بعد غد "أمير الشرقية" يدشن أكاديمية أكسفورد للطيران.. الدفعة الأولى 2020

كمرحلة أولى من الكلية السعودية الوطنية للطيران.. و 5 اتفاقات لتخريج الطيارين

يدشن أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمقر الإمارة بعد غد "الأربعاء" أكاديمية أكسفورد كمرحلة أولى من الكلية السعودية الوطنية للطيران، بحضور قيادات من هيئة الطيران المدني، حيث سيتم توقيع خمس اتفاقيات بين شركات الطيران المحلية وأكاديمية أكسفورد لتخريج طيارين ومهندسي صيانة من الجنسين.

وكشف الرئيس التنفيذي لأكاديمية أكسفورد للطيران بالمملكة عثمان المطيري، خلال مؤتمر صحفي عقد مساء أمس الأول بالدمام، عن أن أول دفعة من الطيارين السعوديين من الجنسين ستكون في العام 2020، مبينا أن الأكاديمية ملتحق بها الآن 375 طالب وطالبة منهم طلاب من خارج المملكة من ألمانيا، وتركيا، وإندونيسيا والدول الخليجية وقد وباشروا الدراسة للسنة التحضيرية الأسبوع الماضي مع استمرار القبول والتسجيل للفترة القادمة.

وأشار المطيري إلى أن هناك حاجة ملحة لتخريج عدد من الطيارين السعوديين لإشغال الطائرات في 27 مطارا وخمسة خطوط طيران مشغلة محليا، بالإضافة إلى أن أغلب أطقم الصيانة غير سعوديين ويحصلون على التدريب ثم يحصلون على عقود بمبالغ مجزية خارج المملكة، مؤكداً أن الأكاديمية تعمل على تخريج 400 طيار و 600 فني صيانة سنويا.

وأبان أن هناك بنوك تمويل يجري التفاهم معها لتمويل دراسة الطلاب في الأكاديمية، وكذلك العمل جاري على تجهيز المباني في مقر الأكاديمية الدائم بمطار الملك فهد الدولي بالدمام في أغسطس 2019 على مساحة 40 ألف متر مربع ضمن مشروع الكلية الوطنية السعودية للطيران، كما يشمل مركز تدريب على صيانة الطائرات، وتدريب أطقم الطيران على حالات الطوارئ، ومركز محاكاة الطيران (أجهزة محاكاة) على طائرات إيرباص، وبيونج، وسيكون هناك إحلال للطلاب المتميزين بأن يكونوا مدربين في الأكاديمية لمن يرغب منهم في ذلك في خطوة طويلة الأمد لتوطين الوظائف في الأكاديمية.

وأضاف أن السوق السعودي بحاجة لـ 400 طيار سعودي سنويا في القطاع التجاري ولمدة 10 سنوات لإشغال الفجوة لدى شركات الطيران السعودية المشغلة محليا، لاسيما وأن هناك توجه من هيئة الطيران المدني بشأن إلزام شركات الطيران المشغلة بأن يكون مساعد الطيار سعودي خلال الثلاث السنوات القادمة.

وأشار إلى أن بوينج تتوقع أنه بحلول 2038 هناك حاجة لـ 63 ألف طيار على مستوى الشرق الأوسط فقط، لافتا في ذات السياق إلى أن قائدات الطائرات على مستوى العالم 5% من إجمالي عدد الطيارين.

43

10 سبتمبر 2018 - 30 ذو الحجة 1439 02:18 PM

كمرحلة أولى من الكلية السعودية الوطنية للطيران.. و 5 اتفاقات لتخريج الطيارين

بعد غد "أمير الشرقية" يدشن أكاديمية أكسفورد للطيران.. الدفعة الأولى 2020

2 2,332

يدشن أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمقر الإمارة بعد غد "الأربعاء" أكاديمية أكسفورد كمرحلة أولى من الكلية السعودية الوطنية للطيران، بحضور قيادات من هيئة الطيران المدني، حيث سيتم توقيع خمس اتفاقيات بين شركات الطيران المحلية وأكاديمية أكسفورد لتخريج طيارين ومهندسي صيانة من الجنسين.

وكشف الرئيس التنفيذي لأكاديمية أكسفورد للطيران بالمملكة عثمان المطيري، خلال مؤتمر صحفي عقد مساء أمس الأول بالدمام، عن أن أول دفعة من الطيارين السعوديين من الجنسين ستكون في العام 2020، مبينا أن الأكاديمية ملتحق بها الآن 375 طالب وطالبة منهم طلاب من خارج المملكة من ألمانيا، وتركيا، وإندونيسيا والدول الخليجية وقد وباشروا الدراسة للسنة التحضيرية الأسبوع الماضي مع استمرار القبول والتسجيل للفترة القادمة.

وأشار المطيري إلى أن هناك حاجة ملحة لتخريج عدد من الطيارين السعوديين لإشغال الطائرات في 27 مطارا وخمسة خطوط طيران مشغلة محليا، بالإضافة إلى أن أغلب أطقم الصيانة غير سعوديين ويحصلون على التدريب ثم يحصلون على عقود بمبالغ مجزية خارج المملكة، مؤكداً أن الأكاديمية تعمل على تخريج 400 طيار و 600 فني صيانة سنويا.

وأبان أن هناك بنوك تمويل يجري التفاهم معها لتمويل دراسة الطلاب في الأكاديمية، وكذلك العمل جاري على تجهيز المباني في مقر الأكاديمية الدائم بمطار الملك فهد الدولي بالدمام في أغسطس 2019 على مساحة 40 ألف متر مربع ضمن مشروع الكلية الوطنية السعودية للطيران، كما يشمل مركز تدريب على صيانة الطائرات، وتدريب أطقم الطيران على حالات الطوارئ، ومركز محاكاة الطيران (أجهزة محاكاة) على طائرات إيرباص، وبيونج، وسيكون هناك إحلال للطلاب المتميزين بأن يكونوا مدربين في الأكاديمية لمن يرغب منهم في ذلك في خطوة طويلة الأمد لتوطين الوظائف في الأكاديمية.

وأضاف أن السوق السعودي بحاجة لـ 400 طيار سعودي سنويا في القطاع التجاري ولمدة 10 سنوات لإشغال الفجوة لدى شركات الطيران السعودية المشغلة محليا، لاسيما وأن هناك توجه من هيئة الطيران المدني بشأن إلزام شركات الطيران المشغلة بأن يكون مساعد الطيار سعودي خلال الثلاث السنوات القادمة.

وأشار إلى أن بوينج تتوقع أنه بحلول 2038 هناك حاجة لـ 63 ألف طيار على مستوى الشرق الأوسط فقط، لافتا في ذات السياق إلى أن قائدات الطائرات على مستوى العالم 5% من إجمالي عدد الطيارين.

الرابط المختصر

الكلمات المفتاحية

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة سبق 2018