيدة بالحرمين الشريفين والعناية بكتاب الله وبكل ما يتصل بشؤون الإسلام والمسلمين بالإضافة إلى تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن من الزوار والعمّار والحجاج.

ودعا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه وأن يجزيه خير الجزاء على ما يقدمه لخدمة الحجاج والعمار والزوار , سائلاً الله أن يديم على بلادنا المباركة الأمن والأمان والرخاء والازدهار وأن يحفظها من كيد الحاقدين والحاسدين ويحفظ عليها عقيدتها وقيادتها وأمنها واستقرارها.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2019